مجلة دفاتر اقتصادية
Volume 3, Numéro 6, Pages 156-172

مدى توافق صيغ التمويل الإسلامي مع الاحتياجات المالية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في الجزائر

الكاتب : بوغرارة بومدين . غربي ناصر صلاح الدين .

الملخص

يعد مشكل التمويل وأحد من أهم العقبات التي تواجه المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، فأصحابها عادة ما يكونون من المهنيين الصغار ولا تتوفر لديهم المدخرات المالية الكافية التي تمكنهم من إنشاء مؤسساتهم الخاصة، ومن جانب آخر فإن مصادر التمويل في صورة قروض بفائدة ترهق كاهل هذه المؤسسات (إذ تعدّ الفوائد بمثابة تكلفة ثابتة) وتجعلها تفقد ميزتها التنافسية مع المؤسسات الأخرى، كما أن الدارسات الميدانية التي تمت في الدول الإسلامية أظهرت تفادي أصحاب المشروعات الصغيرة و المتوسطة التعامل مع البنوك التقليدية بدافع ديني، لذلك يطرح التمويل بالصيغ الإسلامية نفسه كبديل حقيقي للصيغ التقليدية من اجل النهوض بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتطويرها خاصة في الدول الإسلامية، و هذا ما أتبته نجاح تجربة (بنجلاديش )مع بنك محمد يونس في تمويل المشاريع الصغيرة جدا عن طريق قروض بدون فوائد الأمر الذي سمح بخلق دخل ثابت للطبقات الفقيرة في"بنجلاديش "، و سمح أيضا بتطوير مشاريع أخرى كثيرة، لكن يبقي التمويل الإسلامي ضعيف الفعالية بسبب محدودية صيغه التمويلية ( عدم تطور الهندسة المالية الإسلامية) و عدم تكيفها بشكل جيد مع الاحتياجات التمويلية للمؤسسات الصغيرة و المتوسطة. فهدف هذه الورقة البحثية يصب في نفس المنحى، حيث تحاول دراسة ما مدى ملائمة و توافق الصيغ التمويل الإسلامي مع الاحتياجات التمويلية للمؤسسات الصغيرة و المتوسطة؟، و نأخذ الحالة الجزائرية كمجال لهذه الدراسة(عرض تجربة بنك البركة في مجال تمويل المؤسسات الصغيرة و المتوسطة )، كما تحاول الورقة البحثية تقديم اقتراحات من أجل تطوير صيغ التمويل الإسلامي و جعلها أكثر ملائمة و تناسبا مع طبيعة المؤسسات الصغيرة و المتوسطة.

الكلمات المفتاحية

التمويل الإسلامي، المؤسسات الصغيرة و المتوسطة، المنتجات المالية الإسلامية، البنوك التقليدية، صيغ التمويل الإسلامي