الخطاب
Volume 11, Numéro 23, Pages 95-118

أنْ تُبدع هو أن تتذكّر الذاكرة بين سلطة الواقع وسلطة الكتابة

الكاتب : سلامي عبد الدايم .

الملخص

يسعى هذا المقال إلى الوقوف على طبيعة العلاقة التي تجمع بين الكتابة والذاكرة، وهي علاقة تُنبئ بها كثير من النصوص الروائية العربية الحديثة عبر ما نلفي للذكريات فيها من حضور جليّ يحكم أحوال الفاعلين في متنها الحكائيّ وأقوالهم وأفعالهم، ويُضفي معنى مضافا على معاني السرد فيها. وهو حضور سنتوسّل إلى كشف ملامحه سبيلَ بعض المقاربات التي اهتمّت بدراسة الذاكرة، وما خلصت إليه من نتائج على غرار تفريع أنماط الذاكرة إلى «ذاكرة جماعية» و«ذاكرة شخصية». وسنسعى في خلال ذلك إلى تبيّن وجاهة هذا التفريع ضمن سياق إجرائي تكون إحدى رواياتنا العربية فضاءً له. كما سينصبّ الجهد على البحث في أحوال الذكريات في الرواية وما يطرأ عليها من تحويلات فنية ومضمونية تفارق فيها طبيعتها الأولى لتأخذ لها طبيعة أدبيّة هي بالأساس من صنع مخيِّلة الكاتب، وحاملةٌ مواقفَه من وقائع ماضيه وحاضره. Abstract: This essay essentially seeks to find the nature of the relation between writing and memory, as it is a relation clearly obvious in many Arabic modern novels through the memories whose clear presence control the conditions of their writers, their sayings, and their doings, adding additional meanings to them .Thus, by this presence we try and plead to reveal its features through some comparisons that are interested in studying the memory, and its results, for example branching the types of the memory into "collective" and "personal". By doing this we try hard to show the importance of this branching within a certain context for one of our Arabic novels that will be its object and factor .Our effort will be focused on the search in the affairs of the memories within the novel and what will happen to them, whether they are artistic transformations or have anything to do with the significance and its content, so that it may be different from its first nature to have a literary aspect, essentially it is from the innovation and the fancy of the writer himself, holding his attitudes from the events and affairs of his past and present .

الكلمات المفتاحية

--