مجلة التأويل و تحليل الخطاب
Volume 2, Numéro 2, Pages 213-240

أنماط التّلقّي في رواية "نهاية الأمس" لعبد الحميد بن هدوقة

الكاتب : بوخليفة بوسعد .

الملخص

: تُعدّ الرّوايةُ واحدةً من بين أهمّ الأجناس الأدبيّة انتشارا في السّاحة الإبداعيّة. وبالمقابل فقد حظي هذا الصّنيعُ الأجناسيّ بإقبال لافت من لدُن القارئ بُغيةَ سبرها والوقوف على قيمتها الجماليّة. وغنيّ عن البيان أن تحتفيَ الرّوايةُ الجزائريّةُ على غرار مثيلاتها بالمقروئيّة، ممّا أفضى بها إلى أنماط تأويلّية متعدّدة ومتنوّعة. يرنو هذا البحث إبراز أنماط التّلقّي الّتي حظيتْ بها رواية "نهاية الأمس" ل"عبد الحميد بن هدوقة" على مدى أربعة عقود من الزّمن تفعيلا لمفهومَيْ "أفق الانتظار" و "القارئ التّاريخيّ"، وبهذا فقد داهمتنا أسئلة إشكاليّة سنحاول الإجابة عنها وهي: ماهي أنماط التّلقّي في رواية نهاية الأمس؟ هل تغيّر أفق القارئ إزاء هذا المتن الرّوائيّ عبر الزّمن، أم حدث له ما يُطلق عليه باندماج الآفاق وبالتّالي تماثل القراءات؟ الكلمات المفاتيح: الرّواية_ التّلقّي_ أفق الانتظار_ القارئ التّاريخيّ_ اندماج الآفاق. The novel is one of the most important literary genres in the creative arena on the other hand. This genus has received a remarkable turnout from the reader in order to explore its aesthetic value. It goes without saying that the Algerian novel like its counterparts, celebrates readability, which led to its various and varied interpretational styles. This research aims to highlight the patterns of reception enjoyed by the novel “NIHAYAT AL AMSS” by “ABDELHAMID BEN HEDOUGA” over four. Decades, in order to activate the concepts of: The horizon of waiting, and the historical reader. With this, we were attacked by problematic questions that we will try to answer in this intervention: what are patterns of receiving in the novel “NIHAYAT AL AMSS”? has the reader’s horizon changed In relation to thus narrative text over times, or has what is called the merging of horizon. And this the similarity of readings happened to him?

الكلمات المفتاحية

The novel- receiving-waiting gorizon- Historical reader-Merging horizon