مجلة الحكمة للدراسات الفلسفية
Volume 9, Numéro 2, Pages 265-284

البنيوية في الخطاب النّقدي الأدبيّ: عوامل النّشأة وأسباب الأفول

الكاتب : نمرة محمد . صلاح سليمة .

الملخص

ملخص: تعدّ البنيوية من أحدث الاتجاهات الفلسفية الّتي انتهى إليها الفكر الإنساني، وشكّلت ثورة عارمة في الدّراسات الإنسانية والاجتماعية، وطرق التّعامل مع المعرفة، حيث تمتدّ جذورها في عمق التّراث الفكري الغربي، وقد استمدت أصولها ومبادئها من مجموعة كبيرة من الحقول المعرفية كالفلسفة والمنطق وعلم النّفس واللّسانيات والنّقد والتّحليل النّفسي. فالمقاربة البنيوية أغنت الخطاب النّقدي الأدبيّ باستراتيجيات وأدوات قرائية مهمّة، كما أضفت على الدّراسات الأدبية صبغة علمية بحتة، مكّنتها من الوصول إلى نتائج أكثر دقّة. Abstract: Structuralism is one of the last philosophical trends that human thought has reached, and it has constituted a revolution in human and social studies, and the ways of dealing with knowledge, for its roots extend deep into the intellectual heritage western. Its origins and principles were characterized by a wide range of fields of knowledge such as philosophy, logic, psychology, linguistics, criticism and psychological analysis. The structural approach enriched literary critical discourse with important reading strategies and tools and gave literary studies a purely scientific character, which enabled them to achieve more precise results.

الكلمات المفتاحية

البنية ; البنيوية ; الخطاب النّقدي ; عوامل النّشأة ; أسباب الأفول ; the structure ; Structuralism ; critical discourse ; the founding factors ; the decline causes