مجلة التأويل و تحليل الخطاب
Volume 1, Numéro 1, Pages 43-58

موت النّصّ في الشّعر الجزائريّ المعاصر

الكاتب : ثابتي فريد .

الملخص

ملخّص: لا يمكن للتّجربة الشّعريّة إلاّ أن تكون إبداعا باللّغة، وبذلك تكون اللّغة أداة للإبداع وغاية له، ثمّ هي هذا الخيط السّحريّ الذي لا يجعل القارئ شاعرا بالضّرورة – وهو قادر على ذلك - ولكنْ، يُدخله عنوةً عالما تسكنه هذه الفئة التي تتأرجح بين الجنون والجنون، وفي المقابل، تحوّلت اللّغة الشّعريّة والنّصوص الشّعريّة التي شكّلتها، في الشّعر الجزائريّ المعاصر، إلى فضاءات للاّتجربة واللاّقول واللاّشعر، وأصبحت قوافل من بُنَاةِ هذه الفضاءات تبحث عنوةً عن قارئ غير موجود، وعن معجب قد يجد ما يعجبه، فكثُر الشّعراء، وقلّ القرّاء والمعجبون، وبقيت النّصوص شاهدة على مرحلة تاريخيّة، تراوح مكانها بين غياب براءة الإبداع وحضور تهوّر الادّعاء، وهذا ما أردنا أن نناقشه في هذه الورقة. Abstract : The poetic experience can only be creative with the language, and thus the language is a tool for creativity and an end for it. Moreover, it is this magic thread that does not necessarily make the reader feel poet - and he is able to do so - but, it forcibly introduces him into a world inhabited by this category that oscillates between madness and madness, On the other hand, the poetic language and the poetic texts that it formed in contemporary Algerian poetry have turned into spaces for experimentation, irrationality, and poetry, and convoys from the builders of these spaces have been searching for a non-existent reader, and for a fan who may find what he likes. The texts remained a witness to a historical stage, ranged between the absence of innocence of creativity and the presence of reckless prosecution, and this is what we wanted to discuss in this paper.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحيّة: التّجربة الشّعريّة، اللّغة الشّعريّة، الشّعر الجزائريّ المعاصر، القارئ، النّصّ. Keywords : The poetic experience, the poetic language, contemporary Algerian poetry, the reader, the text.