مجلة العلوم الاجتماعية
Volume 15, Numéro 1, Pages 1-15

التدخين بين طلاب المدارس في محافظة الأفلاج: الأسباب وطرق المكافحة

الكاتب : سليم محمود . ألحيان راشد .

الملخص

التدخين من الأخطار الرئيسية التي تؤثر على صحة الإنسان الجسمية والنفسية، ولا جدال أن هناك أسباباً كثيرة ومتباينة تؤدي إلى انتشار هذه العادة السيئة، وهذه الأسباب تختلف من شخص إلى آخر، ومن بيئة إلى أخرى. وبمعرفة هذه الأسباب نستطيع توعية الأسرة والمجتمع بالأساليب التي تساعد في الحد من انتشار هذه الظاهرة. وانطلاقا من أهداف جامعة الأمير سطام بن عبد العزيز في خدمة المجتمع المحلي والحفاظ على صحة أفراد الأسرة والمجتمع من آفة التدخين وخاصة فئة الشباب، تم إجراء هذه الدراسة للتعرف على نسبة التدخين بين طلاب المدرس (المرحلتين المتوسطة والثانوية) في محافظة الأفلاج بالمملكة العربية السعودية، ومعرفة أهم الأسباب المؤدية إلى ممارسة عادة التدخين بين طلاب تلك المراحل الدراسية. ولتحقيق هذا الهدف استخدمت الدراسة المنهج الوصفي المسحي، حيث تم تصميم استبانة موزعة على عدة محاور، تم تطبيقها في صورتها النهائية على مجتمع الدراسية، وقد تم توزيع 2330 استبانة على الطلاب، يمثلون المدارس المتوسطة والثانوية بمحافظة الأفلاج، منها 2135 استبانة صاالحة للدراسة، وتم استبعاد 195 استبانة لعدم الدقة. وقد أظهرت النتائج أن نسبة المدخنين بين طلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية (بنين) في محافظة الأفلاج بلغت 6%. وأن الفئة العمرية للطلاب المدخنين تقع بين 12-16 سنة، ومثلت59% من إجمالي عدد المدخنين في عينة الدراسة. وبينت النتائج أن أفراد العينة لديهم وعي بحرمة التدخين وبأضراره الصحية والاجتماعية والاقتصادية، وعلاقته بإدمان المخدرات، وأن الضرر الصحي كان بارزاً لدى فئة المدخنين، بينما رأى أفراد العينة الغير مدخنين أن حرمة التدخين من أهم هذه الأضرار. وجاءت علاقة التدخين بإدمان المخدرات في المرتبة الثالثة، ثم الأضرار الاجتماعية للتدخين في المرتبة الرابعة، بينما جاءت الأضرار الاقتصادية للتدخين في المرتبة الخامسة والأخيرة. كما بينت الدراسة أن 35% من أفراد العينة المدخنين، يرون أن المدرسة والمعلمون لا يقومون بالدور المنوط بهم في مكافحة التدخين بين طلاب المدارس، كما بينت الدرااسة أن 60 % من المدخنين يرون أن الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين(بهاء) في محافظة الأفلاج لا تقوم بالدور المنوط بها في مكافحة التدخين، وأن من أبرز المعوقات التي تعطل جمعية بهاء عن القيام بدورها المطلوب هو ضعف الدور الإعلامي للجمعية. واستنادا لنتائج الدراسة تم تقديم عدة توصيات يرى الباحثون أنها سيكون لها دور فاعل وإيجابي في مكافحة ظاهرة التدخين في مدارس محافظة الأفلاج، والتي يمكن تعميمها على محافظات المملكة العربية السعودية.

الكلمات المفتاحية

التدخين بين طلاب المدارس في محافظة الأفلاج لالمملكة العربية السعودية -الأسباب وطرق المكافحة.