مجلة عصور الجديدة
Volume 6, Numéro 25, Pages 32-48

Le Protectorat Tunisien à Oran Et Constantine (1830-1831): Quelles Perspectives?

Auteurs : Aloui Hayet .

Résumé

ماهي آفاق تجربة الحماية التونسية على ولايتي قسنطينة ووهران؟ يتعلّق المقال بدراسة مسألة "تجربة تونس في حكم ولايتي وهران وقسنطينة" بين 1830 و1831. تجربة تزامنت مع الاحتلال الفرنسي للجزائر بعد حملة سيدي فرج في 5 جويلية 1830م؛ فالسلطة التونسية المتمثلة في شخص حسين باي (حكم بين 1824 و1835) سعت إلى التفاوض مع الجنرال كلوزال حول إمكانية تنازل فرنسا عن بايليك قسنطينة لفائدة تونس مقابل ضريبة سنوية قدرت بحوالي مليون فرنك فرنسي في مرحلة أولى، ثم التفاوض حول ولاية وهران في مرحلة ثانية، ولفهم هذه المسألة بحثنا في موقف السلطة التونسية من الاحتلال الفرنسي للجزائر لاسيما موقف الحياد الذي تحول تدريجيا إلى موقف التحالف، وسعينا إلى فهم مبرراته ودوافعه. أمّا موقف التونسيين فقد اختلف عن موقف السلطة التونسية إذ كان موقف تضامن وتآزر مع الجزائريين، وترجم من خلال دعمهم للمقاومة الجزائرية في مختلف مراحلها. ثم وقفنا عند المفاوضات التي تعلقت بمشروع الحماية التونسية على قسنطينة ووهران، وبحثنا في أسباب فشل حملة خير الدين أغا بوهران، كما بحثنا في مدى تحقيق كل من الطرف التونسي والطرف الفرنسي لأهدافه عبر هذه التجربة التي فشلت ولم تدم طويلا، وانعكست سلبا على البلاد التونسية التي عوض أن يمتد ترابها ويتسع نفوذها وتحقّق استقلاليتها عن الباب العالي تبّين ضعفها، وازدادت تبعيتها للقوة الإمبريالية الفرنسية التي ستسعى إلى فرض هيمننها السياسية والاقتصادية على تونس.

Mots clés

الحماية -التونسية -وهران-قسنطينة-الاحتلال-التفاوض-فرنسا -السلطة -الجزائريين-