مجلة الابداع الرياضي
Volume 4, Numéro 4, Pages 51-59

انعكاسات ممارسة النشاط الرياضي الترويحي على قيم العمل لدى متربصي التكوين المهني ( مراكز التكوين المهني لمدينة بوسعادة )

الكاتب : نور الدين عمارة .

الملخص

ان النشاط الرياضي الترويحي يشكل مدخلا تربويا، تعليميا، و ترفيهيا، فهو يعكس جزءا محوريا و جوهريا من حياة الافراد الحقيقية، و التي تشعرهم بذواتهم و انسانيتهم، و هذا البحث المتواضع يدخل ضمن اولويات الرعاية بالمتربصين المتواجدين بمراكز التكوين المهني، و الذي اردنا من خلاله اظهار انعكاس ممارسة النشاط الرياضي الترويحي على قيم العمل لديهم، و منه نبين مدى اهمية النشاط الترويحي. فالنشاط الرياضي الترويحي يساعد فئة المتربصين على الرفع من مستوى الأداء، و حب العمل و التفاني فيه و اتقانه، كذا الشعور بالفخر عند اشباع النفس بحب العمل، و ايضا التأثير الايجابي على العلاقات الاجتماعية مع الزملاء، و الأسرة، و المحيط، ينطوي تحته تقديم المشورة و المساعدة اثناء العمل. كما ان طبيعة التكوين الذي يتلقاه المتربص يتطلب ممارسة الانشطة الرياضية و ذلك لاهميتها القصوى في تحقيق التوازن النفسي، و تساعد على الاسترخاء الفكري و العقلي، و التقليل من حدة التوتر، و القضاء على الشد العصبي، اضافة الى تاثيرها على المجال الاجتماعي و العاطفي للمتربص، و كذلك تاثره و تاثيره على المحيط الذي يزاول فيه تكوينه، الذي يمتد بوجود الزملاء و المؤطرين، و الذي يتطلب التفاعل الاجتماعي الحسن من علاقات مختلفة، فبالتالي تستطيع الانشطة الرياضية خلق التوازن النفسي-الحركي و الاجتماعي- العاطفي. لذا قمنا بهذا البحث لإثبات او نفي هذه الأهمية، و ذلك بوضع فرضيات لدراسة الفروق بين الممارسين غير الممارسين للنشاط الرياضي الترويحي في مراكز التكوين المهني باستخدام مقياس قيم العمل.

الكلمات المفتاحية

ممارسة النشاط الرياضي الترويحي قيم العمل متربصي التكوين المهني