المعيار
Volume 25, Numéro 2, Pages 505-524

معالم تجديد الخطاب الديني المعاصر عبر الفضائيات الاسلامية العربية دراسة تحليلية مقارنة في الشكل والمضمون

الكاتب : بن طبة محمد البشير . بن بخمة رمضان .

الملخص

شكل الانفتاح الفضائي الذي مكنته ثورة الاتصال الرقمية الحديثة تزداد حدته اليوم بما يوفره من مساحات واسعة للبث ، وإمكانات متقدمة في العرض والاخراج والمشاهدة والتخزين، بل وبما يتبحه من خيارات – عبر حضارية - واسعة أمام الجماهيير المختلفة بما فيها جماهير العالم الإسلامي - ذات الخصوصية القيمية والعقدية – وفي سياقات واسعة للحرية، حيث لا رقابة رسمية، ولا قيود مالية أو سياسية أو دينية أو أخلاقية ولا حتى قانونية يمكنها أن تكبح الأفكار أو تكبل الممارسات أو تحجب عن الجمهور ما ينشر في الفضاء الرقمي خارج الحدود عن طريق المصادرة والإغلاق. لقد أضحي حديث اليوم عن ميلاد بيئة – عبر فضائية - إعلامية رقمية جديدة استطاعت أن تنتج إعلاميا فضائيا متميزا ومختلفا عن الاعلام التقليدي في جاذبيته وأساليب عرضه وإخراجه وتفاعل الجماهير معه ، خاصة بعد نجاح عمليات الإدماج والتكامل بين البث الفضائي الرقمي وثورة تكنولوجيات الاعلام والاتصال. ولو أن المتأمل في طبيعة الخطاب الديني المعاصر عبر وسائل الاعلام الفضائية يلمح جوانب قصور عديدة، إن على مستوى المضمون أو على مستوى الشكل، أضعفت من فعاليته وحدت من قدراته وعرضته لتحديات جمة ، ما يبين ضرورة السعي من أجل إنضاج الخطاب الديني والرقي به ؛ من خلال التفكير في رؤية تجديدية _ تأصيلية وواقعية _ للخطاب الدعوي . من هنا جاءت هذه الدراسة لتنحت في إشكالية معالم تجديد الخطاب الديني المعاصر عبر الفضائيات الاسلامية العربية من خلال إقتراب تحليلي " عبر منهج تحليل المضمون الإعلامي لبرنامجين معاصرين شكلا –في منظور الباحث -أنموذجان بارزان كمظاهر من مظاهر تجديد الخطاب الديني . اجتهدا في تقديم خطاب دعوي يحمل معالم التجديد، وهما برنامج " بيوت المبشرين بالجنة " الذي يقدمه الدكتور جاسم المطوع ويعرض على قناة اقرأ الفضائية، وبرنامج " الإيمان والعصر " الذي يقدمه الدكتور عمر خالد ويبث على على قناة اقرأ الفضائية وعديد من القنوات الفضائية الإسلامية الاخرى. في ختام هذه الورقة البحثية أكدت الدراسة أن الخطاب الديني عبر وسائل الاعلام الفضائية غم الجهود المكرسة من هنا او هناك إلا أنه لا يزال في حاجة إلى مزيد من الاهتمام الاكاديمي والفني ، بالنظر إلى طبيعة الجهود – المشتتة - وحجم التحديات التي تواجهه وخاصة التنامي المطرد للبيئة الإعلامية والاتصالية العاليمة الجديدة من جهة وعمق انتكاسات الواقع الإجتماعي والسياسي والثقافي الأخلاقي والقيمي في غالب دول العالم الإسلامي . إن سؤال التجديد يظل حاجة ملحة أمام كل الفاعلين في الفضيل الإسلامي لتحقيق مراد الله تعالى من سنة الاستخلاف والشهود الحضاري المطلوب .

الكلمات المفتاحية

تجديد .الخطاب الديني المعاصر. الفضائيات الاسلامية العربية