تاريخ العلوم
Volume 4, Numéro 7, Pages 252-262

الخصائص الديموغرافية للأسر الأكثر وقوع في زنا المحارم داخل الأسرة الجزائرية " دراسة تحليلية لحالات تم تناولها في الصحف الجزائرية بين سنتي 2011-2016

الكاتب : عتيقة علام .

الملخص

إن أصل تأسيس أسرة هو الحفاظ على النسل والتكاثر وحفظا على النوع البشري و اعمار الأرض وقد تفصلت الشريعة الإسلامية في تنظيم هذه العلاقة الأسرية ونظمت علاقته كي لا تترك مجالا للشهوات والرغبات المنحرفة والتي تضر الأسرة والمجتمع ككل ، وبذلك وضع الإسلام أحكام وضوابط شرعية لضمان تأسيس أسرة مسلمة عماد المجتمع المسلم الصالح القوي. في المقابل شدد الإسلام عقوبة الاتصال الجنسي بين الرجل والمرأة خارج الإطار الشرعي للوقوف ضد المفاسد، ويتضاعف التشديد إذا وقع الاتصال الجنسي غير شرعي من شخص على محارمه وهي جريمة تنفر منها الفطرة الإنسانية السليمة ، وزنا المحارم هو جريمة شنعاء عرفها المجتمع منذ القدم ، وبالنسبة للمجتمع الجزائري كانت أيضا موجودة ولكنها متخفية ومستترة تحت ظل الحياء والخوف من الفضيحة والخوف من انهيار علاقات عائلية أكثر اتساعا. لكن الأمر الملفت للانتباه هو انتشار الحديث عن ظاهرة زنا المحارم في مختلف وسائل الإعلام السمعية والسمعية البصرية والمكتوبة وأيضا على الصفحات الالكترونية بشكل جعلنا في جدران الأسرة المبطنة بالطمأنينة والأمن والحماية؛ فالأب أو الأخ أو الجد أو العم أو الخال وغيرهم من المحارم هم في أصل الفطرة الإنسانية محل طمأنينة وهم الأجدر بالحفاظ على عرض الأسرة وشرف بناتهم على خلاف ذلك نجدهم هم المتسببين والفاعلين لهتك عرض فلذات أكبادهم سواء كانوا كبار أو صغار ، وعليه سنتناول في هذا العمل :  التحليل السوسيولوجي للتشريع الجزائري لزنا المحارم.  التعرف على الخصائص الاجتماعية للأسر التي يكون أفرادها أكثر عرضة لارتكاب زنا المحارم .  التعرف على الخصائص الاقتصادية للأسر التي يكون أفرادها أكثر عرضة لارتكاب زنا المحارم .  معرفة الآثار المترتبة عنه عن ارتكاب زنى المحارم .  ـ اقتراح مجموعة من الحلول .

الكلمات المفتاحية

الأسرة , الجريمة , زنا المحارم , العنف , الاغتصاب