رفوف
Volume 8, Numéro 1, Pages 103-150

شعر الغيلان من بني تميم [ أبي الغول الطهويّ - أبي الغول النهشليّ - أبي الغول الأعرابي ] جمع وتحقيق ودراسة

الكاتب : العارضي أ.د. عامر صلاّل راهي .

الملخص

هذا المقال إضاءة بحثية تحقيقية مستفيضة لثلاثة شعراء باعد بينهم الزمان ووحّدتهم القبيلة بمختلف معطياتها الوحدوية حيث رابطة الدّمِّ، والعِرق، والنَّسب، والأرض، وليس هذا فحسب بل كان هناك فضلاً عن هذا النسيج الوشيج من الارتباط القبلي الوثيق على الرغم من تشظّيه بين بطون تلك القبيلة، وأعني بها تميم وبطونها نهشل وطُهية وعربهما سواء أكانوا أهل مدرٍ أم وبرٍ، فقد كان يجمعهم وحدة المسمى القائم على كنية ( أبي الغول ) بكلّ ما نستشعره في هذه الكنية من مظاهر الغرابة والشجاعة والعمق الحضاري المنبني على إرثٍ عريض من أساطير الغيلان وثقافة عوالم الجنّ والشياطين التي استشرت أيام الجاهلية، ومدى انعكاس تلك المظاهر النسقية على فرادة هؤلاء الغيلان الشعرية حتى يكاد يشكّلون مدرسة شعرية تمتد من أحضان البيئة الجاهلية حيث يطالعنا الطهوي والنهشلي لتحطّ هذه المدرسة رحالها القريضية إبّان الحكم العباسي من خلال حكايات أبي الغول الأعرابي ومسامراته مع خلفاء عصره.ومن الجدير بالتنويه إنّ جملة الحقائق والوقائع التي عرضناها في مقالنا هذا لم تتسنَ بسهولة ويسر وإنما جاءت بعد جملة مماحكات نقلية وعقلية غايتها رفع الوهم وفضّ الزعم الذي لربّما يخامر ذهن بعض المتلقين وكينونة الغيلان الثلاثة هم عبارة عن شخصٍ واحد؛ نتيجة التنازع الواقع في نسبة الأشعار بصورة غير دقيقة بين الثلاثة.

الكلمات المفتاحية

شعر الغيلان- تميم- أبو الغول الطهويّ- أبو الغول النهشليّ- أبو الغول الأعرابي