الفضاء المغاربي
Volume 3, Numéro 4, Pages 57-78

الدكتور عبد الله المرابط الترغي التطواني الغماري -حياته، مسيرته، إسهاماته، فكره-

الكاتب : المودن موسى .

الملخص

كانت وفاة شيخنا الجليل سيدي عبد الله المرابط الترغي، من أكبر الحوادث جللا على قلوب العامة والخاصة، وما ذلك إلا لمكانته العالية بين طلبة مجتمعه المغربي والعربي وكذا الإسلامي. فإن التأريخ له ولو بشكل يسير يعتبر من الفضائل الكبيرة، وما ذلك إلا تنويها به وبمجهوداته الكبيرة على الأمة جمعاء. وإننا في هذا السياق، أردنا أن نأخذ المبادرة أسوة ببقية الكرام، من أجل رد الاعتبار، وتبيان بعض الأثار، راجيين من الله أن يشمل الفقيد وباقي المسلمين بنور رحمته، إنه ولي ذلك والقادر عليه. وقد جرت العادة عند طلبة العلم أن يؤرخوا لشيوخهم الذين أناروا دروبهم، ويسروا لهم طريقهم، وأزاحوا عنهم أشواك الجهل، وعقبات التيه؛ وبما أن جزاء هؤلاء العلماء على صنيع معروفهم مستحيل استحالة رد الجزاء للوالدين، فإن ذكرهم وذكر محاسنهم وفضائلهم وإنتاجاتهم الأدبية والعلمية والمعرفية واجب على كل طالب علم له في القلب ذرة أخلاق، وذرة غيرة على العلم وأهله. الكلمات المفتاح: عبد الله المرابط الترغي، سيرته وحياته، أثره العلمي، أدواره العلمية، مكانته العلمية. أهداف البحث: نهدف من خلال هذا البحث إلى تحقيق أربعة أهداف أساسية: 1: إعادة الاعتبار للشخصيات المهمة في التاريخ المغربي والإسلامي؛ 2: تثمين الإسهامات العلمية والأدبية التي عطروا بها التراث الإنساني؛ 3: إبراز دور العلماء في قيادة الأمم وبناء تراثها المادي واللامادي؛ 4: المساهمة في تعريف الجمهور العربي والإسلامي بشخصية العالم الجليل سيدي عبد الله المرابط الترغي. المنهج المعتمد: اعتمدنا في هذه الدراسة المقتضبة حول شخصية الفقيد، كلا من المنهج التاريخي، والمنهج التحليلي.

الكلمات المفتاحية

عبد الله المرابط الترغي، سيرته وحياته، أثره العلمي، أدواره العلمية، مكانته العلمية.