الفضاء المغاربي

maghrebin space journal

Description

مجلة دورية محكّمة يصدرها مخبر الدراسات الأدبية والنقدية وأعلامها في المغرب العربي. تعنى بالنتاج المغاربي في الأدب والنقد والفكر والترجمة


3

Volumes

7

Numéros

69

Articles


الشيخ محمد بن سليمان الصائم التلمساني (ق11ه/17م) تصوفه ومواقفه من قضايا عصره قراءة في مخطوطه "كعبة الطائفين"

قيداري قويدر, 

الملخص: سنسعى من خلال هذاه الدراسة للتعريف بشخصية صوفية كان لها تأثير رحيب في محيطها الصوفي والاجتماعي، واحتكاك مكثف مع محيطها الثقافي؛ خاصة مع علماء وأولياء تلمسان في بحر القرن 11ه/17م، هو الشيخ محمد بن سليمان الصائم التلمساني صاحب مخطوط "كعبة الطائفين"، وسنترجم له انطلاقا من مخطوطه الذي يعد بحق مدونة تلمسانية جزائرية كبرى في التراث الصوفي والمناقبي. وسنتصدى من خلال هذه الدراسة لتجلية شخصية محمد بن سليمان التي كانت غفلا من أي ترجمة تذكر في كتب التراجم الجزائرية الكثيرة التي عدنا إليها؛ على الرغم من أهميتها محليا ووطنيا، وسنسعى أيضا لتوضيح ملامح هذه الشخصية من حيث تصوفها وثقافتها وحراكها الاجتماعي والسياسي في حاضرة تلمسان، وبعض مواقفها من أحداث العصر الذي عاشت فيه وتفاعلت معه. Abstract : We will seek through this study to present a Sufi that had a great effect in its mystical and social environment as well as its intense contact with its cultural environment, especially with the scholars and saints of Tlemcen in the twelfth century, AH / XVII AJ . Sheikh Muḥamed Ibn Sāʾim al-Tilimsānī, author of Kabatu al-tifn. We will describe portrait of this author from his manuscript, which is a Tlemcenian and Algerian corpus essential Sufi heritage. We will attempt in this work to draw the portrait of Muhammad Ibn Sim al-Tilimsn who despite his obvious influence was ignored in the biographies we consulted. We will also seek to clarify the moral characteristics of this character, his mysticism, his culture and his social and political positions in the city of Tlemcen, as well as some of his Opinions of the events of his time.

الكلمات المفتاحية: محمد بن سليمان (ق11ه/17م) ; تصوف ; مواقف ; مخطوط "كعبة الطائفين" ; Muḥamed Ibn Sāʾim al-Tilimsānī (11C / 17m) ; Sufism ; Kaʿbatu al-tāʾifīn ; Opinions


قراءة سيميائية في عنوان كتاب النورين للحصري القيرواني

بوده العيد, 

الملخص: الملخص : تتناول هذه الورقة النقدية بعض جوانب النظام السيميائي في منظومة العنوان النقدي القديم، من خلال كتاب النورين للحصري القيرواني،باعتبار العنوان مجموعة من الإشارات والإحالات والدلالات،التي تمنح النصوص ارتباطا وثيقا بالعالم والمرجع الثقافي الذي تصدر عنه.كما يتقصى الباحث مدى تعالق العنوان بمتن المدونة من جهة ،ومسألة العنوان بوصفه نقطة وصل قرائية جمعت بين أجزاء المدونة، وبين المتلقي الذي تمثله الناقد القديم من جهة أخرى ؛لأن المتلقي يشكل عنصرا مهما منظومة الإبداعية و التواصلية. Résumer Ce document traite de la recherché Quelques informations sur le système sémiotique, Dans l'ancien système de titres monétaires, Ce qui est lié à l'espace culturel d'où est sorti le titre monétaire, Le chercheur traite de la relation entre le titre et le destinataire. Et le titre du livre des Norin pour le modèle el housri elKairouani de l'étude .

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : كتاب النورين،قراءة سيميائية،النقد القديم، المتلقي،العنوان،الحصري القيرواني. ;Mots-clés: Le Livre de Al Norin ,Lire la sémiotique, Critique ancienne, Destinataire, El housri elKairouani.


الممارسة السيميائية السردية في النقد الجزائري قراءة في إسهامي رشيد بن مالك وإبراهيم صحراوي The practice of Semiotics Narrative in Algerian criticism Reading in some of the works of Rashid bin Malik and Ibrahim Sahraoui

خلف الله بن علي, 

الملخص: سنحاول في هذه الورقة البحثية التنقيب في الدراسات النقدية السيميائية الجزائرية وتلقيها للنص السردي، فقد كان حضور النّقد السّيميائي في بلادنا عبر العديد من النقاد منهم: (عبد الملك مرتاض، وعبد الحميد بورايو، وعبد القادر فيدوح، وحسين خمري، وأحمد يوسف، والسعيد بوطاجين، ورشيد بن مالك، وقادة عقاق، مولاي علي بوخاتم، الجيلالي حلام، أحمد طالب وغيرهم)، ومن هؤلاء من مارس السّيميائيّة في أعمالهم تنظيرا وتطبيقا، فنجد معظم هذه الدراسات تبدأ بجزءٍ نظري متبوع بقسم تطبيقيّ، حاول فيها أصحابها إثبات فعالية هذه النّظريّة، وقدرتها على تفكيك مختلف النّصوص، في المقابل نجد من اكتفى بالتّأسيس لهذا المنهج عن طريق نقل المعرفة السّيميائيّة بمختلف مدارسها وتوجّهاتها للمدوّنة النّقديّة الجزائريّة نظريا فقط. وسنتناول إسهامي رشيد بن مالك وإبرهيم صحراوي بالقراءة والتقويم. This research tries to answer a problem that is; How did the semioological Algerian critic receive the narrative text? the Algerian semiological critic has known several names that have adopted semiotics as a method in their studies quoting among them Abdelmalek Mortadh, Abdelhamid Bourayou, Abdelkader Fidouh, Hussein Khomri, Ahmed Youcef, said Boutadjine, Rachid Benmalek, Kada Aggag, Moulay Ali Boukhatem, Djilali Hallam, Ahmed Taleb and others. Most studies of these criticisms begin with a theoretical part followed by another practice in which they tried to prove the efficacy of this theory and its ability to dismantle the various texts. On the other hand, there are other critics who are content to remain at the level of the theory by transferring all the knowledge concerning semiology to the Algerian corpus of criticism. In addition, the contribution of Rachid Benmalek and Brahim Sahraoui will be addressed through reading and evaluation.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: النقد الجزائري، سيميائية سردية، الأفعال، الحالات والتحويلات، المربع السيميائي. ; Key words: Algerian criticism, narrative semiotics, actors, cases and conversions, Semai Square.


الوحدة والتنوع في الممارسة الثقافية بين المغرب والمجال المتوسطي خلال العصر الحديث

المنتفع محمد, 

الملخص: يعد المجال المتوسطي بيئة طبيعية واجتماعية وثقافية موحدة ذات أنماط عيش متماثلة ربط فيما بينها البحر، باعتباره عامل مهم في خلق تأثيرات واضحة في أفعال وطبائع ساكنة المجال. وقد ظهر ذلك في تأثر المغاربة وسكان المتوسط بفنون الطبخ وطرق إعداد المأكولات والحلويات والمشروبات، وتنظيم الحفلات والولائم، ومحاكاة نفس الأدوات اليدوية، وتشارك الألفاظ والكلمات. وهذه الأنماط الاجتماعية والثقافية بين المغرب والمجال المتوسطي ترجع إلى عدة عوامل أهمها: القرب الجغرافي والهجرات والحروب وطول مدة الاحتلال والأسرى، وانتقال أفواج كبيرة من المرتدين بين ضفاف المجال. La zone méditerranéenne est un environnement de nature sociale et culturelle uniformes, dans lequel les manières de vie sont identiques. En effet, l’océan est la facture qui a une grande influence sur les actes et les compartiments des méditerranéens. Cela s’est Reflété dans l’influence des marocaines et les méditerranéens se ressemblent en plusieurs chosés : la gastronomie, les recettes cuisinières, les cérémonies, les outils manuels et même le vocabulaire. Alors, ces manières de vie communes entre le Marco et la zone méditerranée sont le produit de plusieurs factures, à savoir : La proximité Géographique, l’exode de peuple, les guerres, la colonisation, et la transmission de grands groupes de renégates entre les rives de l’espace méditerranéen.

الكلمات المفتاحية: الوحدة، التعايش المشترك، المغرب، المجال المتوسطي، القرن 16م. ; Unité, La coexistence, le Marco, L’espace méditerranéen, le 16ème siècle


الثغري التلمساني شاعر البلاط الزيّاني

قيبوج عبد العزيز, 

الملخص: إنّ إحياء التراث الثقافي والأدبي الجزائري القديم والتعريف به، تتطلب منا التعريف بشخصياته وعلمائه الذي برزوا في مختلف المجلات العلمية والأدبية، والثغري التلمساني واحد من الشخصيات البارزة في الأدب الجزائري القديم في القرن الثامن الهجري، ونحاول في هذا البحث التعريف بهذه الشخصية وتحديد طبيعة تجربته الشعرية. الكلمات المفتاحية: الثغري ، تلمسان الأدب. Abstrat The knowledge and definition of the ancient Algerian cultural and literary heritage requires us to define its personalities and scholars who have emerged in the various scientific, literary . Athghri Telemçani; Tlemcenic One of these prominent figures in the ancient Algerian literature of the eighth century . Key words Athghri.Tlemcen. literary

الكلمات المفتاحية: الثغري ; تلمسان ; الأدب


جوانب من التأثير الصوفي والثقافي لعلماء مغاربة في المشرق العربي (أحمد ابن أبي محلي السجلماسي نموذجا) من خلال الرحلة الحجازية (الإصليت الخريت في قطع بلعوم العفريت النفريت)

بن محمد جاهل عادل, 

الملخص: ملخص: يتناول هذا المقال بالدراسة والتحليل، جانبا من التأثير الروحي والثقافي، لعلماء مغاربة في المشرق العربي، متخذين من الفقيه الثائر أبي العباس أحمد ابن أبي محلي السجلماسي كنموذج، كيف لا؟ وهو الذي طبقت شهرته أقطار المشرق العربي، ولا سيما الديار المصرية، حتى أضحى عند العلماء الأزاهرة، "بهجة عارف الزمان"، و"قطب دائرة العرفان"، "وإمام مسلكي العصر والأوان"، و"القطب الرباني والعارف الكامل الصمداني". إلى جانب هذا، أسهم الفقيه المذكور، في تثمين وتعميق الروابط والعلاقات الحضارية بين المغرب السعدي وبلدان المشرق العربي، خلال النصف الثاني من القرن السابع عشر الميلادي. Abstract: This article deals with aspects of the spiritual and cultural influence of Moroccan scientists in the Mashriq, through the model of the jurist Abu Abbas Ahmad Ibn Abi Mahali Sijilmassi. How not? And Abi Mahali Is considered one of the prominent scientific figures who have had great fame in the Mashriq, to the extent that it became in the eyes of the scientists of those countries pole of thought and mysticism. In addition, al-Faqih Ahmad ben Abi Mahali contributed to the deepening of cultural and civilizational ties between Morocco and the Mashriq, especially Egypt, during the second half of the seventeenth century.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفاتيح: التأثير الصوفي والثقافي، العلماء، المغرب، المشرق العربي، أحمد ابن أبي محلي، الرحلة الحجازية.