دراسات لسانية
Volume 3, Numéro 4, Pages 99-123

بنية النّص عند القرطاجنّي - مقاربة في ضوء لسانيات النّص-

الكاتب : نكاع سعاد .

الملخص

النّص إنتاج المبدع وحقل اشتغال النّاقد، فيه تتجلّى تصوّرات كلّ منهما وتنبثق منه رؤاهما. و لأنّه وليد العملية الإبداعيّة فإنّه بالضّرورة مُتبنّى العمليّة النّقديّة. وليكون كذلك وجب أن يؤطّر هذه الأخيرة تأسيس منظور للبنى النّصيّة حتّى تتمّ العمليّة التّحليليّة وفقها. ومن هذا المنطلق تراءت لنا إشكاليّة متعلّقة بهذا الطّرح وفي جانبها التّراثي بالأخص النّاقد الفذ "حازم القرطاجنّي": فما هي الأدوات والضّوابط الّتي احتكم إليها النّاقد في تمثّل عوالم النّص الإبداعي؟ وما هي محدّدات بنيّة النّص لديه؟. تنضوي هذه الأسئلة تحت التّوجه النّقدي الجاعل من القراءة ممارسة حية تقوم على الاستقراء والاستنباط في تحليل النص النّقدي؛ كما تدعو إلى اتخاذ منهج معين والاستعانة به في المقاربة النقدية. وحتّى نتمكّن من الشّروع في قراءة منجز "القرطّاجنّي" دحت بنا منهجيّة البحث توضيح عوالم الألسنيّة النّصيّة والّتي تسير وفقها العمليّة التّحليليّة لنصوص النّاقد في كتابه "منهاج البلغاء وسراج الأدباء".

الكلمات المفتاحية

متصور النص؛ إنتاجية النص؛ حازم القرطاجني؛ بناء الفصل؛ الوصل