منيرفا
Volume 1, Numéro 1, Pages 113-124

حقيقة الإنسان عند روسو

الكاتب : نصيرة كرمين .

الملخص

تتناول هذه الدراسة الموسومة(بحقيقة الإنسان عند روسو)فكرة أساسية من أفكار روسو العديدة، ألا وهي حالة الإنسان البدائي بمكوناتها الأخلاقية والحياتية، وانتقاله إلى حالة جديدة والتي سماها روسو بالحالة الاجتماعية. علما أن الإنسان البدائي حقيقته تكمن في حالته الطبيعية، حيث كان يعيش حياة بسيطة حرا مستقلا يجهل القوانين والنظم الضابطة،لا يعرف الخير والشر يخضع لمبدأ حب الذات والشفقة ،فتميزه بالرأفة جعله مطمئنا يتشارك خيرات الطبيعة مع بني جنسه، لكن مع أولى محاولاته نحو التغيير من حاله ظهر فيه المكر والخداع وجميع الرذائل الأخرى، ففقد حريته وأصبح مكبلا دائم الحاجة للآخرين وزادت حاجته لهم بعد تكوّن فكرة الملكية والتملك عنده، التي جعلت منه مخادعا مع بعضهم ومستعملا الخشونة والقوة مع بعضهم الآخر من أجل إشباع رغبته الجامحة بالمنفعة الخاصة التي ولدت التفاوت بين الناس.

الكلمات المفتاحية

الإنسان، البدائية، الثقافة، المدنية، الإرادة، روسو