LOGOS


Description

مجلة 'لوغوس' مجلة فلسفية سنوية ، تعنى بقضايا الفكر و الإبداع العلميين. ظهرت في عددها التجريبي سنة 2011 بمبادرة من الأستاذ : بودومة عبدالقادر ، مدير مختبر الفينومينولوجيا و تطبيقاتها –سابقا- و تعتبر مجلة 'لوغوس' المكتوب الأكاديمي و العلمي الوحيد المنفتح على الاهتمامات و الغايات الأساسية للمختبر . يشرف على تسييرها العلمي هيئة علمية مشكلة من أساتذة من داخل و خارج جامعاتنا الوطنية. من أهم الأفكار التي تجمعهم هي أن تكون 'لوغوس'ملتقى الأسئلة الفكرية التي يطرحها باستمرار راهننا . بالإضافة إلى كونها تريد أن تكون فضاءا مفتوحا على المبادرات العلمية الجادة و المهتمة على وجه الخصوص بالبحث الفلسفي و قضايا علوم الإنسان عموما.

Annonce

محور العدد الحادي عشر لمجلة لوغوس

تعلن هيئة التحرير لمجلة لوغوس الصادرة عن مخبر الفينومينولوجيا وتطبيقاتها أن محور العدد الحادي عشر  سيخصص لـ: "موريس ميرلو بونتي والفينومينولوجيا" فعلى الر اغبين المشاركة في هذا العدد إرسال مقالاتهم، مع احترام الشروط الشكلية لكتابة المقالة، والتي تجدونها هنا في المنصة.

كما تعلم هيئة التحرير الراغبين في نشر بحوثهم خارج محور العدد، أن الباب مفتوح لجميع الباحثين ابتداء من 01/07/2020 إلى غاية 31/03/2021 وهوآخر أجل لاستقبال المقالات التي تنشر في هذا العدد. 

24-07-2020


8

Volumes

11

Numéros

117

Articles


المتناهي في الكبر وماجريات السرد عند محمد رضا الشبيبي

د. نادية هناوي, 
2021-01-21

الملخص: يتناول هذا البحث دراسة بنائية للجوانب التاريخية والفنية والسردية في رحلة الشيخ والعلامة والشاعر العراقي محمد رضا الشبيبي لبادية السماوة عندما زارها مطلع القرن العشرين، من خلال محورين، حمل المحور الاول عنوان (المكان حين يغدو متناهيا في الكبر) استندنا فيه الى رؤية بنيوية للتنظير للمكان وعلى وفق التصور الفلسفي عند غاستون باشلار، واهتم المحور الثاني الذي عنوانه(المتناهي في الكبر ورحلة الشبيبي إلى بادية السماوة) بالجانب الاجرائي في الكشف عن الجماليات الشعرية والواقعية التي تضمنتها الرحلة بوصفها نصا مكانيا، ليكون نصه هذا معدودا مع التجارب القصصية الأولى التي قام عليها السرد العربي الحديث This research deals with a structural study of the historical, artistic and narrative aspects of the journey of the Sheikh, the scholar and the Iraqi poet Muhammad Reza Al-Shabibi to the desert of Samawah when he visited the beginning of the 20th century through two axes. The first axis bore the title of "Place when it becomes infinitely large." According to the philosophical conception of Gaston Bachlar, and the second axis, entitled (finite in the grave and journey Shabibi to the desert of Samawah), the procedural aspect in revealing the poetic and realistic aesthetics included in the journey as a spatial text, to be written this number with the experiences stories The first on which the modern Arab narratives were based.

الكلمات المفتاحية: السرد، ; الشبيبي ; المتناهي ; النص ; السماوة ; المكان


فينومينولوجيا الجسد الحي عند مرلو-بونتي

علام محمد, 
2021-07-05

الملخص: ملخص:‏‎ ‎يعد الاهتمام بإعادة تعريف الإنسان ميزة خاصة بالفلسفة المعاصرة، كونه تزامن مع تطور الكثير ‏من العلوم مثل علم النفس والفزيولوجيا‎ ‎واكتشاف المنهج الفينومينولوجي في الفلسفة، الذي يركز بالدرجة ‏الأولى على بحث الظواهر في حضورها الفعلي. هذا ما دفع بالعديد من الفلاسفة إلى تبني هذا المنهج وعرض ‏تصوراتهم الجريئة في أكثر المسائل تعقيدا ومنها مبحث المعرفة، التي لازمت الفلسفة منذ نشأتها وعبرها الأسئلة ‏المرتبطة بطبيعة المعرفة ومصدرها، والتي شطرت الفلسفة إلى نزعتين: مادية وروحية. والفيلسوف الفرنسي ‏موريس مرلو-بونتي له تصور جديد حول هذا الموضوع خالف به تصورات أعظم الفلاسفة عبر التاريخ، بحيث ‏أنه يعطي قيمة وأسبقية للجسد على حساب الروح. ‏ Abstract: The interest in the redefinition of man is a special feature of contemporary ‎philosophy, as it coincided with the development of many sciences such as psychology and ‎physiology ... and the discovery of the phenomenological approach to philosophy, which focuses ‎primarily on the study of phenomena in their actual presence. This has led many philosophers ‎to adopt this approach and to present their bold ideas on the most complex issues, including the ‎issue of the realization of the philosophy that has plagued philosophy since its inception, and ‎the questions related to the nature and source of knowledge, which have divided philosophy ‎into two directions: material and spiritual. Merleau-Ponty has a new conception of this, which ‎the greatest philosophers have violated through history, so that it gives value and precedence to ‎the body at the expense of the soul.‎

الكلمات المفتاحية: مرل ; ب ; نتي ; فين ; مين ; ل ; جيا ; جسد حي ; قصدية حركة


الفلسفي والديني في الفنومينولوجيا الهوسرلية

زكري لطفي, 
2021-01-29

الملخص: ملخص: تبدو الفنومينولوجيا الهوسرلية من خلال فعاليات الإيبوخي والرّد والحجز والقصدية أقرب ما تكون إلى تمرين روحي لا يتخذ له بالضرورة من الإله هدفا، بل هدفه هو العيش الأفضل. وبحسب هذا الهدف، يكون هذا التمرين الروحي بمثابة دربة فنومينولوجية على مساءلة الذات عن مدى قدرتها على معرفة العالم أو على معرفة ما هو خارج عنها بعيدا عن كل صور التقابل بين الديني والفلسفي. إذ يجب أن تنشأ بشرية جديدة يكون فيها كل من الديني والفلسفي متضمنا في الآخر ومناسبا له بكيفية ضرورية. بشرية يتراءى لها الإله إنسانا بعيدا بصفة لا متناهية، والإنسان إله قريبا بصفة متناهية. كلمات مفاتيح: Résumé : La phénoménologie husserlienne apparait selon l’épochè, la réduction, la rétention et l’intentionnalité très proche d’un exercice spirituel qui n’a pas pour but le dieu mais le mieux vécu. Cet exercice spirituel ressemble à un entrainement phénoménologique de questionner la puissance du sujet à connaître le monde au-delà de toute oppositions entre le religieux et le philosophique. En effet, une nouvelle humanité doit naître sur une co-inclusion nécessaire entre le religieux et le philosophique. Une humanité qui voit dieu un homme lointain infiniment et qui voit l’homme un dieu proche finiment.

الكلمات المفتاحية: فلسفي ديني إله إنسان ر


التحيز في علم الأديان وأثره على العقيدة الإسلامية

دكتور تامر محمد محمود متولي, 
2021-02-01

الملخص: مستخلص: تعتبر ظاهرة التحيز عيباً منهجياً في البحث العلمي. ذاقت حضارتنا مرارة التحيز لكننا وقعنا فيه. ولكيلا نكون كمن يرى الشعرة في عين خصمه ولا يرى الشجرة في عين نفسه، يهدف هذا البحث إلى كشف ظاهرة التحيز ضد اليهودية وأسبابها من خلال دراسة تحليلية تطبيقية على بعض الكتاب المعاصرين، ورواد الكتابة في العصر الحديث، مثل أحمد شلبي، وصابر طعيمه، وعبد الوهاب المسيري. بينما لم يكن التحيز قاصراً على هؤلاء بل كان ممتداً في كتابات المعاصرين على اختلاف ثقافاتهم وتخصصاتهم وبلدانهم؛ كتاباً وأدباء ومؤرخون وصحفيون، مصريون وغير مصريين. ولقد اقتصرت على أمثلة، وإلا فإن الظاهرة واسعة وتحتمل أكثر من بحث، لكن أرجو أم ما أوردته معبرا وكافياً. ومما يبين أهمية هذا البحث أن اليهودية وكتابها ونبيها شهود للقرآن وعقيدته وشريعته، والطعن في الشهود طعن في المشهود له. كلمات: الأديان – اليهودية – التحيز The Phenomenon of Bias of modern ages monopoly on only one field, Rather It was extended in a wide range of most - or per – Arab authors on Judaism, Whether Specialized at this fields or other field, despite the differences their trends, tendencies, cultures and political. Not only the literary writers or historians, nor Physician, Egyptians non-Egyptians were objective. However, my interest was only and mainly focused on the field or related field. Some of them, such as Professor Ahmed Shallby and Saber To'eima, remain the dean of Comparative Religion for more than thirty years and their encyclopedic knowledge and prolific pen have kept Comparative Religion alive. On other hand, their books are widespread and printed Dozens of editions only in Arabic. And, many of universities if national or international decided to tيeach their books "Judaism "Whether graduate and undergraduate students, not only in Egypt, but also all over the Islamic world. Key words: Religions- Bias – Jewish  

الكلمات المفتاحية: الأديان ; التحيز ; اليه ; دية ; Religions ; Bias ; Jewish


مناقشة محاولة الفلاسفة في الإجابة عن مشکلة الشرور (مناقشات حول نظریة عدمیة الشرّ)

السلطاني الرناني محمد, 
2021-07-06

الملخص: من اهمّ مباحث الفلسفیة التي دارت في مختلف الادیان والمکاتب هي مشکلة الشرّ، وهي معضلة وجود المعاناة والشرور في العالم مع الاعتقاد بوجود الهٍ عالمٍ قادرٍ عدلٍ رحیم. الفلاسفة المشائیون یحاولون لإجابة هذا السؤال: ما هو مصدر الشرور المتواجدة في العالم؟! هل انّها تصدر عن الله تعالی؟! فَهُم في مقام الجواب یوکدّون علی انّ کلما نحسبه کوارث و نکبات و مصائب هي امور عدمیة أي أنّها قصورات و نواقص، والامر العدمي لامصدر له ولا علّة. و لکن هذا القول، مع سعة نطاقه و کثرة تابعیه، هل هو مقبول و موجَّه؟ نظریة عدمیة الشرّ، صار مثیراً للجدل والنقاش. فاوّل ما یرد في مناقشة هذا القول، هو انّا نجد شروراً و معاناة وجودیة کالألم والشعور بالنقصان والحسد والاستنکار الذاتي وما شابه. والمناقشة الثانية هي انّ إجابة مشکلة الشرّ بهذه الطریقة، تبتني علی اثبات قاعدة الامکان الأشرف و النظام الاحسن التي تؤكّد علی انّ النظام الحاکم علی العالم هو احسنُ نظامٍ ممکن، و اثبات هذه القاعدة موقوف علی إجابة مشکلة الشرّ؛ فهذا دور مستحیل. و المناقشة الثالثة هي انّ القائلین بعدمیة الشرّ یحسبون کل المعاناة و النکبات من قصور ذوات الممکنات فکأنّ الشرّ لازم ذاتي لاینفکّ عن ممکنٍ، و لکنّا نری انّ کثیراً من النواقص و الامراض و الکوارث لیس من اللوازم الذاتیة غیر المنفکة عن الموجود الإمکاني بل هي من العوارض الطارئة المتجذرة في إرادة قاهرة متفوقة یخلق الموجود الممکن و یُسوِّیه علی حسب خُطّة سابقة. Amongst the most essential philosophical-discourse topics posited in various religions and schools of thought is the problem of evil. Peripatetic philosophy, have made a lot of efforts for finding an answer to this doubt. The main basis of this response is the theory holding the inexistence of evil. Can this response be accepted? The philosophers’ response based on the consideration of the evils’ inexistence can be objected from several respects: first of all, not all the evils can be considered temporary for there are some calamities that stem from existential things; secondly, finding an answer to the problem of the evils based on the theory of inexistence would lead to vicious circle; and, thirdly, many of the evils and calamities cannot originate from the inherent flaws of the creatures rather they stem from the God’s cutting of His attention and blessing.

الكلمات المفتاحية: مسألة الشرّ ; القول بعدمیة الشرور ; الشرور الوجودیة ; الإمکان الأشرف ; The problem of evil ; Inexistence ; The best possible world ; Existential evils


اقتصاد العبقرية؛ بحث في تصريف ذكاء الشعوب.

عنيات عبد الكريم, 
2021-04-28

الملخص: لطالما بحثنا عن سر تقدم أمم وتخلف أمم أخرى، وكم من إجابة قدمت في سياقات محلية وعالمية! بل هناك أدب غزير في هذا الشأن. لذا تبين لنا أنه بإمكان إعادة بحث هذه المعضلة الحضارية والعمرانية من خلال الاستعانة بمختلف المفكرين الذين اشتغلوا حول هذه المسألة. ومن أجل عدم السقوط في منظورية واحدية ضيقة، استعننا بأكبر عدد من الفلاسفة اختلافا من أجل الكشف عن سر عبقرية الأمم، والكيفية المثلى لتصريف ذكاء الأفراد وتركيب ذكاء جمعي مُنافس. لذا جاءت إشكالية البحث على الصيغة التالية: كيف يمكن لنا تصريف ذكاء الشعوب العربية ؟ ما هي الفلسفة المثلى التي تسعفنا لبلوغ مرحلة نقتصد فيها الذكاء المهدور ؟ لذا فإن الهدف من هذه الدراسة هو الكشف عن نظرية فلسفية قائمة على حتمية تأسيس تفكير خارج نموذج النجازية الحضارية، وهو النموذج الذي تأطرت فيه معظم العقول حتى اليوم. الكلمات المفتاحية: العبقرية، عقلانية النجازة، الحداثة، الحداثة الذكية، اقتصاد الذكاء. We have always sought the secret of the progress of nations and the backwardness of others, and how many answers have been presented in local and global contexts! There is even an abundant literature on this subject. It therefore became evident to us that it is possible to re-examine this civilizational and urban dilemma by appealing to the various thinkers who have worked on this question. In order not to fall into a single and narrow perspective, we have sought the help of as many different thinkers as possible to reveal the secret of the genius of nations, and the best way to unload the intelligence of individuals and build a competing collective intelligence. Therefore, the research problem has presented itself in the following form: How can we fulfill the intelligence of the Arab peoples? What is the ideal philosophy that allows us to reach a stage where we can save wasted intelligence? Therefore, the aim of this study is to uncover a philosophical theory based on the inevitability of establishing thinking outside the model of civilizational achievement, which is the model that most minds have framed until today.

الكلمات المفتاحية: العبقرية، عقلانية النجازة، الحداثة، الحداثة الذكية، اقتصاد الذكاء. ; Genius, Imperfect rationality, modernity, intelligent modernity, the economy of intelligence.


موريس مرلوبونتي وفينومينولوجيا الفن

حلوز جيلالي, 
2021-07-05

الملخص: لقد ركز مرلوبونتي على مشاكل الادراك و التجسيد للعلاقة بين العقل و الجسم و العالم الموضوعي و العالم المتمرس ، أراد من خلال ذلك ايجاد بديلا عن المثالية من جهة و التجريبية الواقعية من جهة أخرى من خلال انتقاده لافتراضهم المشترك للعالم ، لذلك رفض الانتقادات التي وجهت للطريقة الظاهراتية ، وكان كتابه " فينومينولوجيا الادراك " هو العمل الذي اشتهر به و اثبت له باعتباره رائد الظواهرية الفرنسية الرائدة في جيله. Maurice Merleau-Ponty focused on the problems of perception and the embodiment of the relationship between mind, body, the objective world and the experienced world, by which he wanted to find an alternative to idealism on the one hand and realism empiricism on the other hand by criticizing their common assumption of the world, so he rejected the criticisms leveled For the phenomenological method, and his book "Phenomenology of Cognition" was the work for which he became famous and proved to him as the pioneer of the leading French phenomena of his generation.

الكلمات المفتاحية: السينما ; الفن ; الفينومينولوجيا ; الوجود


الفن والدين في المجتمع الغربي المعاصر النظرية الإجتماعية النقدية أنموذجا العنوان باللغة العربية.

خن جمال,  علال أحمد, 
2021-07-16

الملخص: لقد تباينت عدة رؤى حول غاية ووظيفة الفن، فهناك من يرى أن الفن غايته في ذاته أي ان الفن للفن رافضين بان يكون للفن غاية اخرى،ومنهم من يرى ان الفن و العمل الفني ليس الا ناحية ترفيهية و لعب، وخلافا لذلك رؤية مناهضة تؤكد على الوظيفة الاجتماعية للفن، فأنصار هذا الطرح يؤكدون على أن تاريخ الفن يشهد بأن الفن ليس مجرد ظاهرة جمالية فحسب، بل هو عملية مقصودة يؤكد الفنان من خلالها على واقعه الذي يعيشه، وايمانا بدور الفن والفنان اللذان يساهمان في دفع المجتمع و النهوض به مع عدم إنكارهم بأن الظاهرة الجمالية تمثل البعد الماهوي للفن مع تأكيدهم بأن الفن يمثل ظاهرة تاريخية أي ظاهرة تنشأ في سياق ظروف إجتماعية معينة، ومن ثم فان البعد الجمالي للفن لا يكون أبدا بعدا خالصا و مجردا و انما يكون مرتبط بالواقع الإجتماعي وهذا ما يؤكده الناقد الامريكي "فنكلشتين سيدني" في كتابه الواقعية في الفن اذ يرى ان الواقعية هي الرؤية المتقدمة في كل عصر داخل الفن كما أن الفن يرعى الحواس من خلال الواقع، محولا المجهول الى المعلوم و زيادة الوعي: فالفن يحاول أن يكشف العالم الداخلي على نحو متطابق مع العالم الخارجي ، وهذا تأكيد على صلة الفن بالحياة و واقع المجتمع من منطلق كون الفنان ابن بيئته ينتج و يصور أعماله الفنية لمجتمعه، اين يرتدي فنه ثوب وعيه و ثقافته وتقاليد مجتمعه و مبادئه وهو بهذا النقل يخلق عمله الفني من خلال و عيه الاجتماعي، فالفن الحقيقي هو الذي يخدم المجتمع دون ان بفقد ذرة من قيمته الفنية العليا، فهل للفن القدرة على تخليص المجتمع المعاصر من مخلفات التطور التقني كظاهرة الاغتراب و التشيؤ والانغلاق؟ Abstract: Several visions have varied about the purpose and function of art, some of them see that art is its goal in itself, that is, art for art refuses to have art has another purpose, and some of them see that art and artwork is nothing but an entertainment and play aspect, and in contrast to that is an opposing vision that emphasizes function The supporters of this proposition assert that the history of art testifies that art is not just an aesthetic phenomenon, but rather an intentional process through which the artist emphasizes his reality in which he lives, and believing in the role of art and the artist who contribute to the advancement of society and its advancement while not denying that the phenomenon Aesthetics represents the essence of art, with their assertion that art represents a historical phenomenon, that is, a phenomenon that arises in the context of certain social conditions. Therefore, the aesthetic dimension of art is never a pure and abstract dimension, but rather is linked to social reality, and this is confirmed by the American outlet "Finkelstein Sydney" in his book Realism in art, seeing that realism is the advanced vision in every era within art, just as art nurtures the senses through reality, transforming the unknown into the known and increasing awareness: art tries to reveal the inner world in a manner identical to the external world, and this is an affirmation of relevance Art in life and the reality of society based on the fact that the artist is the son of his environment produces and depicts his artistic works for his society, where his art wears a dress, awareness, culture, community traditions and principles, and with this transfer he creates his artistic work through his social awareness, so real art is the one that serves society without By losing an iota of its supreme artistic value, does art have the power to rid contemporary society of the remnants of technical development, such as the phenomenon of alienation, objectification and closure ?

الكلمات المفتاحية: الفن ; الدين ; العمران ; العصرنة ; الانفتاح ; Art ; Religion ; Urbanism ; Contemporary ; Openness