مجلة الدراسات العقدية ومقارنة الأديان


Description

هي مجلة علمية محكَّمة تصدر عن مخبر البحث في الدراسات العقدية ومقارنة الأديان التابع لكليَّة أصول الدين؛ جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية بقسنطينة. تعنى المجلة أساسًا بالموضوعات التي تبحث في جزئي عنوانها: العقائد، ومقارنات الأديان. ولكنَّها ترحِّب كذلك بالموضوعات التي تتقاطع معهما، وتنسج معهما علاقاتٍ بينيَّة، من أجل الرقي بالبحث في هذين المجالين البحثيَّين المهمَّين في عالمنا المعاصر. وحينها يكون من الأفضل أن تكون الموضوعات تخدمهما. تصدر المجلَّة مرتين في السنة، وتخضع مجلاتها للتحكيم من قبل هيئة تحريرمن ذوي الاختصاص في علوم العقائد والأديان، كما تستعين كذلك بأساتذة من عموم العلوم الإنسانية والاجتماعية؛ وباللغات العربية والفرنسية والإنجليزية.


7

Volumes

13

Numéros

144

Articles


تأصيل عقيدة التوحيد بالدليل العقلي عند النصارى

دادو محمود, 

الملخص: تُعدُّ قاعدة التوحيد القاعدة الأهم في جميع الديانات السماوية؛ لأن وجودها في أي دين سماوي يمثّل دليلاً على اتساقه في منظومة الديانات السماوية الموحّدة من ناحية، وسلامة أصوله من العبث والتحريف من ناحية ثانية. ولقد سارت رسالة السيد المسيح عليه السلام – أثناء وجوده في الأرض – ضمن المسار التوحيدي، لكنه ما أن رُفع إلى السماء حتى بدأت أيدي المحرفين تمتد إلى أصول الديانة، ليغيب الأصل التوحيدي لها، فيصبح السيد المسيح – باعتقاد أتباع النصرانية – إلهاً ومخلصاً للبشرية وفادياً لها بموته على الصليب، وقد تم تقرير ذلك في مجمع نيقية سنة 325م، وليكتمل إطار الثالوث المقدس بإقرار ألوهية الروح القدس في مجمع القسطنطينية سنة 381م، فانصهرت معالم التوحيد المسيحي ليبرز الثالوث النصراني، وتحولت ديانة السيد المسيح الموحدة إلى نصرانية مثلثة، لذا ينبغي البحث في أصالة قضية التوحيد في المسيحية لنستطيع فهم التراكمات التاريخية التي أخرجته عن هذا الإطار.

الكلمات المفتاحية: التوحيد، التثليث، المسيح، الروح القدس.


قراءة نقدية في مفهوم وتمظهرات القداسة الإلهية بين الكتاب المقدس والقرآن الكريم.

العمري يسين, 

الملخص: تهدف هذه المقالة البحثية إلى تسليط الضوء على الاختلاف في النظرة إلى الله عزّ وجلّ بين الدين الإسلامي واليهودية والنصرانية، ولاسيما عند تناول مفهوم القداسة، وتقوم هذه المقالة بالأساس على نقد بعض النصوص في الكتاب المقدس، التي تنسب إلى الذات الإلهية بعض الأمور التي لا يمكن أن يستسيغها العقل والمنطق السليم، ولا الذوق الروحاني الراقي، الذي يفترض تنزيه خالق الكون تنزيهاً مطلقاً عن صغائر الأمور، ومن باب المقارنة سنحاول أن نجد ما يوازي تلك الأمور في الإسلام، لنستنبط أيّ الكتابين يضع معايير دقيقة لتقديس الله عزّ وجلّ، وتنزيهه عمّا لا يليق به، أو العكس، كما أنّ المقالة لن تخلو من مقارنات أخرى جانبية مثل رصد بعض أوجه التطاول ليس فقط على الله عزّ وجلّ، بل وعلى الأنبياء عليهم السلام كذلك، وإلصاق بهم ما لا يليق من تهم، لا تجوز في حقّ إنسان صالح عادي، فكيف برسل مختارين من الله لتبليغ رسالته إلى الناس، وبالتالي فهذا التطاول على الأنبياء والرسل تطاول في عمقه ومضمونه على من أرسلهم كذلك، وهو الله سبحانه وتعالى، إذ كيف يعقل أن يرسل إلى البشرية رسلا بتلك الصور القاتمة التي سنرصدها في الكتاب المقدّس؟ وكيف يحاسب الناس إذن؟ ومن هنا التركيز على أنّ الكتاب المقدس أظهر اختلالات وتجاوزات واضحة لمفهوم القداسة الإلهية، من خلال بعض النصوص التي تضرب في الصميم بعض الصفات الإلهية مثل العدل والرحمة والحكمة إلى آخره، على عكس القرآن الكريم حيث ظهر القداسة الإلهية بمظهر يليق بالله عزّ وجلّ من جلالة وتعظيم ومهابة وقدسية وتنزّه عن صغائر الأمور، واتّصاف بما يستحقّه وبما هو أهل له من حكمة ورحمة وعدل.

الكلمات المفتاحية: مقارنة أديان قداسة قرآن كريم كتاب مقدس