مجلة الدراسات العقدية ومقارنة الأديان


Description

هي مجلة علمية محكَّمة تصدر عن مخبر البحث في الدراسات العقدية ومقارنة الأديان التابع لكليَّة أصول الدين؛ جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية بقسنطينة. تعنى المجلة أساسًا بالموضوعات التي تبحث في جزئي عنوانها: العقائد، ومقارنات الأديان. ولكنَّها ترحِّب كذلك بالموضوعات التي تتقاطع معهما، وتنسج معهما علاقاتٍ بينيَّة، من أجل الرقي بالبحث في هذين المجالين البحثيَّين المهمَّين في عالمنا المعاصر. وحينها يكون من الأفضل أن تكون الموضوعات تخدمهما. تصدر المجلَّة مرتين في السنة، وتخضع مجلاتها للتحكيم من قبل هيئة تحريرمن ذوي الاختصاص في علوم العقائد والأديان، كما تستعين كذلك بأساتذة من عموم العلوم الإنسانية والاجتماعية؛ وباللغات العربية والفرنسية والإنجليزية.


6

Volumes

11

Numéros

129

Articles


الاتجاهات العَـقَـدِيَّـة في التراجم السَّواحلية المعاصرة للقرآن الكريم The Theological Trends Among Modern Swahili Quranic Translations

الدكتور محمد الشيخ عليو محمد, 

الملخص: ABSTRACT The first printed translation of The Holy Quran into Kiswahili in East Africa was authored by English Anglican Rev. Godfrey Dale, who was belong to Universities’ Mission to Central Africa (UMCA), England, and published in 1923. This was followed by a Qadiani translation by Mubarak Ahmadi in 1953. In 1969, the first Sunni complete translation was issued by Zanzibari Kadhi; the then Mufti of Kenya (1968-1981), Abdullah Saleh Al-Farsi, which came as response to the Qadiani translation. Afterward, several Sunni, Shia and Ibadi translations appeared. Despite these translations were studied in several studies, but none has classified them according to their theological affiliations. This research surveys the theological trends among modern Quranic Swahili translations in five folds; including the Sunni, Shia, Ibadi, Qadiani and Christian missionary trends. The findings of the study attest that various theological approaches were used in Swahili Quranic translations to convey different theological views. مستخلص ظهرت أول ترجمة سواحلية مطبوعة للقرآن الكريم في شرق أفريقيا سنة 1923م على يد مستشرق وقُسّ إنجليزي يدعى غودفري ديل (Godfrey Dale) كان تابعاً لإرسالية الجامعات إلى وسط إفريقيا (Universities’ Mission to Central Africa)، البريطانية، ثم تبعتها ترجمة قاديانية على يد مبارك أحمد القادياني سنة 1953م. وفي عام 1969م ظهرت ترجمة أول ترجمة سُنِّيَّة كاملة على يد قاضي زنجبار ثم مفتي جمهورية كينيا(Chief Kadhi) لاحقاً (1968-1981م) العلامة الشيخ عبد الله صالح الفارسي التي جاءت كردٍّ عَقَدي على الترجمة القاديانية. ثم تتابعت الترجمات السواحلية للقرآن الكريم بعد ذلك حيث ظهرت ترجمات سُنِّيَّة، وشيعية، وإباضية أخرى تصل في مجملها مع الترجمات المذكورة إلى ثلاث عشرة ترجمة سواحلية. ومع وجود دراسات حول هذه التراجم المذكورة من حيث الوصف والتأريخ والمنهج بعدة لغات إلا أنني لم أقف على بحث يُصنِّف هذه التراجم من حيث الانتماء العقدي والمذهبي مما هو ركن أساسي في معرفة أهداف هذه التراجم ومناهجها. وهذا البحث سيتاول الاتجاهات العَقَدِيَّة للتراجم السَّواحلية المعاصرة للقرآن الكريم في خمس مدارج تشمل الاتجاه السُّنِّيَّ بتياريه الأشعري والسَّلَفي، والشيعي، والإباضي، والقادياني، ثم المسيحي التبشيري. وبذلك ستسد هذه الدراسة فراغا لم يُدرس من قبل في الترجمات السواحلية للقرآن الكريم، مع أهميته وعظم شأنه.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: شرق أفريقيا، القرآن، الترجمة، السَّواحلية، الاتجاهات العقدية.