العمارة وبيئة الطفل

َarchitecture et environnemnet de l'enfant

Description

تُعنى المجلة بالأبحاث العلمية الرصينة في مجال العمارة والطفل والمدينة. وهي مجلة معتمدة تصدر عن مخبر "الطفل، المدينة والبيئة"، المنتسب لجامعة الحاج لخضر باتنة 1، الجزائر. وتتوفر المجلة على لجنة علمية وأخرى للقراءة من الخبراء والمختصين من مختلف جامعات الوطن والمراكز البحثية، وجامعات ومراكز الدول العربية والأوروبية، وذلك لإثراء المحتوي العلمي المرسل للمجلة من خلال تحكيم الأوراق العلمية المرسلة وكتابة تقرير التحكيم ليرسل للباحث من أجل تعزيز ورقته العلمية. وانطلاقا من كون الطفل هو النواة التي يتم بها بناء المجتمعات، تم تأسيس مجلة "العمارة وبيئة الطفل" لتسليط الضوء على عالم الطفل بصفة عامة في المدينة على الخصوص وبحث مختلف الإشكاليات ذات الصلة ومحاولة استقرائها من مجموع الزوايا الي تعنى بها التخصصات الأخرى المعنية بالطفل (مختلف تخصصات علم النفس، علم الاجتماع الحضري، البيئة والصحة، وتخصصات تقنية أخرى...) ثم ترجمة ذلك على المستوى التخطيطي والمعماري باعتبار المدينة مسرحا لنشاط الطفل لقرابة عقدين من الزمن من عمره. وتهدف المجلة لتحقيق التالي: نشر الدراسات والأوراق العلمية التي تبحث في بيئة الطفل داخل المدينة بكل قطاعاتها، مركزة على ثلاث مجالات فرعية (كمجالات لتدخل تخصصات عديدة : انسانية واجتماعية وتقنية) ، يمكن للباحثين تناولها من خلال المحاور الكبرى المتداخلة في قطاعات المدينة التالية وما يتصل بها من حيثيات : * البيئة المدرسية * البيئة الحضرية * البيئة الصحية (كل ما يتعلق بانعكاسات الوضع البيئي في المدينة على صحة الطفل: اي مشاكل التلوث بمختلف انواعه). * البيئة العائلية. كما تهدف لتكريس التخصص في ميدان الهندسة المعمارية والعمران ومهن المدينة، -لاسيما ان عالم الطفل في ميدان الهندسة المعمارية والعمران لا يزال حديثا في بلدنا والدول العربية عموما- ما يضيف لرصيد الميدان تخصصات أخرى يمكن أن تساهم في تنشيط المجتمع وتنميته خاصة وان الطفل يشكل في المجتمع نسبة عالية تحتاج للتنمية والرعاية السليمتين. ترسيخ العلاقة بين مختلف التخصصات العلمية والبحثية على مستوى الجامعة والمؤسسات البحثية الأخرى مما يساعد على المساهمة في تفعيل العلاقة بين الجامعة والقطاعات الأخرى خارجها.

3

Volumes

4

Numéros

20

Articles


محاولات خلق مساحات صديقة للطفل داخل المجال الحضري دراسة حالتي: زواغي سليمان/ الوحدة الجوارية 18 علي منجلي

نرجس بناني, 

الملخص: تعتبر المساحات الصديقة للطفل عنصر مهم من المساحات الخضراء ومكون ذو تأثير قوي على البيئة الحضرية وعلى مستقبل الطفل داخل المجال العمراني. وبالرغم من أن هذه العناصر أصبحت ضرورة ملحة في وقتنا الحالي باعتبارها جزء أساسي لا يمكن إهماله في المدينة؛ إلا أن الكثير من المخططين و المسيرين يتغاضون عنها ويتم التركيز على العناصر التقليدية المشكلة للجهاز العمراني داخل المدينة (مساحات خضراء مهيأة ،متنزهات، حدائق...). وتهدف الدراسة للبحث في إمكانية إقامة بيئة حضرية متوازنة تلاءم احتياجات الطفل في منطقي الدراسة "المنطقة الحضرية زواغي بعين الباي و الوحدة الجوارية 16 بالمدينة الجديدة علي منجلي" وذلك من خلال دراسة المنطقتين من الناحيتين التصميمية والتخطيطية. سنتطرق خلال هذه الدراسة إلى تشخيص الواقع الحقيقي للمساحات الصديقة للطفل للمنطقتين المدروستين وإجراء مقارنة بين ما هو موجود بالواقع و ما تم التخطيط له باعتباره المكان المؤثر على تكوين شخصية الطفل بهدف تلبية احتياجاته و أولوياته. كما اعتمدنا على منهجية تحليلية لهذه الدراسة لمعرفة ما يرغب به الأطفال و أولياء أمورهم و بين ما هو موجود بهدف الوصول إلى رؤية حقيقة واقعية لمجالي الدراسة. وكذلك معرفة الوسيلة و المنهجية المناسبة للتحول نحو نموذج المدينة الصديقة للطفل، فهي البيئة التي تسمح للأطفال وبقدر عال من التفاعل في المدينة.

الكلمات المفتاحية: المدينة الصديقة للطفل، المساحات الصديقة للأطفال، المساحات الخضراء، مدينة الطفل ، قسنطينة.


Evolution de l’espace scolaire à travers l’histoire ‎ Typologies des écoles

Medaregnarou Boubir Hana, 

Résumé: L’architecture scolaire évolue à mesure de l’évolution des tendances pédagogiques ‎dont elle est étroitement liée au service de l’efficacité scolaire des élèves. C’est ‎ainsi que l’école, devenue un édifice spécifique il y a seulement quelques siècles, a ‎connus différents styles architecturaux à travers l’histoire à savoir l’école ‎traditionnelle refermée des pays francophones, l’école ouverte et modulable mais ‎controversée des pays anglo-saxons et l’école standardisée après la Seconde ‎Guerre mondiale. ‎ Par le biais du présent travail, nous passerons globalement en revue les différentes ‎tendances de l’architecture scolaire depuis son essor. Nous soulignerons également ‎les principaux impératifs pédagogiques érigés pour tout projet d’architecture ‎scolaire, en souhaitant ainsi donner quelques pistes pour la conception d’un ‎bâtiment scolaire et également de soulever une question à laquelle on devrait ‎réfléchir sur l’école future : doit-on concevoir pour demain avec les conceptions ‎d’hier ?‎

Mots clés: Ecole Architecture ; Enfant ; Pédagogie ; Hygiène


مجال لعب الأطفال في المدن الجديدة بين التخطيط و الواقع حالة الوحدة الجوارية رقم 07 بالمدينة الجديدة علي منجلي

بوقبرين مفيدة,  علقمة جمال, 

الملخص: إن المدينة هي مكان تجمع للأنشطة و السكان، و بما أن الموارد البشرية الثروة الحقيقية لأي مدينة، يعدّ الأطفال على رأس تلك الثروة لكونهم جيل المستقبل، من هنا يتضح أن معالجة مجال الأطفال في المدينة هو ضرورة ملحة، حيث يجدون في المدينة و خاصة في مجالها العمومي المليء بمختلف التجارب و الدروس إجابة لكثير من احتياجاتهم. هذه المقالة تتعرض إلى إشكالية تتعلق بالتهميش و الإهمال الذي يتعرض له الأطفال بفعل غياب مجالات لعب آمنة و الذي يعكس تجاهل الهيئات المسؤولة لاحتياجات هذه الفئة ومتطلباتها،من خلال دراسة المدينة الجديدة علي منجلي ،و كعينة للدراسة أخذنا الوحدة الجوارية رقم 07 حيث أثبتت الدراسة أن هذه الأخيرة تفتقر إلى مجالات لعب الأطفال و الموجودة منها تعاني من الإهمال و التلوث و بالتالي فان المجالات المبرمجة في مخططات التهيئة لمجال الدراسة لا توافق ما هو موجود على ارض الواقع، كما أصبحت ممارسات الأطفال للعب و غيرها تتم على مستوى الأرصفة ،مواقف السيارات ،الطرق و المساحات الشاغرة ….. الخ.

الكلمات المفتاحية: الأطفال ; مجالات اللعب ; المدن الجديدة ; الواقع ; التخطيط ; المدينة الجديدة على منجلي ; الوحدة الجوارية 07



Les dix aticles les plus téléchargés

12 أهمية تصميم الفضاءات المدرسية في العملية التعليمية دراسة ميدانية لواقع بعض المدارس الابتدائية الجزائرية 8 النظام القانوني للمساحات الخضراء وعلاقتها بالطفولة -في التشريع الجزائري- 7 الأبعاد السوسيوثقافية للمباني المدرسية الكولونيالية بالجزائر 6 فاعلية التشكيل اللوني للقاعات الدراسية في تنمية التفكير الابداعي للطلبة ( الاطفال ) في المدارس الابتدائية في العراق 6 الفضاء المدرسي في الجزائر -نحو فضـاء مدرسـي مستــدام- (نظرة على مدارس مدينة بريكة-باتنة) 5 أثر تصميم الفضاء المدرسي على التفاعل الصفي (حالة المدرسة الابتدائية بالجزائر) 5 مراكز الأطفال في قطاع غزة وأبعاد مساهمتها في خدمة الطفل الفلسطيني - حالة دراسية: مركز القطان بمدينة غزة - 4 سوء التخطيط العمراني وأثره على طفل المدينة 4 دور السّكن العائلي بفضاءيه الدّاخلي والخارجي في تشكيل شخصيّة الطّفل - دراسة ميدانيّة لمدينة تيزي وزو – 3 تغـييرات المـدن بين تحديات التجديد والمحافظة على الأصالة في المدينة الجزائرية - قصر تنمرين و مدينة علي منجلي نموذجا-