مجلة الاداب واللغات

مجلة الآداب واللغات

Description

مجلة علمية دولية أكاديمية محكمة نصف سنوية تعنى بالدراسات اللغوية والأدبية والنقدية بلغات متعدّدة : العربية والفرنسية والإنجليزية والإيطالية والألمانية والإسبانية.. كما يتقاطع توجهها مع جملة من العلوم الإنسانية والاجتماعية كالإعلام والاتصال وعلم النفس والفلسفة وعلم الاجتماع...

Annonce

دعوة للنشر

تعلن المجلة عن استقبال المقالات من 1 أوت 2020 الى غاية 31 أوت 2020

29-07-2020


6

Volumes

17

Numéros

214

Articles


Enhancing Learners' Literacy through Self-Regulated Learning

Aouaidjia Soumia, 

Résumé: Les pratiques littéraciques présente un aspect important dans l’apprentissage et la maitrise des langues étrangères. Au département d’Anglais de l’université Badji Mokhtar-Annaba, les étudiants rencontrent un nombre de problèmes liés, non seulement au contenu de la matière mais aussi à la langue qui le véhicule. L’apprentissage autorégulé, de par ses processus inhérents, offre à l’apprenant une plateforme riche et solide qu’il peut adopter ou adapter, aussi bien dans la construction du savoir académique que dans le perfectionnement de ses compétences littéraciques, notamment l’écrit. L’ensemble des processus régulatoires impliquent des cognitions, des affects et des conduites qui sont orientés vers l’accomplissement d’un but précis. Les stratégies d’apprentissage et les stratégies volitionnelles prouvent être d’une aide précieuse à l’apprenant pour développer et/ou corriger ses pratiques littéraciques en suivant des étapes claires et bien définies proposées dans la présente théorie.

Mots clés: Apprentissage autorégulé ; pratiques littéraciques ; motivation ; stratégies cognitives/metacognitives;


الإحالة والتفاف النص حول ذاته مقاربة نصية لقصيدة الخطوة الأولى للشاعر فاتح علاق / Reference and text “self- winding” A textual approach to the poem of Fateh ALLAG: «The first step» Al khotwa al oula)

بخوش مفتاح, 

الملخص: الملخص: ينبني هذا المقال على مدار تحليلي يرصد الإطار العام للبنية النسيجية في قصيدة الخطوة الأولى للشاعر فاتح علاق ، وفيه تتم معالجة فاعلية عنصر الإحالة في تحقيق التفاف النص حول ذاته، حيث يصبح يتجلى الإنسجام في القصيدة أكثر مرونة والاكثر قربا من المحلل الذي له أن يرصد الاهمية القصوى والمحورية لعلاقات الترادف والتكرار المعجمي في تنشيط حركة إلتفاف المقاطع المكونة للنص بالنص القاعدي، وكما يمكن له أيضا في هضم الطبيعة التوائمية لمقترحات فان ديك في باب علاقات الانسجام وإجراءات التحليل المعجمي المقترحة من طرف هاليداي وحسن في تفكيك جانب التركب النصي وتفسير منحاه الدلالي. Abstract : This paper is based on an analytic approach that follows the general framework of textural structure in the poem of Fateh ALLAG «the first step» (al khotwa al oula). It treats the role of "reference" in text self- winding, where the coherence appears more flexible and closer to the analyst who looks for the great importance of synonymic relations and lexical recurrence in the activation of interaction between the sequences of the text and the text itself. The analyst can also assimilate the harmonious nature between Dyck's proposals concerning the coherent relations and the lexical analysis procedures proposed by Halliday and Hassan in the deconstruction of the structure of the text and the interpretation of its semantic dimensions.

الكلمات المفتاحية: الكلمات الدلالية: البنية النسيجية، الإنسجام، الإحالة، الترادف، التكرار المعجمي. Key terms: reference, coherence, texture, text, synonymic relations, lexical re


نظرية الأجناس الأدبية "قراءة في المفاهيم والأبعاد".

حنان بومالي, 

الملخص: إن الكاتب باستخدامه مؤسسة الجنس الأدبي من جهة اختياره لها شكلا فنيا يجسد رؤيته للعالم، ويدلي ببيانات مهمة عن أسلافه في الجنس الأدبي المختار، مثلما يفصح عن آرائه. وهو كذلك يستخدم الجنس الأدبي لنقل رؤيته الفنية والاجتماعية والسياسية. وفضلا عن ذلك فإنه يحدد النظام الترميزي الذي يحكم رسالته الفنية التي يود أن تَبْلُغَ قارئه، مثلما يحدد آفاق توقعات قارئه ليرضيها أو يحبطها. ولعل هذه الدراسة أن تكشف عن نظرية الأجناس الأدبية ونشأتها وتطورها ومرتكزاتها اللغوية والفكرية والمعرفية والفلسفية.

الكلمات المفتاحية: الكاتب نظرية الاجناس الأدبية القارىء المفاهيم


Equity in Higher Education: Towards a Further Inclusion of Learners with Disabilities

عبد المجيد بوقرني, 

Résumé: Increasing numbers of Algerian individuals with disabilities are pursuing higher education in order to achieve satisfying careers and sustainable earnings. However, these learners face numerous challenges which can prevent them from completing their degree program. Taking this into consideration, the present research sought to explore their perceptions of the learning environment and the obstacles that they face on the premises of the Algerian higher education institutions. This work also reports their recommendations on how to create an ideal learning context using a biographic-narrative research design. The results of this study highlight hurdles that these learners have to deal with and provide a set of suggestions to make Algerian higher education a real reference of excellence for learners with disabilities.

Mots clés: Learners with disabilities ; , higher education ; , learning environment ; teaching methodologies ; Students with Special needs.


Riferimenti socioculturali italiani nel campo della produzione letteraria : Carlo Levi, Cristo si è fermato a Eboli

جويدة عباس, 

الملخص: Riassunto : Insegnare la cultura italiana mediante la letteratura è un portale ricco e variato che permette non solo di catturare la visione che ha l’autore della sua società ma anche, di offrire agli studenti italianistici nozioni elementari che rispecchiano la vita quotidiana dell’italiano ordinario. Attraverso il contesto, i temi, i personaggi dell’opera, il pubblico percepisce i valori che sono le fondamenta di quella civiltà secolare, e anche tutta la cultura popolare, crocevia della religione, della superstizione, della politica, tessendo così una trama sottile fatta di usanze e costumi. L’opera di Carlo Levi Cristo si è fermato a Eboli (1943-1944) è un momento autobiografico di particolar accenno storico e culturale che riflette una visione del mondo in cui s’intrecciano il passato e il presente, la storia fascista e l’umanità contadina e in cui si rivelano « non soltanto un paese ingnoto, ignoti linguaggi, lavori, fatiche, dolori, miserie e costumi, non soltanto animali e magia, e problemi antichi non risolti, e una potenza contro il potere, ma l’alterità presente, la infinita contemporaneità, l’esistenza come una coesistenza, l’individuo come luogo di tutti i rapporti, e un mondo immobile di chiuse possibilità infinite » (1945 : IV). Il romanzo sarà un prodotto culturale mediante cui ricercheremo i tratti più significativi del culturalmente insegnato : un’epoca, una letteratura, aspetti socioculturali… e questo per misurare che riferimenti saranno indicati nell’insegnamento della letteratura e della cultura italiane, esempio di Carlo Levi. RESUME : « Références socioculturelles italiennes dans le champ de la production littéraire : Carlo Levi, Christ s’est arrêté à Eboli » Enseigner la culture italienne grâce à la littérature permet non seulement de saisir la vision qu’a l’auteur de sa société à un moment donné, mais aussi de mettre à la portée des étudiants de la langue du si des notions culturelles élémentaires qui relèvent de la vie quotidienne de l’Italien ordinaire. A travers le contexte, les thèmes et les personnages de l’œuvre, le lectorat a accès à l’ensemble des valeurs qui sont à la base de cette civilisation millénaire, mais également à une culture populaire dans laquelle la religion côtoie la superstition, l’idéologie se brasse avec l’histoire, le tout suivant une trame qui chemine subtilement entre les coutumes et les mœurs. Le roman de Carlo Levi Christ s’est arrêté à Eboli (1943-1944) est une œuvre autobiographique qui comprend des références historiques et culturelles, où s’entremêlent passé et présent de l’Italie, et par le biais de laquelle l’auteur décrit sans fard des moments touchants de la vie des gens de l’époque. De ce produit culturel nous essayerons de mettre en évidence les diverses facettes socioculturelles qui pourraient servir dans l’enseignement de la littérature et de la culture italiennes. ملخص: تعليم الثقافة الإيطالية بواسطة الأدب لا يسمح فقط بمعرفة نظرة الكاتب للعالم الذي يحيط به بل هو أيضا وسيلة تسمح لطلبة لغة السي (النعم) باكتساب مفاهيم ثقافية قاعدية متعلقة بالحياة اليومية للإيطالي العادي حيث تتشابك التقاليد والمعتقدات الشعبية والتاريخ والدين. تهتم مداخلتنا بدراسة كتاب كارلو ليفي "المسيح توقف عند إيبولي" (1943-1944) الذي يعتبر مادة ثقافية محضة تعالج مأساة الجنوب الإيطالي خلال الفترة الفاشية. من خلال بحثنا عن المراجع المفتاحية الثقافية والاجتماعية سنبين مدى أهميتها في تعليم الأدب و الثقافة الإيطالية.

الكلمات المفتاحية: Insegnamento ; riferimenti socioculturali ; cultura ; letteratura ; Carlo Levi


Supporti e strategie per insegnare la competenza socioculturale all’Università

مولود بورنان, 

الملخص: ادوات و استراتيجيات لتدريس الكفاءات الثقافية و الاجتماعية في الجامعة التعليم اليوم اتخذ ابعادا و قياسات جديدة، الاستاذ ايضا صار يتواجد امام العديد من المشاكل التي يجب عليه حلها خاصة فيما يتعلق بتدريس اللغات الاجنبية. يقر العديد من الباحثين في اللغة ان هذه الاخيرة لا يجب ان تدرس بطريقة لغوية بحتة، انما تستوجب ارفاقها بكفاءات أخرى لضمان انتقالها السليم في مداخلتنا هذه نطرح بعض التقنيات و الاجهزة التي من شأنها ان تساعد في تسهيل تلقين هذا النوع من الكفاءة في الجامعة الجزائرية و هي كالاتي : • التعاون ما بين الجامعات في اطار التبادل الثقافي • دراسة البعد الثقافي للأدب • استعمال الوسائل التكنولوجية • استعمال مواقع التواصل الاجتماعي كقاعدة للتبادل الثقافي • استعمال قاعدة البيانات الايطالية (lira) • تفعيل المخابر الدراسية • استعمال و تبني خطط التعليم الجديدة in italiano: Oggi l’insegnamento ha preso nuove dimensioni e nuove misure. L’insegnate odierno si trova davanti a un mucchio di problemi da risolvere per quanto riguarda il buon apprendimento di una lingua. Tanti studiosi sostengono che la lingua non vada appresa nella sua forma piatta e astratta, ma invece va accompagnata da altre competenze per assicurare la trasmissione adeguata dell’autenticità della lingua. tra le competenze che sono indispensabili per l’apprendimento della lingua è la competenza socioculturale che è ancora nella fase iniziativa. Nel nostro articolo proponiamo una serie di supporti e di strategie che premetteranno a facilitare l’insegnamento della competenza socioculturale all’Università algerina.

الكلمات المفتاحية: socio-cultura, apprendimento, supporto, insegnamento


la lingua straniera è un’affermazione di sé e riconoscimento dell’altro

فيروز دحدوح, 

الملخص: “ È possibile , mi chiedo, abbandonare la propria lingua, dal momento che questa non è solo un modo di parlare (....) ? “possiamo, per diversi vicissitudini, voltarle le spalle, abbandonarla o sostituirla, però forse non potremmo mai fare a meno della maternità di quella lingua, anche quando vediamo il mondo alla luce di una nuova lingua” (Andiàn N.Bravi) Questa citazione ci mette davanti ad una problematica troppo complicata i cui temi sono: qual è il rapporto tra lingua ed identità? Dobbiamo essere bilingui per poter intendersi? Dobbiamo avere una lingua minore all’interno della nostra lingua? Dobbiamo stare dentro la propria lingua come degli stranieri o spetta agli stranieri di starne dentro? Sono infatti delle domande che confermano l’inscidibile relazione tra i concetti successivi : lingua-lingua straniera- identità e la costruzione identitaria. Come molti sanno, i membri del gruppo imparano la lingua, soprattutuo la lingua madre, all'interno del gruppo e solo coloro che ne fanno parte (appartengono al gruppo) arrivano ad avere una competenza linguistica elevata. Pertanto, il linguaggio è il principale fattore attraverso cui le persone possono distinguere se un estraneo appartenga o meno al loro gruppo e, in alcuni casi, anche a quale altro gruppo appartenga. In enrambe i casi la lingua straniera gioca un ruolo rilevante nell’affermazione di sé e il riconoscimento dell’altro. "هل من الممكن ، أنا أسأل نفسي ،انه من الممكن التخلي عن لغة المرء ، لأن هذه ليست مجرد طريقة للحوار (...)؟ "يمكننا ،نظرا للظروف، أن نبتعد ، نتخلى عن لغتنا أو نستبدلها ، لكن ربما لا يمكننا أن نستغني عن كونها لغتنا الأم ، حتى عندما نرى العالم عن طريق لغة جديدة" (أنديان نبرافي) يضعنا هذا الاقتباس أمام مشكلة معقدة للغاية تتمثل موضوعاتها في: ما هي العلاقة بين اللغة والهوية؟ هل علينا أن نكون مزدوجي اللغة لفهم بعضنا البعض؟ هل يجب أن يكون لدينا لغة بسيطة في لغتنا؟ هل علينا أن نبقى في لغتنا الخاصة مثل الأجانب أم أن الأجانب يجب عليهم البقاء فيها؟ هذه أسئلة تؤكد العلاقة غير المستقرة بين المفاهيم التالية: هوية اللغة واللغة الأجنبية والهوية. وكما يعلم الكثيرون ، فإن أعضاء المجموعة اللغوية الواحدة يتعلمون اللغة ، وخاصة اللغة الأم ، ويكتسب فقط أولئك الذين هم جزء منها، بشرط أن يكون لديهم كفاءة لغوية عالية. لذلك ، اللغة هي العامل الرئيسي الذي يمكن من خلاله التمييز بين ما إذا كان الغريب ينتمي إلى مجموعتهم أم لا ، وفي بعض الحالات إلى أي مجموعة أخرى ينتمون إليها. في كلتا الحالتين تلعب اللغة الأجنبية دورا هاما في تأكيد الذات والاعتراف بالآخر

الكلمات المفتاحية: lingua ; lingua straniera ; identità ; costruzione identitaria


Concetti fondamentali per un apprendimento ottimale di una lingua straniera

مديحة بريكي, 

الملخص: إن تعلم اللغات الأجنبية حاليا ، على الرغم من الموارد البشرية والعقلية المتاحة لنظام التعليم بأكمله والتي تكون فعاليتها محدودة للغاية في ضوء النتائج المسجلة وأثرها على المعرفة والتطور من العالم ، لا يزال الطريق الأمثل. يجب أن يتم فحص تعلم اللغات الأجنبية بشكل نقدي ، وواسع المعالم من قبل خبراء التعليم ، بالإضافة إلى المبرمجين ، من أجل تحقيق إعادة التفكير العميق في الأساليب و البرامج التعليمية من ناحية ، لتشجيع المتعلمين ، لا سيما من هم في دورة التعليم العالي ، على أن يكونوا أكثر تحفيزًا و اهتماما من أجل زيادة استيعابهم وقدرتهم على التكيف ، ومن ناحية أخرى لجعلها تتوافق مع احتياجات ما نخطط لتحقيقه ، أي طرق تعكس تطور العالم المعاصر وتطوره واقتراح تبني براغماتي وفعال. كما تبقى المحادثة والكتابة الوسيلة الرئيسية للتقدم في إتقان اللغات الأجنبية. في الختام ، نحاول أن نظهر أن تعلم اللغات الأجنبية ، لا يزال مصدر قلق كبير في النظام التعليمي والذي من الضروري تقديم حلول موضوعية ومبتكرة بسرعة ، في خدمة نخبة الجامعة ، والسماح له بالتكيف دون خوف وبدون تعقيد المشاكل المتعددة التي تطرحها العولمة

الكلمات المفتاحية: محاضر ، متعلم ، تعليم جديد ، لغة أجنبية ، انفتاح ، تحفيز.


الأغنية الشعبية في منطقة الشرق الجزائري صورتها و نمطها و بناؤها " الأغنية الثورية انموذجا "

سديرة سهام, 

الملخص: المـــــلخص : إذا تأملنا التراث الشعبي الجزائري ، فإننا نجد ذخيرة وفيرة و متنوعة من أشكال التعبير الشعبي، تناقلتها الجماعات الشعبية ، و توارثتها الأجيال جيلا عن جيل . و تعد الأغنية الشعبية واحدة من بين هذه النصوص الشعبية التي فرضت نفسها على الساحة الشعبية إذ تعد مرآة تنعكس عليها صورة نابضة عن حياة الشعوب وآمالها و آلامها و أخلاقها و عاداتها و مثلها . لكن الأمر اللافت للانتباه أن الأغنية الشعبية الجزائرية لا تزال مشتتة هنا و هناك ـ بل توشك أن تندثر و تتلاشى ، لأنها لم تخضع بعد إلى عملية منهجية واضحة في جمعها و تدوينها . لكن بالرغم من ذلك فقد كتبت لها الظروف السياسية و الثقافية للجزائر من الانتشار و الرواج بين مختلف فئات المجتمع بلهجات متباينة بتباين المتغيرات اللسانية و المنتشرة في ربوع الجزائر من شرقها إلى غربها و من شمالها إلى جنوبها . Le résumé : Si nous regardons le folklore algérien, nous trouvons des munitions abondantes et une variété d’expressions populaires, transmises par des groupes populaires, transmises de génération en génération. La chanson populaire est l’un de ces textes populaires qui s’est imposé sur la scène populaire comme un miroir reflétant la vie des peuples et leurs espoirs et leurs souffrances, leur moralité et leurs coutumes et ainsi de suite. Mais il est remarquable que la chanson folklorique algérienne soit toujours dispersée ici et là et soit sur le point de disparaître et de s’effacer, car elle n’a pas encore été soumise à un processus systématique clairement défini dans la collecte et la codification. Cependant, les conditions politiques et culturelles de l'Algérie ont été rédigées au sujet de la propagation et de la propagation parmi les divers groupes de la société dans différents dialectes, les différentes variables linguistiques se propageant dans tout l'Algérie, d'est en ouest et du nord au sud

الكلمات المفتاحية: الاغنية الشعبية


جدلية الغياب والحضور في الرواية الكولونيالية الحديثة

إبراهيم بوخالفة, 

الملخص: لقد دأب الاستعمار الفرنسي على الحديث عن الجزائريين باعتبار غيابهم، وعن الجزائر باعتبارها أرضا لكلّ الأوروبيين. وهو يرى أن العرب الذين يسكنونها ليسوا أحقّ بها، ولا يستحقونها نظرا لقصورهم وعجزهم عن تمثيل الحضارات الإنسانيّة المتعاقبة على تلك الأرض. لقد كان وجودهم هنالك عرضيّا وبغيضا؛ فهم لم يجلبوا للإنسانيّة أيّ فضيلة. إنهم متخلفون جوهريا. وليس غريبا أن العرب يموتون بالطاعون في رواية "الغريب"، فهم أصل كلّ الأمراض والأوبئة؛ ويقع على عاتق فرنسا الحديثة تطهير شمال إفريقيا من العرب ومن الأمراض التي يسببها وجودهم. يسعى هذا المقال إلى دراسة تيمة الحضور والغياب في الخطاب الكولونيالي الحديث، وكيف سلب الاستعمارُ الجزائريَّ الحقَّ في أرضه بدعوى أنه لا يستحقها. كيف مثّل السرد الروائي الكولونيالي الوجود الجزائري على أرضه، وما هي الأساليب الجمالية والفنيّة لجعل هذا التمثيل بليغا ومفحما؟ تلك هي أسئلة هذا المقال.

الكلمات المفتاحية: الرواية الكولونياليّة؛ الحضور؛ الغياب؛ الهويّة؛ التاريخ؛ الثقافة.


لغة الجسد في القرآن الكريم دلالة المشي أنموذجا

العيفاوي حمزة,  طراد علي, 

الملخص: تكشف المشية جوانب من شخصية صاحبها فيُكوِّن الإنسان نظرة مبدئية عن أي شخص يقابله من خلال جملة من المعطيات الأولية منها النظر إلى مشيته، والمتتبع لتراثنا اللغوي يجد أنه قد فرّق بين أنواع المشيات تبعا لحالات ثابتة في شخصية صاحبها أو تسمية لحالات طارئة عليه فجعلوا تسمية المشية دلالة على حالة صحية أو نفسية أو عمرية .... وقد وردت في القرآن كلغة جسدية لها دلالاتها والمعاني التي تحيل إليها، وهو ما تسعى إليه هذه الدراسة هو التطرق إلى دلالة المشي في القرآن الكريم. Abstract The way of walking shows some sides if the human being’s personality. In deed you can discover a general review of some one’s personality through his her way of walking, our Arabic language deferates and shows many names of walking according to the psychological state and also the age of the human being. Walking was mentioned in the holy book “Quran” as a language that has many signs and meanings. This is the concentration of our study which is studying the signs of walking in “Quran”.

الكلمات المفتاحية: دلالات ; المشي ; القرآن ; لغة الجسد ; هيئة


« Didactique et réception des littéracies médiatiques à l’université Algérienne : le cas de l’Ecole Nationale Supérieure de Journalisme et des Sciences de l’Information d’Alger -E.N.S.J.S.I »

شايب لامية,  سي زياني يسمينة, 

الملخص: في الآونة الأخيرة، بدأت التربية الإعلامية، أو كيفية التعامل مع وسائل الإعلام، تأخذ مكانا أوسع في المناهج التعليمية في جميع أنحاء العالم. في هذا المجال حاول العديد من المتخصصين التربويين إثبات أهمية إدخال هذه القراءة في جميع مستويات التعليم بدءًا من الطفولة. في السياق الجزائري، يهدف بحثنا هذا إلى تقييم درجة اللجوء إلى التربية الإعلامية في المناهج التعليمية الجامعية ؛ بالخصوص في المدرسة الوطنية العليا للصحافة و علوم الإعلام و الاتصال بالجزائر العاصمة. تم التحقيق عبر إجراء مقابلات مع أساتذة المدرسة من جهة، و كذا تجربة تطبيقية تهدف إلى استقصاء كيفية تعامل الطلبة مع وسائل الإعلام. نتائج البحث أثبتت أنّ التربية الإعلامية يمكن أن يكون لها نتيجة إيجابية في تطوير مهارات الطلبة في فهم و تفكيك الرسائل الإعلامية أيّا كانت. Depuis quelques années, l'éducation aux médias et à l'information (MIL) occupe une place de plus en plus importante dans les programmes d'enseignement dans le monde entier. De nombreux spécialistes de l'éducation ne cesse d’encourager l’introduction de cette alphabétisation dans les programmes d’enseignement, notamment scolaires, vu son importance. Dans un contexte algérien, notre recherche vise à évaluer l'introduction des MIL dans les cursus universitaires, spécialement à l’Ecole nationale supérieure de journalisme d’Alger. Dans notre étude de cas, nous avons eu recours à une expérience auprès des étudiants et un guide d’entretien auprès des enseignants afin de comparer l’aval et l’amont quant au recours et à l’efficacité des littéracies médiatiques dans le cursus universitaire.

الكلمات المفتاحية: littéracies médiatiques ; media literacy ; didactique ; réception ; université


علم نقد نص العهد الجديد نشأته وتطوره مع التطبيق على النص القياسي TEXTUS RECEPTUS أو (طبعة الملك جيمس)

دكتور تامر محمد محمود متولي, 

الملخص: Abstract: The necessity of applying textual criticism to the books of the New Testament arises from two circumstances: (a) none of the original documents is extant, and (B) the existing copies differ from one an¬other. The textual critic seeks to ascertain from the divergent copies which form of the text should be regarded as most nearly conform¬ing to the original. History of the textual criticism of the New Testament reflected in the succession of printed editions of the Greek Testament. In 1 March (1516) the first Greek New Testament to be printed, or published (i.e., put on the market), the edition prepared by the famous Dutch scholar, Erasmus. Textus Receptus, from which the King James Version was made in 1611, has a large folio volume of about 1,000 pages that text are readings that have never been found in any known Greek manuscript of these verses-hut that are still perpetuated today in printings of the so-called Textus Receptus of the Greek New Testament., as Erasmus himself declared later, was "precipitated rather than edited". So the volume contains hundreds of typographical errors; it is in that respect the most faulty book. الملخص العربي: تظهر ضرورة تطبيق القواعد النقدية على نص العهد الجديد لسببين: أولاً: لا يوجد مخطوطات أصلية للعهد الجديد، ثانياً: النسخ المخطوطات الموجودة لا تتفق واحدة منها مع الأخرى، عدد هذه الاختلافات أكبر من عدد كلمات العهد الجديد نفسه. في 1 مارس سنة (1516) ظهرت أول طبعة للعهد الجديد اليوناني، الطبعة التي أعدها العالم الهولندي الشهير، ايراسموس. هذا النص كان أحد الأسس الذي طبعت على اساسه نسخة الملك جيمس في عام 1611، يحتوي على حوالي ألف صفحة من الحجم الكبير، وكما أعلن ايراسموس نفسه في وقت لاحق، الإخراج "كان سريعاً بدلا من محقق". وبالتالي فإن المجلد يحتوي على مئات من الأخطاء المطبعية؛ وهو في هذا الصدد الكتاب الأكثر خللا في التاريخ.

الكلمات المفتاحية: textual criticism ; New Testament ; King James Version ; Textus Receptus ; النقد النصي ; العهد الجديد ; طبعة الملك جيمس ; النص الشائع


الأمانة في التراث الترجمي العربي والفارسي

رحيمي محمد, 

الملخص: لاشك في أن مسألة الأمانة من أهمّ ما طرحه المهتمون بالترجمة منذ القديم حتی زماننا الحاضر، وبالنّظر إلى هذه الأهمية فإن هذه الورقة البحثية تهدف إلی إلقاء الضوء علی ما قدّمه العلماء القدماء العرب والفرس حول الأمانة سواء بالتصريح أو التلويح. تبيّن أهم نتائج هذه الدراسة التي انتهجت المنهج التحليلي ـ الوصفي، أنه من الممکن أن ندرس مسألة الأمانة عند القدماء في خمسة حقول، الحقل الأول يخصّ آراء الذين نظرّوا للترجمة عامة سواء من المترجمين أو العلماء المهتمين بها، الثاني يخصَّ ترجمة النص القرآني، الثالث يخصّ ترجمة النص الشعري، الحقل الرابع يخصّ ترجمة النص العلمي، والأخیر يخص مختلف الآراء التي قيلت في ترجمة النص السردي القصصي. There is no doubt that the issue of the Secretariat is one of the most important questions of those interested in translation from ancient times to the present time, and in this importance, these research papers aim at shedding light on what the ancient Arab and Persian scholars have presented about the Secretariat, whether by declaring or waving. The main results of this study, which followed the descriptive analytical approach, show that it is possible to study the question of the Secretariat among the ancients in five fields. The first field concerns the opinions of those who have considered the translation in general, both from the translators or scientists interested in them. For opinions on the translation of the poetic text, the fourth field includes the translation of the scientific and other text, including opinions on the translation of narrative text.

الكلمات المفتاحية: الترجمة ; التراث ; الأمانة ; العربية ; الفارسية


طبيعة المصطلح العربي في الميادين العلميّة

بوكرايدي أسماء, 

الملخص: تهتمّ هذه الورقة البحثيّة بطبيعة المصطلح العلمي العربي من خلال بعض القضايا المهمّة المتعلقة به وتتمثّل في: قضيّة مفهومه ومدى عكس التسمية اللغويّة له، قضيّة آليات صناعته في اللغة العربيّة، قضيّة تشتّت المصطلح العلمي العربي وعدم وضوحه الناتج عن العشوائيّة واللامبالاة في أمر احترام وتطبيق الشروط الموضوعة من طرف المتخصصين في ميدان صياغة المصطلح، وكذلك قضيّة التعدّد التي يعاني منها رغم الإصلاحات القائمة والجهود المبذولة في وضع المنهجيّات لضبطه وفق إطاره السليم. فهذه جزء يسير من كثير من القضايا التي تعتبر الوتر الحساس في تشكيل المصطلح بصفة عامّة والعلميّ بصفة خاصّة إذ هو الأساس الذي يقوم عليه أي مجال من المجالات العلميّة، كذلك هو الواجهة الرئيسيّة والتعريفيّة لأيّ ميدان معرفيّ.

الكلمات المفتاحية: المصطلح العلمي ; آليات صناعة المصطلح ; طبيعة المصطلح العلمي


أدب الهامش من المرجعية الاجتماعية إلى الشرعية النقدية

غربي ويزة, 

الملخص: يعكس أدب الهامش وضعا إنسانيا تعاني منه فئة مهمشة، صُنف أدبها انطلاقا من مقابلته بأدب "المركز" الذي تُسلط عليه الأضواء ويحظى بالعناية والاهتمام، وتظهر نتيجة هذا التصنيف إشكالية الأدب الهامشي(الدوني) والأدب المركزي (المتعالي) على الساحة الأدبية والنقدية كمصطلح نقدي، في تسعينات القرن العشرين، مازال مفهومه لم يستقر بعد، رغم أنه أصبح اتجاها أدبيا عند فئة تنتج أدبا يُدعى "أدب الهامش"، يعبر عن رؤيه شريحة كبيرة من المجتمع، في مقابلة "أدب المركز" الذي يعبر عن النخبة الذي كثيرا ما تتجاهل الطبقة المهمشة في المجتع. ولكن هذا الوضع اللامتكافئ لم يستمر طويلا، خاصة مع ظهور تفكيكية جاك دريدا الذي جاء من أجل تقويض المركزيات، وبالتالي الاحتفاء بالمهمش والمبتذل وإعادة الاعتبار له.

الكلمات المفتاحية: أدب الهامش، ; أدب المركز ; التفكيكية، ; ما بعد الحداثة ; علم الاجتماع


الدلالة بين النظرية والتطبيق (دراسة تطبيقية من سورة الأنفال)

سيد محمد سيد أكبر, 

الملخص: يتناول هذا البحث موضوع الدلالة فيشرح مدلولها اللغوي والاصطلاحي عند المتخصصين في مجال علوم القرآن وبيان أنواع هذه الدلالات وتطبيقها العملي في سورة الأنفال باستخراج نماذج من آياتها المباركة. This research deals with the topic of semantics, explaining its linguistic and idiomatic connotations to specialists in the field of Qur’an sciences, explaining the types of these semantics and their practical application in Surat Al-Anfal by extracting samples from their blessed verses

الكلمات المفتاحية: [الدلالة – النظرية – التطبيق – الأنفال]. ; Significance - theory - application - Anfal


الشاهد الشعري في تتمات البغدادي النحوية دراسة لغوية في ضوء علم اللغة المعاصر

شحاتة Ragab, 

الملخص: لقد تناولت هذه الدراسة الشاهد الشعري في تتمات البغدادي النحوية في كتابه(خزانة الأدب ولب لباب لسان العرب) دراسة لغوية في ضوء علم اللغة المعاصر ،فمشكلة البحث تتمثل في دراسة الشاهد الشعري في تتمات البغدادي النحوية في كتابه خزانة الأدب ولب لباب لسان العرب ، ويهدف هذا البحث إلى الاطلاع على حياة عبد القادر البغدادي وكتابه ، ودراسة الشاهد الشعري في تتمات البغدادي النحوية في كتاب عبد القادر البغدادي ،والتعرف على آراء العلماء في كل شاهد من هذه الشواهد ، حيث تكمن أهمية هذا البحث في دراسة نوع فريد وهو الشاهد الشعري في تتمات البغدادي النحوية التي ذكرها البغدادي في كتابه (خزانة الأدب ولب لباب لسان العرب ) دراسة لغوية في ضوء علم اللغة المعاصر، والتعرف على آراء العلماء في الشواهد الشعرية في تتمات البغدادي النحوية ، ومعرفة لغات العرب الواردة في بعض الشواهد، وقد اتبع الباحث في هذه الدراسة المنهج الوصفي التحليلي الإحصائي ، وأظهرت نتائج الدراسة أن البغدادي كان واسع الاطلاع ملما بآراء العلماء، وقد سجل البغدادي لنفسه منهجا لغويًا في أصول الاستشهاد بالشواهد النحوية حيث إنه يذهب مذهب جمهور العلماء.

الكلمات المفتاحية: تتمات البغدادي في الشاهد الشعري النحوية كتابه في (خزانة الأدب ولب لباب لسان العرب) علم اللغة المعاصر في ضوء ،دراسة لغوية


المعارف اللّسانية ذات العلاقة بميدان تعليم اللّغة العربيّة للنّاطقين بغيرها

بوسالم كريم, 

الملخص: الملخّص: تحوّلت اللّغة العربيّة إلى مركز استقطاب الكثير من الدّراِسين والرّاغِبين في تعلّمها من قبل النّاطقين بها أو بغيرها، ولعلّ ذلك الاهتمام يَبْدُو جلياً لَدى الأعاجم بعد تحوّل العربيّة إلى الأكثر اللّغات استعمالاً في العالم، لتحقيق أغراض عَرَضِية وأخرى تَكامُلية، ليجدَ مُعلِّمُو العربيّة أنفسَهم أمام تحدٍ جديد لتَعلِيم العربيّة كلغة هدف للنّاطقين بغيرها، بالعودة إلى المرجعية المنهجية والمعرفية للنّظريات اللّسانية، والانفتاح على حقول معرفية جديدة، لإكساب الشّرعية للعملية التّعلِيميّة التّعلُميّة في حقل تعليميّة اللّغة العربيّة للنّاطقين بغيرها، فإذا كانت اللّسانيات هي مَنْ أمَدّت التّعليميّة بتلك القواعد المنهجية للبحث في مَاهِيةِ الظّاهرة اللّغوية، فما تلك الأسس المعرفيّة اللّسانية الّتي اسْتَزاد منها حقل تعليم اللّغة العربيّة للنّاطقين بغيرها؟ Abstract: The Arabic language, has become an attracting center to many native and non-native speakers who wish to learn that language. That interest appears clearly after arabic, has became as one of the most widely used languages in the world, to acheive accidental and complementary purposes. Teachers of arabic find themselves infront of a new challange, which is teaching arabic as a target language to non-native speakers by returning to the methodological and epistemological reference to linguistic theories, and by the openness to new fields of knowledge, and in order to legitimize the educational process of learning in the field of teaching the Arabic language to non-native speakers. If linguistics is the science that provided the educational with the methodology, to find out what the linguistic phenomenon is, What are the foundations of the linguistic knowledge from which the field of teaching the Arabic language to non-native speakers is derived from?

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: المعارف اللّسانية، تعليم العربيّة للنّاطقين بغيرها، الحقول المرجعية، اللّغة الهدف. ; Key words: linguistic knowledge; teaching Arabic to native speakers; reference fields; target language.