Revue d’études archéologiques


Description

The journal " etude archeologiques " - Athar- is a scientific publication edited by the Institute of Archaeology - University of Algiers 2-, it brings together research works from different fields of the social sciences and humanities and also sciences directly related to modern archaeology.It has a ascientific council and a reading committee whose members come from the university sphere and research centers. Its publications are recognized by the scientific community and its references are highly appreciated by all researchers in fields of various investigations: Archaeology, history, sociology, ethnography, philosophy, geosciences, auxiliary sciences…..For this purpose, the journal « Athar » is intended for a wide audience of different horizons. The university community and those from research centers and the cultural field benefit first of all the published works. The unpublished data and the rereading of certain frames of our history are subject to discussions between different specialities. Moreover, another type of reader ship consisting of PHD students and students finds the scientific material for the development of their research themes.The Journal is published regularly annually during the month of December, and in the three languages: Arabic, French and English.

Annonce

إستقبال المقالات لسنة 2022

نعلم جميع  الباحثين والباحثات أنه تم  إفتتاح  فترة استقبال المقالات لمجلة الدراسات الأثرية منذ 01 جانفي 2022 و  سوف تمتد إلى غاية 30 أكتوبر 2022

01-02-2022


19

Volumes

23

Numéros

375

Articles


مساجد الأحياء بقصبة مدينة الجزائر خلال الفترة العثمانية دراسة تاريخية أثرية

خليل وهيبة, 
2022-01-31

الملخص: كان لدخول العثمانيين إلى مدينة الجزائر دورا كبيرا في توسع نسيجها المعماري، فامتدت نحو المرتفعات وأحيطت بأسوار ضمت بداخلها مجموعة من العمائر، من بينها الدينية والمتمثلة في المساجد، التي أصبحت أكثر انتشارا في العهد العثماني، وذلك راجع إلى طبيعة الحكم السياسي العثماني الذي شجع ظهور المساجد، فقد لعبت المؤسسة دورا هاما في المجتمعات آنذاك، وتوسع نشاطها، وأصبحت مركزا للإشعاع العلمي، ونشر الثقافة الإسلامية، حيث ضمت المدينة عددا كبيرا من المساجد اندثر الكثير منها، ولم يبق منها إلا القليل، ومن بين هذه المساجد المتبقية مساجد الأحياء بقصبة مدينة الجزائر وعددها ثلاثة وهي (مسجد سيدي محمد شريف، مسجد سيدي عبد الله، مسجد سيدي بن علي)، وهي موضوع بحثنا والتي سنقوم بدراستها من الناحية التاريخية والأثرية. The arrival of the Ottomans in the city of Algiers produced a large construction movement, among the buildings constructed there are religious buildings including the Zawiya and the mausoleums, the latter which became more widespread in the Ottoman Empire, these institutions played an important role in the Algerian community, in Algiers many of them have disappeared, in this article we will focus on three mausoleums one is dated to the Zirid era, (the tomb of Sidi Ramadan), the two others are dated to the Ottoman period the mosque of Sidi Ben Ali, and M. Hilal), and Zawiya Ottomane (Sidi Mohamed Sharif, Sidi Abd el ala, sidi ben ali) which includes his tomb, which is celebrated throughout the territory Algerian.

الكلمات المفتاحية: مساجد الأحياء، الفترة العثمانية ، مدينة الجزائر. ; Neighborhood mosques, the Ottoman period, the city of Algiers


المعالم الاستشفائية في شمال افريقيا خلال الفترة الرومانية

عليات جيدة, 
2022-02-17

الملخص: الملخص عرف الشمال الافريقي عامة تداول الحضارات وتعاقبها مؤثرة ومتأثرة، فقد ذكرت المصادر القديمة ان مناطق الشمال الافريقي كانت مسرحا لأغلب الاحداث التاريخية وأرضا خصبة لبناء المعالم الحضارية، الأمر الذي أدى إلى تنوع الثقافات والمخلفات الأثرية التي تراوحت بين ما هو محلي وأجنبي. ومما لا شك فيه أن أي شيء يصنعه الإنسان ما هو إلا انعكاس للوسط الذي يعيش فيه، وعن طريقة تفكيره، هذا الأمر الذي سهل للباحث الأثري في البحث والتقصي عن حقيقة هذا الإنسان القديم، وذلك من خلال مخلفاته الأثرية التي ما زالت منتشرة في المواقع الأثرية او المعروضة في المتاحف. من بين هذه المخلفات او المعالم الاثرية التي كانت محور دراستنا هي المنشآت العلاجية المنتشرة في شمال افريقيا، إذ تعتبر هذه المعالم الأماكن الخاصة بالتداوي من بعض الأمراض، او الأماكن الخاصة بأداء الطقوس الدينية ، وما لا يخفى ذكره حول علاقة الانسان القديم و ارتباطه الوثيق بمعتقداته وخوفه من الموت، لذا كان يكرس كل ممتلكاته وحياته تكريما لمعبوداته حتى يتفادى سخطها وغضبها عليه، الامر الذي طرح استفهامات كثيرة فيما يتعلق بالوظيفة الاصلية التي انشأت لها مثل هذه المعالم و سبب الانتشار الواسع لها ؟ كما تجدر الاشارة إلى أنّ هناك البعض من هذه المعالم العلاجية التي ما زالت محافظة على وظيفتها العلاجية ومخططها العمراني، مثل حمام الصالحين (خنشلة)، حمام الدباغ (قالمة) ...الخ. Abstract: The Northern African has kenown several civilizations which has influenced and impressed by; as the ancient sources mentioned that those regions used to be scenes of most historical events and cultural monuments which led to the diversity of cultures and archaeological remains, and therapeutic features which are preserving their functuris and their urban planning till nowadays, people are asking about these features; what is the original function of these monuments? The reason of its widespread in this geographical spot?. Such as: Hammam al-Salihin (khanchela) and Hammam al-Dabbagh (Guelma)…Etc

الكلمات المفتاحية: المنتجعات العلاجية ; المعالم الشفائية ; الساكراريوم ; الفريداريوم ; المنابع الحرارية


تقنيات و أساليب فن تجليد المخطوط الإسلامي خلال العهد العثماني - نماذج من مخطوطات محفوظة بالمكتبة الوطنية والمتحف الوطني للآثار القديمة

نايم فيصل, 
2022-01-31

الملخص: الملخص اعتبر عمل المجلد من فنون المخطوط الإسلامي ومتمما لعمل الخطاط والرسام فوقعت على كاهله مسؤولية حفظ أوراق المخطوط من التلف والعناية بمظهره الخارجي، بحيث يتلاءم مع قيمة الكتاب ومحتوياته، وفي بعض الأحيان على قيمة الشخص الذي سوف يهدى له المخطوط. بدأ مفهوم التجليد يتسع ويتطور من عصر لآخر إلى أن أصبح فنا قائما بذاته له من الأسس العلمية والعملية ما يجعله مهنة عالمية، هذا التطور والتغيير خلال العصور المختلفة ميز كل عصر منها بخصائص فنية ثابتة، وخلال العهد العثماني تمثلت أساسا فنيات وأساليب تجليد المخطوط بطرق عديدة منها: طريقة التمحيط، وطريقة الختم والضغط بواسطة القوالب، وطريقة التفريغ والقطع، بالإضافة الى طريقة الأبليك، وطريقة التلوين والتذهيب. والجدير بالذكر أن هذه الطرق لا يتم توفيرها إلا باستحضار عناصر معينة تختص في صناعة تجليد الكتاب المخطوط أهمها: المواد الخام وأدوات التجليد والزخرفة على الجلد وبعض المواد اللاصقة وكذلك بعض الأجهزة كالحجر المسن والبلاطة الرخامية... الكلمات المفتاحية: مخطوط، طريقة، زخرفة، فن، ورق. Abstract The mission of the bookbinder was considered as an art of the Islamic manuscript and a complement to the missions of the calligrapher and the painter. Therefore, the bookbinder was responsible for preserving the papers of the manuscript from damage and taking care of its outward appearance so that it suits the value of the book, its content and sometimes the value of the person to whom the manuscript will be offered. The concept of binding started to expand and develop from an age to another until it has become an independent art with its proper scientific and practical foundations, which made it a universal profession. This progress and change throughout different ages characterized each era by fixed artistic characteristics. During the Ottoman era, the arts of binding the manuscript consisted of many methods such as: the method of circumference, the method of stamping and pressing by means of molds, the method of unloading and cutting, in addition to the method of the Appalik and the method of coloring and gilding. It is also important to mention that these methods were only achieved by using certain materials specialized in the manuscript book binding industry such as: raw materials, tools of binding and decoration on leather, in addition to some adhesives and some other elements such as stone and marble tiles. Key Words: Manuscript, method, , art, decoration, paper.

الكلمات المفتاحية: مخطوط، طريقة، زخرفة، فن، ورق. ; Manuscript, method, , art, decoration, paper.