Revue d’études archéologiques

آثار

Description

La revue « Athar » est une publication scientifique et académique éditée par l’institut d’Archéologie - Université Alger 2. Elle regroupe les travaux de recherches de différents domaines des sciences sociales et humaines et également celles émanant des sciences ayant un rapport directe avec l’archéologie . Dotée d’un conseil scientifique et d’un comité de lecture dont les membres sont issus de la sphère universitaire, des centres de recherches nationaux et internationaux, ses publications sont reconnues par la communauté scientifique et ses références sont hautement appréciées par l’ensemble des chercheurs aux domaines d’investigations variés : archéologie, histoire, sociologie, ethnographie, philosophie, géosciences, sciences auxiliaires etc. la revue est destinée à un public large de différents horizons aussi à la communauté universitaire et celle issue des centres de recherches ainsi que celle du domaine culturel profitent en premier lieu des travaux publiés, l’inédit des informations et la relecture des certaines trames de notre histoire sont sujettes à des discussions entre les différents spécialistes. La revue est par conséquent primordiale afin de valoriser et de mettre en lumière d’une part les résultats des travaux de fouilles que l’institut à sous sa responsabilité. Et d’autre part, elle contribue grandement au renouvellement des connaissances liées au domaine archéologique. l'objectif majeure de la revue dans la mesure ou ses contributeurs sont archéologues et avancent des arguments matérielles pour étayer tout fait historique. Tout article ou contribution mettra en évidence une strate historique de notre passé millénaire. C’est telle une base de donnée fournie et enrichie par les différents spécialistes et mise entre les mains de nos concitoyens et relevant l’authenticité de notre identité.L’espace de la revue est ouvert à tous les domaines qui ont un rapport de façon directe ou indirecte avec l’archéologie : de la préhistoire, l’archéologie classique , l’archéologie islamique, de la conservation et restauration, muséologie , histoire de l'art, histoire ,... .Des thématiques aussi diverses et variées sont touchées par les différentes équipes de recherches rattachées aux laboratoires de recherches. La revue propose des articles alliant qualité et originalité. Les auteurs s’intéressent à tout ce qui touche au patrimoine national et universel. De divers horizons, ils fournissent d’une part une matière scientifique rattachée à notre histoire ancienne et contemporaine avec ce souci de fiabilité dans l’éclaircissement des faits car étayée par des preuves matérielles tangibles. مجلة "الدراسات الأثرية –آثار-" مجلة علمية آكاديمية يصدرها معهد الآثار بجامعة الجزائر 2 .تحتوي المجلة على أبحاث متنوعة في شتى ميادين العلوم الإجتماعية والإنسانية ،و تلك التي لها صلة مباشرة بعلم الآثار، كما تحتوي المجلة على هيئة علمية و لجنة قراءة وطنية و دولية ذات كفاءة. تلعب مجلة" اثار" دورا علميا و اكاديميا ،فهي تتميز بحيوية تعود الى عدة سنوات ساهمت خلالها في تطوير نظام البحث. منشورات المجلة معترف بها من طرف الباحثين و الأسرة العلمية بصفة عامة و هي ذات مرجعية عند الكثير من الباحثين في مختلف ميادين البحث ،كعلم الآثار و التاريخ و علم الاجتماع و الأثنوجرافيا و الفلسفة و العلوم المساعدة لعلم الآثار.إن لميدان علم الآثار خصوصيات تستوجب و تتطلب وجود مجلة خاصة به ،تكون بمثابة وعاء يستقبل كل الأبحاث التي تبرز غنى و تنوع تاريخ تراثنا الحضاري و الثقافي و أصالة هويتنا ،فالمجلة بذلك موجهة الى جمهور واسع الأبعاد. تستفيد من مجلة "آثار " بالدرجة الأولى الأسرة الجامعية و مجموع الباحثين المنتمين إلى مختلف مراكز البحث في الآثار و المراكز الثقافية بشكل عام ، بالإضافة إلى إستهداف جمهور مهتم و ذو فضول يجب إستهداف جمهور الصحفيين و الإعلاميين و المجتمع المدني بشكل عام ،حتى يكون هذا الإرث الحضاري المتجذر معروفا و معترف به لدى المجتمع الجزائري .إن مجلة "اثأر" تستقطب الميادين الاخرى التي تأخذ أسسها من خلال قراءة التراث العريق ، سواء كانت لهذه الميادين أهدافا اقتصادية ( سياحة)او ثقافية(العادات و التقاليد) و غيرها.إن مجال المجلة مفتوح على كل الميادين التي لها علاقة بصفة مباشرة او غير مباشرة بالآثار، كتطور الأبحاث المرتبطة بالتكنولوجيا التي ساهمت في جعل الآثار وعاء تصب داخله الأفكار الجديدة لاستعمال التراث في منظور يخلق ثروات تخدم الحيوية الاقتصادية و التاريخية .ان للتراث سواء كان ماديا او غير مادي قيمة مشتركة لكل بلد و بفضله يتعرف كل شخص على أسس هويته . تقترح المجلة مقالات ذات نوعية و إبداع ،لان كتاب المقالات يهتمون بكل ما يمس التراث الوطني و العالمي من أبعاد مختلفة ،فإنهم يعطون من جهة مادة علمية متصلة بتاريخنا القديم و الحديث مع الحرص على المصداقية في كتابة و إبراز الإحداث ،لأنهم يعتمدون على المصادر المادية الملموسة. تعتبر من جهة أخرى المجلة معبرا ثقافيا بين ضفتي البحر المتوسط و غيرها ، لان تاريخ الإنسانية مشترك . توفر المجلة في الحقيقة تداخل مختلف التخصصات ،و هو ما يميز علم الاثار الحديث الذي يكون بالدرجة الاولى في خدمة المعرفة الانسانية،و يبحث الناشرين في المجلة على نشر كل معلومات جديدة التي لم يسبق نشرها ،و تقديم نقد في مواضيع تتعلق بمفاهيم انتماءنا و مستقبلنا The review « Athar » is a scientific publication edited by the Institute of Archaeology, it brings together research works from different fields of the social sciences and humanities and also sciences directly related to modern archaeology.It has a ascientific council and a reading committee whose members come from the university sphere and the national and international research centers. Its publications are recognized by the scientific community and its references are highly appreciated by all researchers in fields of various investigations: Archaeology, history, sociology, ethnography, philosophy, geosciences, auxiliary sciences…..For this purpose, the journal « Athar » is intended for a wide audience of different horizons. The university community and those from research centers and the cultural field benefit first of all the published works. The unpublished data and the rereading of certain frames of our history are subject to discussions between different specialities. Moreover, another type of reader ship consisting of PHD students and students finds the scientific material for the development of their research themes.


16

Volumes

17

Numéros

313

Articles


Diagnostic archéologique à Djoua, Béjaïa. (Une approche ethno-archéologique sur une occupation de montagne.)

Boussadia Brahim, 

الملخص: أجريت في سنة 2010، في إطار عملية تشخيص أثري، تحريات آثارية على قمة جبل جوة الذي يقع جنوب مدينة بجاية ،على ارتفاع يفوق 1000 م فوق مستوى سطح البحر. تمحورت الأبحاث بالموقع حول عدة عمليات- مسح أثري، تصميمات و وضع أصبارا- قصد التعرف على طبيعة البقايا الآثارية الموجودة بقمة الجبل و إدراجها في إطارها البيئي، الثقافي و الزمني.

الكلمات المفتاحية: بجاية؛ جو؛ الآثار الريفية؛ العمارة الريفية؛ جبال البابور.


Note sur la découverte d’un nouveau milliaire en Maurétanie Césarienne

Slimani Souad,  Kherbouche Hanane,  Debeche Said, 

Résumé: On signale dans cet article une épigraphie, découverte récemment dans le Hodna occidentale, aux alentour de la commune de Ouled-Mansour , une commune appartenant au territoire de M’sila. Elle est située entre Tarmount, antique Aras et Bechilga, antique Zabi en Maurétanie césarienne. Il s’agit d’un milliaire de l’époque sévèrienne ; aux noms de l’empereur Macrin et de son fils.. Il indique aussi un nouveau gouverneur (procurator) non signalé dans la documentation épigraphique..

Mots clés: Hodna ;Oluled mansour ;Pyrrhus ;Macrin ;Césarienne ;Vaccis


مآذن مساجد مدينة وهران

بوتشيشة علي, 

الملخص: تعد المئذنة أحد أهم عناصر المسجد وهي التي ارتبطت به منذ ظهورها الأول وظلت كذلك إلى يومنا هذا، ورغم اختلاف الباحثين حول مصدر اشتقاقها إلا أن المسلمين أبدعوا فيها إبداعا كبيرا سواء من الناحية المعمارية أو الفنية. وقد احتفظت لنا مساجد وهران بنماذج جميلة منها لا تختلف كثيرا من حيث تركيبتها المعمارية وزخارفها الفنية عن المآذن الاسلامية عموما ومآذن بلاد المغرب على وجه الخصوص، مما جعلها تجسد بالفعل أحد خصائص العمارة الاسلامية وهي الوحدة والتنوع.

الكلمات المفتاحية: المئذنة ؛ المسجد ؛ وهران ؛ بلاد المغرب ؛ العمارة الإسلامية.


الزخارف الجصية بمدينة صنعاء صيانة وترميم القمريات

سليم عبال, 

الملخص: لقد رأينا الزخارف الجصية في مدينة صنعاء لها أهمية كبيرة في المباني البرجية، والقمريات هي الأكثر سيطرة في النسيج المعماري لمدينة صنعاء القديمة وطرازها المعماري وتنوع عناصرها ومواضيعها بتنوع مفرداتها ووحداتها الزخرفية وأن صيانة وترميم القمريات في المباني الأثرية عملية مهمة، في الحفاظ على الآثار المادية للإنسان على مر الزمن فهي تعمل على إعادة هذه المباني إلى هيئتها وحالتها الأصلية، مستندة في ذلك إلى الكثير من التقنيات والشروط الفنية والموضوعية، لذلك لابد من توفر ضرورة الخلفية المعرفية والعلمية للقائم بعملية الترميم لها. Abstract: seen the frescoes in the city of Sana'a have a great importance in the tower buildings, and the Kammariahts are the most dominant in the architectural fabric of the old city of Sana'a, its architectural style and the diversity of its elements and themes that have the diversity of its vocabulary and decorative units. The maintenance and restoration of the Kammariahts in the archaeological buildings is an important process in preserving the physical archaeological of humankind over Time. It is processing to restore these buildings to their formats and the states of origin, through many techniques, and technical conditions and objectivity; therefore, it is necessary to provide the knowledge and scientific background for the restoration process.

الكلمات المفتاحية: صنعاء ; ترميم ; صيانة ; جبس ; زخرفة


سقائف مدينة المهدية الأثرية

حياة مكي هميسي, 

الملخص: ان قلة الدراسات والأبحاث التي تناولت السقيفة في المدن العربية الإسلامية عموما ، و ندرتها بمدن المغرب الإسلامي خصوصا على الرغم من تناول العديد من الباحثين بالدراسة للمدينة العربية الاسلامية و نسيجها العمراني ، وظهور عنصر السقيفة كان نتيجة توفر مواد البناء المحلية و استغلالها الأمثل كذلك ظهرت كإستجابة للعوامل المناخية السائدة في المدينة الإسلامية، و ذلك لتوفير الظل و لحماية المارة من الحر و من الأمطار ، كما ظهرت السقيفة نتيجة عوامل تاريخية و سياسية و إجتماعية و إقتصادية و دينية ,,,, إلخ.

الكلمات المفتاحية: السقيفة ، الساباط ، الجائر العادي ، القبو.


الفيلا روستيكا الرومانية Villa Rustica) ( وظهور نظام بنائها "فيلا قصر فاطمة نموذجا"

كمال مداد, 

الملخص: إن مصطلح فيلا (Villa) مشتق من نفس جذر مصطلح ( Vicus ) ،وفيلا يعني إقامة أو منزل لكن استعماله عادة ما يقصد به المنازل التي بالحقول البعيدة عن المدن ، أما مصطلح فيلا ريفية Rustica) (Villa فيقصد به الضيعات الريفية التي بها إقامات وبها منشآت ذات علاقة بالعمل الزراعي وعكسها فيلا حضرية ( Villa urbana ) ، فهي على العموم الجزء من الدومان الذي به منزل مالك المزرعة إن هذا النوع من المستثمرات الزراعية ظهر بايطاليا خلال القرن الأخير من عهد الجمهورية الرومانية ثم انتشر بعد ذلك في كامل أرجاء الإمبراطورية. على الرغم من أن العديد من المنشآت الريفية والمزارع الكبيرة تعطي انطباعًا بأنها تعمل كمراكز إنتاج زراعي ريفي ، إلا أن هناك مشكلة في استخدام مصطلح "فيلا" لوصف هذه المنشآت الريفية،و يظل مصطلح "فيلا" عاملاً حرجًا ومن الصعب تحديده بدقة.

الكلمات المفتاحية: فيلا رستيكا ; آثار ريفية ; منشآت فيلاحية ; الطارف


الحلي الفضية الريفية الجزائرية بين الماهية و الرمزية القبائل و الأوراس نموذجا

فايزة طهراوي, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: حرصـت المرأة العربيـة عامـة و الريفيـة عـلى وجـه الخصـوص عـلى تزيـن نفسـها بأفخـر أنـواع الألبسة وزينـة. ولم تكتفي بذلك بـل ذهبت إلى تزيـن مختلف أعضاء وأجـزاء الجسـم بـما يناسـبها من أنـواع الحـي الفضية. ومـا يميـز المـرأة الجزائرية في المناطـق الريفيـة هـو تفضيلها للحـلي الفضية عـلى عكـس المـرأة الحضريـة في المدينـة التـي تفضـل الحـي الذهبية. و يعـود ذلك لأسـباب منها الاقتصاديـة: غـلاء معـدن الذهـب مقارنـة بالفضة إذ يتعـذر على سـكان الريـف اقتنـاؤه. بالإضافـة إلى أن هـذه الحـلي هي ثـروة مكتنـزة يسـتعان بثمنها عند الـضرورة. كما يقـول المثـل «الحديـد للشـدايد» و »الزينـة خزينـة». وعقائديـة: للاعتقـاد السـائدان اللون الأبيـض يرمـز للصفـاء والنقـاء والراحـة في حـين اللـون الأصفر يرمـز للمرض. اخترنـا موضوع الحلي الفضية الريفية الجزائرية بين الماهية و الرمزية ،و الخـوض فيـه أكثـر للتعريف بخاصية الحـي الفضيـة الريفية بالجزائر من طرق صناعتهـا وتقنيـات زخرفتهـا إلى ما هو خفـي في أدوارها ودلالاتهـا الرمزية. Abstract: Like any woman coquettish peasant and Saharan take care of her look by putting on makeup, dressing elegantly, she thinks to embellish her body with silver jewelry. This coquetry has economic reasons. Indeed, gold jewelry is expensive. The reasons are also mystical. Yellow is the disease and all that is ominous, while the white of money represents purity, healing. Jewelry is a treasure for this woman that no one has the right to grab. These jewels have an economic purpose: in need, it is a lifeline. She can sell them or leave them as security. "These ornaments are light to wear but rich in value", according to a popular proverb "elhdaied lechdeide". They also have a social role. The bride defines her place in society. For example, in Greater Kabylia, the woman who gives birth to a boy carries a fibula (abzyme) placed at the forehead. The symbolism of jewelry refers to the form. We chose the theme of rural jewelry and the desert between Algerian and symbolic and deepen the introduction of the silvery rural and desert area in Algeria from manufacturing methods and decoration techniques to what is hidden in their roles and their symbolic implications .This object of double importance is a real heritage.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الحلي، الفضيـة ،الريفية، الرمزية.


أدوات الزينة عند المرأة في العصر الاندلسي -العلب العاجية نموذجا-

نعيمة مختيش, 

الملخص: تعتبر العلب العاجية الاندلسية التي كانت تمتلكها نساء الاندلس لحفظ الحلي و أدوات الزينة و العطور من أروع التحف الفنية التي خلفتها الحضارة الاسلامية في الاندلس ،حيث تميزت بجمال صنعها و تعدد أشكالها و تنوع مواضيعها الزخرفية ، حين أبدعت أنامل الفنان المسلم في نقشها و تزيينها مما أكسبها جمالية فنية خاصة تبوأت بها مكانة هامة في مجال الفنون الزخرفية الاسلامية . Résumé: Les boîtes en ivoire Andalous qui appartenaient aux femmes d’Andalous pour préserver leurs bijoux et leurs outils d’ornement sont parmi les plus beaux objets de la civilisation islamique d'Andalousie, caractérisés par la beauté de leur fabrication, la diversité de ses formes et la diversité de ses thèmes décoratif quand l'artiste musulman lui a valu une esthétique artistique particulière, Où elle a pris une place importante dans les arts décoratifs islamiques. Abstract: The Andalusian ivory boxes that belonged to Andalusian women to preserve their jewels and ornamental tools are among the most beautiful objects of the Islamic civilization of Andalusia, characterized by the beauty of their manufacture, the diversity of its forms and the diversity of its decorative themes when the Muslim artist earned her a particular artistic aesthetic, where she took an important place in the Islamic decorative arts.

الكلمات المفتاحية: الاندلس ، التحف الفنية ،العلب العاجية ،الفنون الزخرفية الاسلامية ، الجمالية الفنية . ; Andalous- Objets d’art- Boites en ivoire -Arts décoratifs islamique-Esthétique artistique ; Andalusian- Art objects - Ivory boxes - Islamic decorative arts - Artistic aesthetics.


دور المرأة في رومنة المقاطعات الإفريقية

اسماعيلي تسسعديت, 

Résumé: Le répertoire épigraphique de l’Afrique est connu pour sa richesse, il représente une source archéologique importante permettant de nous éclairer sur la société du Maghreb à l’époque romaine, où la femme a joué un rôle majeur aussi bien sur le plan familial que social. Les textes funéraires et honorifiques, constituent une mine de renseignements les plus concrets permettant de donner une idée sur la situation familiale des femmes africaines, ainsi que leurs qualités morales et la place qu’elles ont occupée dans la sphère publique des provinces au service de sa communauté, notamment dans le domaine religieux, économique, civique et politique. Ces femmes qui se conjuguent au pluriel, ont participé activement dans la romanisation du Maghreb ancien.

Mots clés: Maghreb ; femme ; romanisation ; société ; famille