مجلة منبر التراث الأثري
Volume 3, Numéro 4, Pages 195-209

الحظائر الثقافية كآلية للحفاظ على التراث الصحراوي في إطار التنمية المستدامة حظيرتي الأهقار و الطاسيلي نموذجا

الكاتب : جنان عبد المجيد . كحول بسمة .

الملخص

تعتبر الجزائر أكبر دولة في القارة الإفريقية، كما تحتل أيضا المرتبة العاشرة عالميا من حيث المساحة الإجمالية تحمل إرثا تاريخيا كبيرا مكنها لأن تصنف من أهم المناطق الأثرية على مستوى البحر المتوسط على غرار كل من ايطاليا واليونان. وتعتبر الصحراء الجزء الأكبر منها وهي تعد من أكبر و أروع الصحاري في العالم، فهي غنية جدا بالشواهد التاريخية التي تمثل جزء من الذاكرة المحفوظة للمنطقة، حيث تروي لزوارها تلك الحقب الزمنية المتعاقبة والحضارة الإنسانية التي عرفتها، والمتجلية أساسا في الغابات المتحجرة التي تعود إلى أزمنة جيولوجية غابرة إضافة إلى مواقع الكتابات البربرية التي تحمل رسائل مشفرة كانت بمثابة وسائل اتصال ببن القوافل التجارية، حيث كانت الصحراء منطقة عبور مهمة تربط شمال القــــارة الأفريقية بجنوبها. فالصحراء الجزائرية هي منهل لكنوز إنسانية تتجاوز الصورة المتداولة عنها والمنحصرة في أبار النفط والثروات الطبيعية إلى كنوز من نوع آخر غير قابلة للزوال أو النفاد إن أحسن تسييرها، إنها كنوز التراث الإنساني الذي يتميز بالجمال والروعة وهو خلاصة تجربة الإنسان في العيش في هذه المناطق عبر التاريخ. وهي تعتبر من أثمن محميات التنوع البيئي، بل تكاد تنفرد بهذا الطابع، وهو ما دفع السلطات المسئولة لتصنيف مساحات معتبرة منها كمناطق محمية أو بالتحديد إلى حظائر ثقافية وذلك نظرا للثروات الثقافية الكبيرة التي تتميز بها والتي لا يمكن فصلها بالتأكيد عن بيئتها الطبيعية. حيث تلعب الحظائر الثقافية دور كبير في الحفاظ على الموروث الطبيعي والثقافي في الصحراء الجزائرية وتحقيق استدامته؛ وخصوصا مع استفادتها من مشروع حماية التنوع البيولوجي في المناطق ذات الأهمية العالمية بمشاركة بعض المؤسسات الدولية مثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (PNUD) وصندوق البيئة العالمي (FEM) والذي يهدف في العموم إلى حماية التنوع البيولوجي وفقا لمبادئ التنمية المستدامة بالمنطقة. وعليه سنحاول من خلال هذه الورقة البحثية أن نتعرف على أهم الحظائر الثقافية بالجزائر (حظيرتي الأهقار والطاسيلي) وكذا الدور الذي تلعبه في حماية التراث الثقافي والحفاظ عليه تحقيقا لمبادئ الاستدامة، و ذلك من خلال التعرف أولا على بعض المفاهيم المتعلقة بالتراث الثقافي والتنمية المستدامة ومن ثم التعرض للحظائر الثقافية في الجزائر وحظيرتي الأهقار والطاسيلي على وجه الخصوص ومشروع حماية التنوع البيولوجي في المناطق ذات الأهمية العالمية الذي استفادت منه.

الكلمات المفتاحية

الحظائر الثقافية ؛ التراث الصحراوي؛ التنمية المستدامة؛ حظيرتي الأهقار و الطاسيلي