Revue Des Sciences Humaines
Volume 27, Numéro 3, Pages 387-408

لتّناوب الدّلالي بين صيغة اسم الفاعل وصيغ صرفية أخرى في القرآ ن الكريم

الكاتب : بن ميسيـــــــــة رفيـــــــقة .

الملخص

يحاول هذا البحث توضيح فكرة مفادها أنّ التّناوب الدّلالي بين الصّيغ الصّرفيّة يراد به إحلال صيغة محلّ صيغة أخرى ، أو نيابة صيغة عن صيغة أخرى ، إذ لا تعبّر هذه الصّيغ عن دلالتها كما تحددّها هيئتها الخارجية ، بل تعبّر عن دلالات أخرى غير التي وضعت لها في الأصل ، كأن ترد صيغة اسم الفاعل بمعنى اسم المفعول ، أو بمعنى الصّفة المشبّهة ، أو صيغة المبالغة ، أو المصدر ، وهو التّناوب نفسه مع بقية الصّيغ ، إذ قد يأتي اسم المفعول مرادا به اسم الفاعل ، أو صفة مشبّهة ، أو صيغة مبالغة ، أو مصدرا ، فكلّ هذه الصّيغ تتناوب فيما بينها ويحلّ بعضها محلّ بعض ، وستقتصر هذه الدّراسة على تناول التّناوب الدّلالي بين صيغة اسم الفاعل وبقيّة الصّيغ الأخرى ، لتكون ممحورة على هذا النّحو : 1- التّناوب الدّلالي بين اسم الفاعل و المصدر . 2- التّناوب الدّلالي بين اسم الفاعل وصيغة المبالغة . 3- التّناوب الدّلالي بين اسم الفاعل و الصّفة المشبّهة . 4- التّناوب الدّلالي بين اسم الفاعل و اسم المفعول.

الكلمات المفتاحية

التّناوب الدّلالي ; اسم الفاعل ; صيغ صرفية ; القرآ ن الكريم