مجلة الحقوق والعلوم الانسانية
Volume 5, Numéro 3, Pages 24-38

تعديل ميثاق الأمم المتحدة (التعديل الإتفاقي والتعديل العرفي)

الكاتب : رابح نهائلي .

الملخص

منذ إنشاء هذا التنظيم "الأمم المتحدة" ساد اعتقاد بأن ميثاقها قد صيغ بشكل محكم وتضمن نظاما متميزا للأمن الجماعي من شأنه أن يعمل على ضمان الأمن والسلم الدوليين وقد أخذت الأمم المتحدة على عاتقها هذه المسؤولية، وبرز مجلس الأمن كجهاز متميز اضطلع بهذا الدور الذي جاءت من أجله هذه المنظمة . لكن ولئن بدا هذا الميثاق محكما من الناحية النظرية إلا أن الممارسة العملية قد كشفت ما فيه من عيوب ونقائص التي حالت دون تحقيق أهدافه ولعل أهمها الحفاظ على السلم والأمن الدوليين وما يؤكد هذه الحقيقة ما يشهده العالم اليوم من بؤر توتر ونزاعات مسلحة في مختلف المناطق، وزيادة على ذلك ما رتبته الحرب الباردة من نتائج سلبية على دور مجلس الأمن الذي يتطلب إتخاذ القرارات فيه خاصة في المسائل المهمة موافقة جميع الدول الدائمة العضوية في هذا المجلس ، مما أدى إلى تفاقم وتعقد الأزمات والمنازعات الدوليـة ، وأبرزها أزمـة الشرق الأوسط وانعكاساتها على السلم والأمن في المنطقة كلها.

الكلمات المفتاحية

تعديل،ميثاق الأمم المتحدة ، التعديل الإتفاقي ،التعديل العرفي.