مجلة العلوم الإنسانية
Volume 1, Numéro 2, Pages 233-254

السرقات العلمية وسبل مكافحتها: الحالة الجزائرية أنموذجا

الكاتب : فاطمة سايح .

الملخص

أصبحت الحاجة إلى البحث العلمي في وقتنا ال ا رهن أ ش د منها في أي وقت مضى، حيث أصبح العالم في سباق محموم للوصول إلى أكبر قدر ممكن من المعرفة الدقيقة المثمرة التي تكفل الراحة و الرفاهية للإنسان، و تضمن له التفوق على غيره من جهة ومن جهة أخرى أدركت الدولُ المتقدمة والمتخلفة على حد السواء أهميته في النهوض بالاقتصاد. إلا أ نه في الآونة الأخيرة بدأت السرقات العلمية في الانتشار خاصة مع تطور وسائل الإعلام الاتصال و كذا التكنولوجيات الحديثة و الشبكات الاجتماعية. هذا ما دفع العديد من الحكومات لمحاصرة عمليات السرقات العلمية بالجامعات، بحيث سنت و ا زرة التعليم العالي قوانين و إج ا رءات تلزم بوضع كل من يثبت قيامه بعملية السرقة تحت طائلة القانون الذي قد يصل العقاب فيه إلى الشطب من الجامعة بالكامل ومنعه من التدريس بأي جامعة حيث تقرر إلزام كل من متقدم لمناقشة رسالة الماجستير أو الدكتوراه باللغة الإنجليزية بأن يأتي قبل المناقشة بشهادة من المكتبة الرقمية بالمجلس الأعلى للجامعات أو بأي من فروعها بالجامعات المختلفة تؤكد أ ن الرسالة العلمية أو البحث المقدم للترقية لا يوجد به نقل أو اقتباس علمي كما يسمح فقط بنسبة 25 % كحد أقصي للاقتباس و الاستدلال الباحث على طبيعة موضوع البحث الذي يناقشه.

الكلمات المفتاحية

البحث العلمي، السرقة العلمية، الجزائر، الجامعة.