مجلة إشكالات في اللغة و الأدب
Volume 3, Numéro 2, Pages 40-62

البعد الحجاجي في رسالة الأنوار لابن عربي

الكاتب : خيرة عمامرة .

الملخص

يعتبر الحجاج من أهم المفاهيم التداولية التي تثري المقاربات النقدية للخطابات الأدبية. وترجع هذه الأهمية في جانب كبير منها،إلى النضوج الكبير الذي عرفته مجموعة من المجالات المعرفية المحاقلة، كالمنطق واللسانيات وعلم الاجتماع وعلم النفس... فأصبحنا أمام معرفة متشعبة تغطي مجالات النشاط الإنساني كلها. وقد انتبه العرب إلى هذا النمط الخطابي من خلال مصنفاتهم ودراساتهم التطبيقية، كما يتجلى ذلك في كتب العقائد والأصول، وفي الشروح والتفاسي، وفي الخطب، والمناظرات، والرسائل ... الخ. و لتحليل مدونتنا المتمثلة في رسالة الأنوار لابن عربي وفقا للأهداف التي سطرناها لإنجاز هذه الدراسة، استعنا بما قدمته النظرية التداولية في تطوير نظرية الحجاج،خاصة على يد أوزفالد ديكرو Oswald Ducrot  الذي وضع نظرية حجاجية تهتم بالوسائل اللغوية التي يستخدمها المتكلم بقصد توجيه خطابه وجهة ما. أو ما يسمى بالحجاج اللغوي في كتاب مشترك مع" أنسكومبر" anscombr المعنون بـالحجاج في اللغة والغاية التي ننشدها من خلال هذه الدراسة،هي المساهمة في دخول هذه المفاهيم الحديثة في درسنا النقدي العربي المعاصر أولا، والكشف عن خصائص البنية الحجاجية للخطاب الصوفي من منظور النقد التداولي(باعتبار الحِجاج مبدأً تداولي،باعتبار النصوص الصوفية تمتلك كل المواصفات النصية كغيرها من النصوص الأدبية الأخرى .

الكلمات المفتاحية

الحجاج - رسالة الأنوار- ابن عربي- النقد المعاصر.