الاكاديمية للدراسات الاجتماعية و الانسانية
Volume 7, Numéro 2, Pages 63-69

البعد العربي و الإفريقي للدبلوماسية المغاربية تجاه الثورة الجزائرية من خلال جريدة الصباح

الكاتب : سريج محمد .

الملخص

عملت الدول المغاربية )تونس ، المغرب ، ليبيا(، سيما في الفترة بعد 1958 على الاهتمام أكثر بالقضية الجزائرية، إذ تجلى دعمهم الدبلوماسي واضحا لدى الشعوب العربية من خلال اللقاءات الثنائية أو المؤتمرات ذات الطابع العربي و كذا التدخل على مستوى الدول الإفريقية، من خلال أيضا اللقاءات الثنائية مع مالي و السينغال و نيجيريا، كما عملوا على التعريف بالقضية الجزائرية أثناء المؤتمرات الإفريقية، منها مؤتمر آكرا الأول و الثاني، أفريل و ديسمبر 1958 على التوالي، و مؤتمر الدول المستقلة بأديس أبابا 1960 ، و ندوة الدار البيضاء 1961 ، و ندوة الشعوب الإفريقية 1961 . وهكذا يمكن القول، أن الدول المغاربية عملت وفق إمكاناتها المتاحة على الدفع بالقضية الجزائرية على المستوى الدولي. The Maghreb countries (Tunisia, Lybia, Morocco) worked hard to bring importance and interest to the Algerian cause mainly after 1958. Their diplomatic support was clear for the Arab countries thanks to the bilateral meetings and congresses and the different interventions in the African countries bilateral meetings with Mali, Senegal and Nigeria. Besides, they did their best to make the Algerian cause international during the different congresses: The 1ST and 2nd ACCRA Congress (April and December 1958), Independent Countries Congress in Addis Abbaba 1960, Casablanca Seminar of 1961 and the African Population Seminar of 1961.Thus, one may say that the Maghreb countries played an imported role to support the Algerian cause at the international level.

الكلمات المفتاحية

الدبلوماسية المغاربية، الثورة الجزائرية، جريدة الصباح. Maghreb Diplomacy, Algerian Revolution, Al Sabah Newspaper.