مجلة العبر للدراسات التاريخية و الاثرية في شمال افريقيا
Volume 1, Numéro 2, Pages 12-43

نقش جبل ذَبُوْب: نقش جديد بخط الزَبُور اليماني في الاستعانة بالله وتقوية الإيمان (جبل ذَبُوْب 1)

الكاتب : محمد علي الحاج . أحمد علي فقعس .

الملخص

يقوم هذا البحث على دراسة نقش جديد بخط الزبور اليماني من منطقة الضالع في اليمن، مكتوب على واجهة صخرية مرتفعة، تقع أعلى الجهة الشرقية لجبل ذَبُوْب، الذي يبعد عن بلدة ذي عنّاص التابعة لعزلة زُبيد باتجاه الشرق بحوالي كيلو متر، وقوام النقش سطران مكتملان كُتبا بخط زبوري واضح الغور، تشير طريقة زبرهما إلى مهارة في كتابة خط الزبور. وتأتي أهمية النقش في احتوائه على معطيات تاريخية ولغوية جديدة، منها أنه أول نقش يأتي على ذكر آية التوحيد (البسملة) مكتملة، فضلًا عن عدد من الألفاظ التي يرد ذكرها لأول مرة في لغة النقوش اليمنية القديمة، على نحو: ر ز ق ن (الرزق)، ش ك م ت (العطاء، القوة)، م خ هـ (عقله)، أ ي م ن (الإيمان)، كل ذلك يجعل من هذا النقش وثيقة تاريخية مهمة. ويزيد من أهمية النقش أن تاريخه يعود إلى القرن السابع الميلادي (الأول الهجري) وربما إلى نهاية القرن السادس الميلادي، وأنه يؤرخ لانتشار خط الزبور اليماني بين عامة سكان اليمن القديم، بما في ذلك سكان المرتفعات اليمنية، واستمرار الكتابة به إلى حوالي القرن الأول وربما الثاني الهجري، بعكس ما كان يعتقد عن توقف استخدام لغة اليمن القديم وخطها في التدوين بعد دخول الإسلام مباشرة، والنقش ذو طابع تذكاري في الثناء على الله بوصفه الرحمن الرحيم رب السماوات، وفيه يلتمس كاتبه الرزق من الله، وأن يزيد قلبه قوة إيمانٍ وتصديقٍ به، ليزداد قلبه ووجدانه حبًا لله وخضوعاً له.

الكلمات المفتاحية

خط الزبور، جبل ذبوب، المسند، اليمن القديم، تاريخ