العلامة
Volume 2, Numéro 1, Pages 269-288

الشعرية في النقد المسرحي المعاصر

الكاتب : غنية بوساحية .

الملخص

يمنح النص المسرحي فرصة تلاقح الأفعال، الخطابات، الصور الأيقونية، الحركة، في فضاء متحول وغير ثابت يدعو لأن تكون القراءة السيميائية متعايشة مع السياق، مع المتخيل منه والواقعي في ترجمة للنص الجسد، من خلال انتعاش للمقروء والمتخيل بعيدا عن صلابة النماذج المفروضة، فلكل نص مسرحي لغته، إيقاعه الخاص به، يتفرد به ويتفاعل معه. يعتمد التشكيل الدرامي هنا، الإيحاء والرمز والاستعارة، تتجانس جميعها في شبكة من المعاني متدفقة في إطار المعنى الكلي للحبكة، مما يضفي على التأويل ضمنية متمادية في العمق. فالخطاب لا يحمل معنى إلا في لحظة التجسيد، وهذا التجسيد يتم من خلال هدم وإعادة بناء في إطار العرض، إنه نسيج لا متناهي من المسكوت عنه، اللامصرح به، تصعد اللفظة إلى السطح تطفو ولا تتحقق، تظل متثية بالمحظور، تعانق صمت السياق، وجبن الفاعل نصل في الأخير الى الحقيقة التي يطرحها خطاب النقد التأويلي للنص أو العرض المسرحي، وهي حقيقة غير ثابتة ونسبية تتغير تبعا لتغير النص- العرض)، وكذلك (المؤول الناقد) ومما لاشك فيه أن المسار الذي يتحول فيه النص المكتوب الى معروض على خشبة المسرح يخضع لتحولات متعددة في خطاب التأويل ولاسيما العرض المسرحي بمظهريه الخارجي (الظاهر) والداخلي الباطن)، وبناء على ذلك لا تنحصر وظيفة الخطاب النقدي بحدود ثابتة وانما بالولوج الى سبر اغوار دلالات العرض المسرحي بما فيها كل تلك الدلالات الغائبة والمغيبة، وعليه فان عملية انتاج المعنى يمكن أن تتغير من مؤول الى اخر بل انها يمكن أن تتغير عند المؤول ذاته Dramatic texts offer an opportunity for interactive discourse, iconomatic images and movement in a shifting space advocating a perfectly harmonious semiotic reading with the context, what is imagined and real in the interpretation of the text/ body through the animated subject read and imagined far from imposed types. Each dramatic text has its own language and rhythm at its disposal characterizing it and which structures it in an interaction. The play-wright bases his argument on what is implied, symbolic, and metaphorical to give harmony in a system of connotations which flow in the general sense of the structure, this gives the interpretation an assumed implicit sense. Thus discourse is not conveyed by one sense, except at the moment it is accomplished by an arranging and breaking down within the frame of its presentation. It is an infinite web of what is not said and undeclared. The sentence which comes to the surface and is not fulfilled, remains rooted to a restraint in the arms of silence and the actor's cowardliness. we can finally put our finger on the fact posed by the hermeneutic criticism discourse of the text or the theatre show; a variable and relative fact that changes depending on (text/show) as well as on interpreter/critic). It is obvious that the path through which a written text is transformed into a performed play on stage is subject to multiple shifts in the hermeneutic discourse, particularly the theatre show in its both aspects external (explicit) and internal implicit). Thus, the function of critical discourse has no fixed limits; it should determine all small details and significances of the play, including those absent or hidden ones. Therefore, the process of producing the meaning could change from one interpreter to another, or even take several forms in the mind of the interpreter itself.

الكلمات المفتاحية

الخطاب المسرحي، الشعرية التاويل، الدائرة التأويلية، الجلي، الضمني. theatrical discourse, Poetic, interpretation, hermeneutic circle, explicit implicit