مجلة العلوم القانونية والاجتماعية
Volume 3, Numéro 3, Pages 604-618

دور الجامعة في تلبية متطلبات سوق العمل و التنمية

الكاتب : نســـــــمة مسعودان .

الملخص

تعد الجامعات المحرك الرئيس للمجتمع وخصوصا في الجوانب الثقافية، الاقتصادية والبحثية، بل هي من المؤسسات المسئولة عن تطور المجتمع فكريا وحضاريا، ولعل السبب في ذلك أنها المختبر الذي يجب أن يعمل بشكل مستمر لقياس درجة التغير في المجتمع وتحسين أوضاعه في كل القطاعات من ثقافية وفكرية واقتصادية، أو لنقل بصورة كلية درجة التغيير في تنميته الإنسانية التي تأخذ الجامعة مكانة هامة في تعديلها وتحسينها وتدعيم جوانب منها. و بالتالي فإسهامات هذه المؤسسة العلمية المعرفية، تتجاوز في أثرها وفعاليتها كل الأطر التنظيمية للجامعة، ليصل مداه إلى قطاعات المجتمع. Universities are the main engine of society, especially in the cultural, economic and research aspects. They are the institutions responsible for the development of society intellectually and culturally. This is why it is the laboratory that must continuously work to measure the degree of change in society and improve its conditions in all sectors of culture Intellectual, economic, or fully transfer the degree of change in its human development, which the University takes an important place in modifying, improving and strengthening aspects of it. Therefore, the contributions of this scientific and cognitive institution, beyond the impact and effectiveness of all the organizational frameworks of the University, to reach the range of sectors of society.

الكلمات المفتاحية

الجامعة ، التنمية الإجتماعية، سوق العمل. المحيط الإقتصادي