منيرفا
Volume 4, Numéro 2, Pages 216-224

اللمس وعلاقته بجسد الاخر عند دريد

الكاتب : خديجة سعيدي . فاطمة فقير . محمد عياد زدام .

الملخص

الملخص: لقد ظهر مصطلح التفكيك في أمريكا أثناء انعقاد المؤتمر حول اللغات النقدية وعلم الإنسان في جامعة جون هو بكنز في أكتوبر سنة 1966 ومن بين المشاركين في المؤتمر( لوسيان جولدمان وتزفتان تودوروف ورولان بارث وجاك لاكان وجاك دريدا)، قدم دريدا أثناء مداخلته محاضرة تحمل عنوان:( البنية والعلامة واللعب في خطاب العلوم الإنسانية) وهي مداخلة ضمّت قواعد نظرية التفكيك. كانت بداية دريدا الأولى من خلال قراءة هوسرل حيث قدّم لعمله (أصل الهندسة) ليأتي بعد ذلك عمله (الصوت والظاهرة) والذي يمكن أن نعتبره القراءة الدريدية للفينومينولوجيا الهوسرلية، ومن بين أهم المسائل التي ناقشها التفكيك هي العلاقة بالأخر وفكرة الجسد، فالعلاقة بالأخر أكثر فكرة تثيرها هي (مشكلة الاختلاف)،أما الجسد يكون حسب دريدا ذلك المعلن عليه عبر الكلام وما يحيط بنا وثمة ما يتكتم عليه، ويضع اللمس كأساس لعلاقة مع الاخر.

الكلمات المفتاحية

الكلمات الدالة: اللمس ، الجسد، التفكيك، الذات، الأخر، الاختلاف، الكتابة.