مجلة عصور الجديدة
Volume 8, Numéro 1, Pages 222-237

Imágenes Femeninas En ṭawq Al-ḥamāma Y El Collar De La Paloma

Auteurs : Nourine Elaid Lahouaria .

Résumé

سوف أتعرض في هذا البحث المتواضع إلى صور مختلفة للمرأ ة في رائعة ابن حزم القرطبي طوق الحمامة في الألفة و الألف و في النسخة الاسبانية لها El collar de la paloma لصاحبها .Emilio García Gómez لقد ارتبط وجود المرأة الأندلسية و لوقت طويل بصورتين نمطيتين:الأولى للحرائر ذوات الجاه و النفوذ ساكنات القصور الآمرات الناهيات، و جسدت الصورة الثانية حياة الجواري اللواتي أطلق عليهن اسم القيان لانشغالهن بالعاطفة الرومانسية، باللاعقلانية و بالغيرة و العشق المأساوي، فكانت حياتهن تحت تأثير الحواس صاخبة وماجنة إذ اشتهرت في ذلك الوقت أغنية تقول: في عين المرأة الأندلسية شمس و في ابتسامتها فجر و في حبها جنة. في هذا الإطار بين الكاتب Pérès Henri أنه حتى الملوك و الأمراء المسيحيين اعتمدوا هذه العادات فانتشرت عندهم سهرات الخمور والموسيقى و قال أن ابن الكنان، الذي سافر كثيرا في شمال شبه الجزيرة، قد حضر حفل استقبال ابنة سانشو، ملك الباسك و زوجة الطاغية سانشو ابن غارسيا، ابن فرديناند حيث كانت هناك جواري مغنيات فائقات الجمال تنشط هذا الحفل أهداهن سليمان ابن الحكم أمير قرطبة لسانتشو. هذا الانحلال الأخلاقي أغضب صاحب المذهب الظاهري أبو محمد ابن حزم في القرن الحادي عشر الميلادي فكتب رائعته طوق الحمامة بهدف تربية أبناء مجتمعه و التبيان لهم أن الحب الحقيقي هو السمو في الإحساس و ليس الحب الجسدي الحيواني الشهواني،و أن النساء لم يخلقن للشهوة الجنسية فقط فسبق بذلك المنادين بحقوق المرأة بقرون كثيرة. ما دفعني لكتابة هذا المقال المتواضع، رغبتي في الكشف عن نساء لم تتعرض لهن الدراسات المختلفة لهذا الكتاب مثل المرأة ذات الشأن الرفيع،الكاتمة للأسرار،الشجاعة ،المتواضعة ، الوفية،الذكية ،المحترمة،العفيفة و المرغوبة.

Mots clés

الأندلس ; الترجمة الإسبانية ; الصور الغير نمطية للمرأة ; النص العربي