مجلة عصور الجديدة
Volume 1, Numéro 1, Pages 11-21

الشيخ عبد الرحمن الجيلالي (1326- 1431هـ/1908- 2010م)

الكاتب : بليل حسني .

الملخص

لقد أنعم الله علي الجزائر بلد الإسلام منذ أن بزغت فيها شمس الهداية المحمدية برجال فضلاء علماء، ومفكرين صالحين حكماء، وقواد شجعان أذكياء، ومن المدن العريقة فيها مدينة الجزائر التي شهدت في بدايات القرن الماضي وما قبله فضاءا خصبا لنشاطات ثقافية ودينية قادها أعلام من الفقهاء والأدباء والكتاب، من أمثال الكاتب البليغ، والمدرس المحقق القاضي الشيخ حميدة بن محمد العاملي، ومفتي المالكية بها أبو الحسن علي بن عبد الرحمن بن حفاف، والشيخ العربي بن حسن فرصادوا، والشيخ محمد السعيد بن زكري الزواوي المتوفى سنة 1914، الذي كان مدرسا بالجامع الأعظم وإماما بجامع سيدي رمضان بالقصبة ومفتيا شهيرا على المذهب المالكي، والشيخ كحلول والشيخ بوقندورة، وكذلك الشيخ البشير الإبراهيمي الذي كان يشرف على تسيير الحركة التعليمية بالمدارس الحرة التابعة لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، والتي كان مقرها نادي الترقي بساحة الشهداء بالعاصمة، والذي كان ملتقى للنخبة المثقفة، حيث كان يحتضن أمسيات ثقافية كان ينشطها أعلام من أمثال الشيخ الطيب العقبي والشيخ العربي التبسي وغيرهما من المشايخ رحمهم الله أجمعين.

الكلمات المفتاحية

الشيخ عبد الرحمن الجيلالي ؛مفكرين صالحين ؛الشخصيات التاريخية