مجلة الحقيقة
Volume 16, Numéro 43, Pages 1-18

الاِستشهاد بالحديث النّبوي الشّريف بين سكوت المتقدّمين وجدل المتأخّرين - مقاربة في ضوء آراء المحدثين –

الكاتب : كمال مجيدي .

الملخص

هذا المقال يسعى إلى الوقوف على حقيقة سكوت المتقدّمين في مسألة الاِستشهاد بالحديث النّبوي الشّريف، والأسباب الّتي أبعدتهم عن الاِعتماد عليه في اِستنباط القواعد، وتقرير الأحكام، ومتسائلا في الوقت نفسه عن مشروعية ذاك الجدال الّذي دار بين المتأخّرين، وقيمته في توضيح المسألة، مقاربا هذين المسلكين في ضوء آراء المحدثين، وساعيا إلى لفت الاِنتباه إلى أنّ سكوت المتقدّمين، وعدم اِهتمامهم بهذا الدّليل، لا يعني أنّ ما ورد من لغة في بعض الأحاديث، هو من الشّاذ الخارج عن قواعد العربيّة، وإنّما هو من العربيّة نفسها المسألة فقط أنّ واضعي القواعد غفلوا عن هذا المعين الّذي لا ينضب، ولنا في عمل اِبن مالك ما يبرّر مسلكي هذا، فالرّجل وجد تخريجا لغويّا سليما للكثير من الأحاديث النّبويّة. فإلى أيّ مدى يمكن أن نستثمر هذه الآراء، ونعيد التفكير من جديد في مسألة الاِستشهاد بالحديث النّبويّ الشّريف متى علمنا أنّ الأحاديث النّبويّة وعلومها باتت من العلوم الدّقيقة الّتي لا يرقى الشّكّ إليها؟ وفي الوقت نفسه أكون بالمنحى هذا ساعيّا إلى التّنبيه إلى أهمّيّة توسيع دائرة الاِستشهاد بالحديث لحلّ بعضا من قضايا اللّغة العربيّة. Résumé: cet article aborde la problématique autour d'un silence inexplicable des anciens sur les questions de non utilisation des exégètes –citation- du prophète dans la déduction des règles de la langue ,est en même temps aborde la dialectique de leur successeurs . l'approche entre les deux airs des anciens et leur successeurs à la lumière des contemporains . cependant, il est à signaler que le silence observé par les anciens sur l'étude de la langue des citations ne peut être considérée comme une langue non- régie de règle, alors que c'est une langue issue de la langue arabe. La problématique réside dans la négligence d'analyser cette langue . nous avons un exemple édifiant pour justifier notre tendance, ibne malek est parvenu à régler certaines problèmes de langue relèves dans des citations. n'est-il pas temps de repenser cette problématique pour aboutir enfin à résoudre certains problèmes de la langue arabe.

الكلمات المفتاحية

الاِستشهاد، الحديث النّبوي الشّريف، بين سكوت المتقدّمين وجدل المتأخّرين - مقاربة في ضوء آراء المحدثين –