الباحث
Volume 10, Numéro 1, Pages 77-98

الخطاب الشعري ومستويات التحليل اللغوي. دراسة وصفية تطبيقية

الكاتب : حسيني مختار .

الملخص

تعرف اللغة بأنها نظام من العلامات اللغوية ووسيلة التواصل بين أفراد المجتمع، وأنها قابلة للتقطيع المزدوج، فينتج عن التقطيع مستويات؛ أما المستوى الأول من التقطيع فهو مستوى المورفيم، وأما الثاني فهو مستوى الفونيم. ليتحقق لدينا من خلال ذلك التقطيع ثلاث مستويات للتحليل اللغوي هي: مستوى التحليل الصوتي، مستوى التحليل الصرفي، مستوى التحليل التركيبي، إضافة إلى مستوى رابع هو مستوى التحليل الدلالي. 1. مستوى التحليل الصوتي: يعد هذا المستوى مرحلة أولى من التقطيع تعالج كيفيات تشكل الكلمات من خلال عدد من الفونيمات، وأيضا تسلسل تلك الفونيمات وتعالقها فيما بينهما. ولتحليل كلمة مكتوبة علينا البدأ من سلسلة الخصائص الصوتية، محاولين التقطيع بطريقة تجعل من كل وحدة مقطعية موافقة لوحدة داخل النظام. 2. مستوى التحليل الصرفي: يتأتى هذا المستوى من تجزئة النص إلى وحدات دالة تترابط فيما بينها داخل النظام، وبمجرد إجراء هذا التقسيم ينتهي التعامل مع النص، ليحل محله التعامل مع قائمة منتظمة من الوحدات. وأنه لمعالجة نص مكتوب على المحلل أن يبدأ من سلسلة الحروف المكتوبة محاولا تقطيعها بطريقة تصير معها كل وحدة مقطعية وحدة داخل نظام. 3. مستوى التحليل التركيبي: يعالج المستوى التركيبي القواعد التي تحقق للكلمات تكوين الجمل، وللجمل الترابط فيما بينها داخل النص. مما يسمح بتقطيع سلسلة الكلام إلى وحدات تعبيرية، هي بمثابة المجموعات البنوية والعلاقات الوظيفية الموحدة لتلك المقاطع والوحدات. 4. مستوى التحليل الدلالي: تتناول المعالجة الدلالية الجملة بوصفها وحدةَ تحليلِ الجملة، واستحضار جانبها الدلالي. هذه الجمل التي يعمل المحلل على توصيفها دلاليا تتكون من عدد من الكلمات التي تم التوصل إليها في مستوى التحليل المورفولوجي، لتتهيأ في شكل وحدات في مستوى التحليل التركيبي. حتى إنه يمكن القول إن المعنى ينتج من معطيين اثنين؛ من معنى الكلمات، ومن المعنى الذي تفيده العلاقات بين الكلمات. ثم إن المستوى الدلالي أكثر تعقيدا من مستويات التحليل السابقة في التوصيف والتشكل، لذلك نجد المنجزات الإجرائية قليلة نسبيا، تتعلق بتطبيقات جد محدودة، حيث يقتصر التحليل الدلالي على بعض المجالات دون غيرها. ومن ناحية أخرى، ما زلنا بعيدين عن معرفة كيفية إنجاز تحليلات دلالية تامة من شأنها أن تستغرق لغة النص. في سبيل تلك الغاية ارتأينا تقديم هذه الورقة البحثية التي تجمع بين النظرية والتطبيق في مجال مستويات التحليل اللغوي، متخذين من النص الشعري مجالا لهذا الجهد.

الكلمات المفتاحية

التقطيع المزدوج؛ التحليل اللغوي؛ الفونيم؛ المونيم؛ التركيب؛ الدلالة؛ النظام؛ النص.