مجلة الشريعة والاقتصاد
Volume 4, Numéro 7, Pages 391-421

منهج أبي العباس الونشريسي وجهوده في صـناعـة الـتَّـوثـيق من خلال كتابه "المنهج الفائق"

الكاتب : أحمد لشهب .

الملخص

شهدَ الغربُ الإسلاميُّ في القرنين التّاسع والعاشر الهجريين ضعفاً واضحاً في صناعة التّوثيق، ممّا استنفر جهود الفقهاء لإحياء علم التّوثيق تدريساً وتصنيفاً، منهم أبو العبّاس أحمد الونشريسي (ت: 914هـ)، حيث ألّف ثلاثة كتب في ذلك، وهي: كتاب في شرح وثائق القاضي الفشتالي، وكتاب في الرّدُّ على ابن الخطيب الغرناطي في ذمِّ الوثيقة، وكتاب "المنهج الفائق"، وقد تضمّن هذا الأخير أهمية علم الوثائق، ومعالم صناعة التّوثيق، وتميّز منهجه بالمزاوجة بين التّنظير الفقهيِّ والتّدريب العملي من خلال نقله لعيون الفتاوى والأحكام. فجاء الكتاب مُهمّاً في بابه، خادماً لعلم التّوثيق، مُسْهِماً في رسم معالم هذه الصِّناعة، بِبُعدَيْها الكبيرَين الموثِّق والوثيقة. L’occident musulman a connu, au cours des 10e et 11e siècles de l’Hégire, un retard patent dans la création des archives. Ce qui a exigé des juristes de redoubler d’efforts pour enseigner la science et les techniques de l’archivage. Parmi eux, figure le grand juriste Abou Abbas Ahmed Al Ouancharissi (décédé en 914 de l’Hégire), auteur de trois ouvrages : L’explication des archives du juriste El Fechtali, Réponse à Ibn El Khatib de Grenade, et Le livre de la grande méthode. Ce dernier est d’un intérêt majeur, dans la mesure où l’auteur y expose la science et les techniques de l’archivage, mais aussi la théorie et la pratique de la jurisprudence, et la conservation de ses arrêts grâce au document écrit.

الكلمات المفتاحية

علم الـتَّـوثـيق؛ الونشريسي ؛ كتابه المنهج الفائق