مجلة علوم الرياضة
Volume 1, Numéro 1, Pages 58-71
2021-06-15

مدى استعداد الجزائر لتبني فلسفة التعليم عن بعد وفق متطلبات العصر التكنولوجي – دراسة وصفية تحليلية استنادا الى التقارير الاقليمية والدولية –

الكاتب : محمد رجايبية . حنان بشتة .

الملخص

لقد كان لسرعة التطور المتعاظم لتكنولوجيا المعلومات في النصف الثاني من القرن العشرين تأثير بالغ في مجال التعليم ، حيث استثمر التعليم هذا التطور الحاصل ليطور نفسه نحو الافضل ببروز نوع جديد يكرس مبدا التعلم مدى الحياة ويوظف احدث تقنيات الاتصال والتواصل اطلق عليه اسم التعليم عن بعد، حيث تقوم فلسفته على ازالة الحواجز المكانية او ما يطلق عليه بجدران الفصول التقليدية، ما دفع بالعديد من الدول الى تغيير سياستها وتبني نظم واهداف جديدة تتماشى وهذا النوع من التعليم بإعادة تطوير مناهجها واستراتيجياتها ودمج التكنولوجيا في العملية التعليمية التعلمية من اجل مخرجات مبدعة ومبتكرة و ذات جودة وكفاءة، ونظرا للظروف التي يعيشها العالم بسبب جائحة كورونا "كوفيد 19" صنع التعليم عن بعد مكانته وانتزع الصدارة من جميع الانماط الاخرى مستغلا مبدا التباعد الاجتماعي، حيث سارعت الدول لتبنيه كبديل فيما كانت دول اخرى تعتمده اساسا لتعليمها، والجزائر من بين الدول التي اعتمدت التعليم عن بعد عن طريق الانترنت خلال الجائحة حيث وجدت نفسها امام تحدي انقاض الموسم الدراسي من جهة وتحدي نقص الامكانيات من جهة اخرى، خصوصا ان هذا النوع من التعليم يتطلب امكانات لابد من توفرها لنجاحه والاستفادة منه، وهذا ما دفعنا في هذا المقال للوقوف عن مدى استعداد الجزائر لتبني فلسفة التعليم عن بعد وفق متطلبات العصر التكنولوجي بالاعتماد على التقارير القومية المتمثلة في تقارير الاسكوا " ESCWA" والعالمية المتمثلة في تقرير تكنولوجيا المعلومات العالمي " GITR".

الكلمات المفتاحية

التعليم عن بعد الرقمي، تقارير الاسكوا، تقرير تكنولوجيا المعلومات العالمي، فلسفة التعليم عن بعد، متطلبات العصر التكنولوجي.