مجلة التنمية والاستشراف للبحوث والدراسات
Volume 4, Numéro 1, Pages 174-191

التوجهات النقدية والمالية للاقتصاد الجزائري على ضوء التطورات الاقتصادية الاقليمية والدولية

الكاتب : بوجلال ناصر . برحومة سارة .

الملخص

ملخص : تهدف الدراسة إلى تأكيد أن استخدام أدوات السياسة النقدية غير التقليدية أو التمويل غير التقليدي لتغطية العجز في الموازنة العامة للدولة هو واحد من الأساليب التي حققت نتائج جد ايجابية في الكثير من الدول، خاصة أن هذا النمط يستخدم في الظروف الاقتصادية غير الاعتيادية (حالة الأزمات)، وبينت الدراسة أن الجزائر لجأت ولأول مرة في تاريخها إلى استخدام التمويل غير التقليدي لتغطية عجز الموازنة العامة وذلك من خلال طباعة الأوراق النقدية بدون تغطية. وتوصلت هذه الورقة البحثية إلى أن نجاح عملية التمويل غير التقليدي مرهون بتوفر شرطين أساسيين هما: ضرورة ربط الإصدار النقدي الطاقة الإنتاجية العاطلة وبالزيادة في الدخول التي تصاحب عملية التنمية، وكذا التحكم في الإصدار النقدي الجديد وتوجيهه إلى القطاعات المنتجة. The aim of the study is to emphasize that the use of unconventional monetary instruments or unconventional funding to cover the deficit in the state budget is one of the methods that has achieved very positive results in many countries, especially in the case of unusual economic conditions (crisis situation). The study showed that Algeria resorted for the first time to the use of unconventional funding to cover the budget deficit by printing banknotes without cover. This paper concluded that the success of the non-traditional financing process depends on the existence of two basic conditions: the need to link the monetary issue with the size of the idle production capacity and the increase in income that accompanies the development process, as well as controlling the new monetary policy and directing it towards the productive sectors.

الكلمات المفتاحية

السياسة النقدية ؛ التضخم ؛ الجزائر.