دور المعرفة بالتاريخ وسنن الحياة في بناء الفكر الوسطي | ASJP

الإحياء
Volume 20, Numéro 1, Pages 353-368

دور المعرفة بالتاريخ وسنن الحياة في بناء الفكر الوسطي

الكاتب : اخلاص بن عبيد,

الملخص

مما هو ملاحظ في الواقع المعاصر شيوع الفكر المتطرف وظهور النزعات الحادة في التفكير والسلوك، مما أدى إلى بروز مشكلات معقدة عرقلت سير الحياة وأخلت بالعلاقات بين الناس، بل امتدت هذه المشكلات حتى إلى العلاقات الدولية بين الأمم والشعوب. وقد كان لشيوع الجهل وانتشار الأمية الفكرية والثقافية الأثر البالغ في ظهور هذه النزعات، ومن ذلك الجهل بالتاريخ والقوانين التي أقام الله عز وجل عليها نظام الحياة والعلاقات بين الناس وبين الشعوب والمجتمعات. هذا المقال محاولة لبيان دور المعرفة بالتاريخ وسنن الحياة في بناء الفكر الوسطي والبعد عن التطرف الفكري في حياة المسلمين. What is noticeable in contemporary reality is the prevalence of extremist thought and the emergence of sharp tendencies in thought and behavior, which led to the emergence of complex problems that obstructed the course of life and disturbed the relations between people, and even spread these problems even to international relations between nations and peoples. The ignorance of illiteracy and the spread of intellectual and cultural illiteracy have had a great impact on the emergence of these trends, including ignorance of the history and laws that God has established the system of life and relations between people and between peoples and communities. This article is an attempt to demonstrate the role of knowledge of history and life in the building of the middle thought and distance from intellectual extremism in the lives of Muslims.

الكلمات المفتاحية

المعرفة، التاريخ، سنن الحياة، الفكر الوسطي.


Titre de la revue
الإحياء
Online ISSN
Domaines
  • History
  • History and Philosophy of Science
  • Philosophy
  • Religious studies
  • Jurisprudence et ses origines
  • Livre et la Sunna
  • Doctrine et comparaison des religions
  • Présentation d'Islam
  • L'histoire et la civilisation islamique
  • Langue et études coraniques
  • Economie islamique
  • La charia et la loi