الخطاب
Volume 8, Numéro 15, Pages 153-178

بلاغة الجمهور في تلقي الخطاب الدِّيني في الجزائر. دراسة في نسق الاستجابة والرد

الكاتب : ثقبايث حامدة .

الملخص

عرف الخطاب الديني في الجزائر انتشاراً واسعاً بفعل التحول الذي شهده المجتمع المعاصر على كل المستويات، وكذا الانتقال السريع في ظروف الحياة والمعيشة، مما ولّد أنماطاً جديدة من الحياة وأنواع التعامل والعلاقات بين بني البشر. فلقد أصبح الفرد الجزائري – وهو مجال اهتمامنا هاهنا-يبحث عن بديل، أو عن ذاته ضمن تساؤلات وافتراضات لإجابات يمكن أن يتلقاها عبر وسائط مختلفة (الإعلام المساجد، الكتب، صفحات الانترنت ...) مما جعله يحتل مكانة هامة في الترويج للخطاب الديني وكذا في تلقيه؛ حيث أصبحت ردود الفعل من قبل المتلقي – الجمهور-ذات قيمة كبيرة في رواج الخطاب الديني، وفي إنتاجه أصلا. خاصة مع تعدد قنوات تلقيه لهذا النوع من الخطابات ( التلفزيون، الراديو، الانترنت...)، ما جعله في رحلة بحث عن اليقين أو عن شبيهه، بطرحه لتساؤلات غالبا ما تتعلق بفحوى الخطاب من منظور الحياة المعاصرة. إن ذلك التعطش للجواب والبحث عن اليقين يظهر من خلال مهاتفة الحصص ومساءلة الأئمة أو التصفيق والهتَّاف للمستحسن من الخطابات، أو ما أصبحنا نراه على مواقع التواصل الاجتماعي –الفايسبوك وتويتر، اليوتيوب-فيما يخص التعليقات ومناصرة الآراء بأفعال كلامية منها "J’aime وLike وpartager " وغيرها من استراتيجيات التفاعل بين النص والمتلقي –الجمهور-.

الكلمات المفتاحية

--