مجلة الدراسات والبحوث الاجتماعية
Volume 9, Numéro 4, Pages 100-121

المتغيرات الحضرية وعلاقتها بالحركات السكانية داخل المدينة دراسة ميدانية بحي 8 ماي 1945 بالوادي

الكاتب : بلعيد محمد . هويدي عبد الباسط .

الملخص

ملخص: هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على أهم المتغيرات الحضرية والتي تلاعب دور هام في تحسين مستوي معيشة الأفراد والاستقرار السكاني في منطقة سكانية معينة, حيث يلجأ معظم الأفراد إلى التنقل من مدينة لأخرى بحث عن مستوي معيشي أفضل الأمر الذي يولد حراك سكاني كبير في معظم المدن الحضارية, حيث يعتبر توقر السكن وفرص العمل والمؤسسات التعليمية من أهم الحوافز المساعدة الاستقرار السكاني والاجتماعي كونه من المتطلبات الأساسية للعيش. ولقد أجريت الدراسة في حي 8ماي1945 الواقع بالمدينة الوادي وقع اعتمدنا على عينة عشوائية غير منتظمة تضم (4) وحدات سكانيةاخترنا(100) عينة ً، وقد وصلت نتائج الدراسة إلى أن أكثر الأسباب المؤدية للحراك السكاني داخل المدن هي مدي توقر السكن (71%)، ثم مدي توفر الخدمات المختلفة (15%)وهذا ما أكدته العينة في نقص في المرافق الاجتماعية والترفيهية (44,66%) وهذا راجع إلى ضعف الدخل الأسري (59,33%)، كما أن من أهم الأسباب المؤدية إلى الحراك السكاني هي توفر فرص العمل والمؤسسات التعليمية(69,33%) وهذا بالإضافة إلى تشجيع سياسة السكن والإسكان داخل الحي يعتبره من أهم الوحدات السكانية الجديدة

الكلمات المفتاحية

المغيرات الحضرية؛ الهجرة الداخلية؛ تطور وسائل النقل والمواصلات؛ حوافز تحسين المعيشة؛ الحراك السكاني