مجلة الدراسات والبحوث الاجتماعية

journal social studies and researches

Description

مجلّة الدراسات والبحوث الاجتماعية هي مجلّة أكاديميّة علميّة دورية محكّمة ودوليّة، تصدر عن جامعة الشهيد حمّه لخضر بالوادي، صدر أول عدد من المجلّة شهر جوان سنة 2013، تُعنى المجلّة بنشر كل الدراسات والبحوث العلميّة في الميدان الاجتماعي ، النفسي ، التربوي، الفلسفي والرياضي باللّغات الثلاث: العربية والفرنسية والإنجليزية، التي تتميّز بالأصالة والمعاصرة والجديّة واحترام شروط النشر والأمانة العلميّة، كما تُسهم في تطوير الحقل المعرفي موضوع الاختصاص، لهذا فهي تستهدف جميع الباحثين المهتمين بمختلف فروع العلوم الاجتماعية بأنحاء العالم.


8

Volumes

27

Numéros

412

Articles


واقع واستراتجية التكفل بالاحداث الجانحين بالجزائر

عميري بومدين, 

الملخص: تعرض هذا المقال الى تفسير بعض النظريات والتجارب المؤسساتية الدولية ومقارنتها بالتجارب وواقع المؤسسات الجزائرية لادماج الجانحين التي تجعل الباحثين والمختصين يمتلكون تصورا واضحا لما ينبغي القيام به، ومن هذا المنطلق لابد من ترسيخ الفكر المؤسساتي وفهم النظريات المفسرة للفعل الإجرامي. وفي المقابل فإن واقع التكفل بالأحداث في الجزائر في حاجة إلى أسس نظرية واضحة في شأن تأهيل هذه الفئة، ويحاول ان يكون ولو نسخة طبق الأصل لهذه النماذج العالمية ، مما نطرح تساؤلات عن سمات واقعنا المحلي، أي نوع من المؤسسات نتوفر عليها ؟ وأي مدرسة معتمدة في منهجية التكفل .حتى يستطيع المهتمين بهذا الميدان الاستفادة من جميع كل التيارات لتأسيس إطار نظري مرجعي ذو خصوصية جزائرية. . . Summary This article explores some theories and international institutional experiences and compares them with the experiences and realities of Algerian institutions to integrate delinquents that make researchers and specialists have a clear vision of what should be done. On the other hand, the reality of taking care of the events in Algeria needs clear theoretical bases regarding the rehabilitation of this category, and tries to be even a replica of these global models, which raises questions about the characteristics of our local reality, what kind of institutions we have? And any school accredited in the methodology of sponsorship. So that interested in this field to benefit from all currents to establish a reference frame of reference Algerian specificity. .

الكلمات المفتاحية: الجنوح الوسط المؤسسساتي التكفل


آليات تطور الفعل الاجرامي عند الجانح

عميري بومدين, 

الملخص: هدف هذا المقال إلى التعرف على دور الآليات النفسية خاصة الية التقمص و النمذجة في التفاعل النفسي والتكويني والاجتماعي في صيرورة المراهق المنحرف لينتقل من فعل بسيط إلى فعل إجرامي. ولتحقيق ذلك استندنا على الطريقة العيادية التي تندرج في إطار المنهج الوصفي التحليلي، وكذا دراسة الحالة التي تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 20 سنة كانوا موجودين بمؤسسات التأهيل لإعادة الإدماج للمراهقين بولاية تلمسان. حيث كان لهم سوابق في قضايا متعددة ومتكررة حتى انتقلوا من فعل بسيط إلى فعل معقد كالقتل العمدي، التعدي بالأسلحة البيضاء، الانتماء وتكوين جماعات خطيرة، بيع المخدرات ، وكان أسلوب المعاينة قصدي، أما أداة البحث فقد تم استخدام الملاحظة المباشرة والمقابلة وذلك برسم شبكة لكليهما، وقام الباحث بالتأكد من صلاحية المقال بتحليل تصريحات وسلوكات وتصرفات هؤلاء وكذا من ذكريات شعورية واللاشعورية كانوا محتفظين بها منذ الطفولة، وانطلاقا من الخبرة المهنية وتعامله مع هذه الشريحة لعدة سنوات، ومن التقارير المسندة من الجهات الوصية. فأظهرت النتائج أن ظاهرة جرائم الأحداث أو المراهقين المنحرفين يعود إلى استعمال هؤلاء آلية "التقمص" بنموذج معين في حركاته وكلماته وإيحاءاته وسلوكاته، حتى اندمجوا فيه كلية، ولذلك اعتبر الباحث عن أهمية "النمذجة" المكتسبة عن طريق التعلم الإجتماعي في حياة المراهقين المنحرفين الجزائريين. وفي ضوء ذلك أوصى المقال بضرورة إعادة النظر في البنية التحتية والبشرية في الوسط المؤسساتي لإدماج هؤلاء بطريقة سليمة وكذا كيفية إعادة بناء وترميم "الأنا الأعلى" لهذه الشريحة باتخاذ النماذج الصحيحة التي يتماهون بها. Article summary The objective of this article is to identify the role of psychological mechanisms, especially the mechanism of reflection and modeling in the psychological interaction, and the social and social in the process of becoming a deviant teenager to move from simple action to a criminal act. To achieve this, we relied on the clinical method of the analytical descriptive approach, as well as the case study, aged 18 to 20, who were in rehabilitation institutions for the reintegration of adolescents in the state of Tlemcen. Where they had precedents in multiple cases and repeated until they moved from simple action to a complex action such as intentional murder, infringement of white weapons, belonging and the formation of dangerous groups, the sale of drugs, and the method of sampling intended, and the search tool has been used direct observation and interview by drawing a network for both, The researcher verified the validity of the article to analyze the statements and behaviors and actions of these as well as the memories of the feelings and the subconscious had been held since childhood, and based on professional experience and dealing with this segment for several years, and the reports assigned by the guardians. The results showed that the phenomenon of juvenile delinquency or juvenile delinquency is due to the use of these mechanisms to "reflect" on a particular model in its movements, words, inspirations and behavior, until they were fully integrated into it. The researcher therefore considered the importance of "modeling" acquired through social learning in the lives of adolescent delinquents. In light of this, the article recommended the need to review the infrastructure and human resources in the institutional environment to integrate them in a proper manner as well as how to reconstruct and restore the "higher ego" of this segment by taking the correct models that they like.

الكلمات المفتاحية: الاحداث الجانخون الفعل الاجرامي الاليات النفسية و الاجتماعية


نقد المنطق كانط

حمر العين زهور, 

الملخص: انّ اختلاف الموضوعات مابين علمية واقعية وميتافيزيقية يجعلنا ننظر إلى المنطق بشكل مغاير مما كان عليه . فإذا ما خص المعرفة العلمية كان منطق العلم. وهو المنطق بالمفهوم الكانطي. غير أن كانط وقع في عناد منطقي و هو ارتباط المنطق الترنسندنتالي بالفاهمة التي ستصبح جوفاء ما لم يكن هناك قبلية افتراضية للموضوع ذاته. هذا و هناك خلف آخر بحيث أنه جعل موضوع التحليل الترنسندنتالي متمثلا في العناصر القبلية التي تجعل من الموضوع الحسي ممكنا، فهو حين ضم المضمون المعرفي ذو الأصل التجريبي إلى المنطق العام لبلوغ الترنسندنتالي فقد استثنى الموضوعات الأخرى المتجاوزة للخبرة الحسية، وبالتالي استبعدها من امكانية خضوعها للمقولات كأسس أولى و أولانية للمعرفة. وهي مقولات لا تختلف من حيث وظائفها الامبيرية. ناهيك عن كون أن كانط حين أراد أن يبتعد عن فكرة البرهان لإثبات وجود هذه المقولات ليتجنب بذلك وجود أسس أولى تسبق هذه المقولات. اعتمد ما سماه بالتبرير الميتافيزيقي فيكون بذلك قد تجاوز الموضوعية المنشودة لها. Critique la logique de Kant La différence entre les sujets scientifiques, réalistes et métaphisyques nous mène pour voir logique d’ une façon différente .dans les connaissance scientifique est une logique de science. Et c’est la logique dans le sens kantien. Cependant, Kant est arrivé dans la contradiction logique . logique transcendantale liée avec l’entendement vide quand il n’ y a pas apriori virtuel pour le sujet même.En plus il y a un une autre contradiction ce qu’il a mis le sujet d’analyse transcendantale consiste à les éléments aprioriques qui fait le sujet concret possible car il a exclu les sujet dépassants l’expérience quand il rejoint le contexe cognitif empirique à la logique transcendantale.

الكلمات المفتاحية: المنطق المتعالي ; الصورية ; الفاهمة


الزحف العمراني نحو أطراف مدينة باتنة واقعه ومتطلبات مواجهته (التجمع الحضري الجديد حملة 1-2 نموذجا.)

فوزي مشنان, 

الملخص: تهدف دراستنا إلى تناول ظاهرة الزحف العمراني للمدينة والتي نجدها تتجه نحو أطراف المدينة و على حساب أراضيها الزراعية، وذلك من خلال التعريف بها، ثم عرض أسباب وعوامل نشوءها خاصة العمرانية منها أوالاجتماعية، إضافة لإبراز الآثار و النتائج الترتبة عنها،و أخيرا تقديم بعض الحلول و التوصيات علها تكون سبيلا لمواجهتها و الحد منها. و خلصنا من خلال هذه الدراسة إلى أن هذه الظاهرة تطورت وانتشرت خاصة نحو أطراف المدينة، مما أحدث تغييرا جذريا على مجال المدينة و أفقده وظيفته في التوجيه و التنظيم، وكل ذلك يحدث في ظل غياب مخططات التوجيه و التعمير و مخططات شغل الأرض التي لم تقوم بدور أكبر يحد من تطور الظاهرة والتحكم فيها.

الكلمات المفتاحية: العمران ; الت ; سع العمراني ; الزحف العمراني ; التط ; ير العمراني ; النسيج الحضري


التربية وبناء المجتمع الديمقراطي في ظل تحديات العولمة

عبد الحفيظ البار, 

الملخص: ملخص: القول بأن العولمة التي تهدف إلى تحرير الأسواق يمكنها أن تحرر الإنسان، أصبح غير قابل للوثوق، بل الحقيقة أنها بقدر ما تحقق مكاسب تجارية هامة لا تشعر الفرد بالأمان، فالعالم في ظل العولمة وتكنولوجيات الاتصال الجديدة تحول إلى صور ومعلومات متاحة في كل زمان ومكان هذا التحول مازج بين الثقافات وقضى على الاختلاف والتنوع وخلق أشكالا جديدة في تنمية العلاقات الاجتماعية والتربوية، وفي ظل هذا التغير طرحت مسألة تربية وتكوين الانسان لجعله فاعلافي مجتمع ديمقراطي ضمن هذه الحياة الجديدة . Abstract : Sayingthatglobalizationaimedatliberalismmarketscan free man, has becomunreliabe. That factisthattheyrealize commercial gains and that the individualdoes not feesafe do not feelsafe. The word in the shadow of globalizationisbecomingavailableat all times and in all places, This transformation has streched cultural divesity, Changedtgedifferences and created new forms of education. So i raised the issue of humaneducation to makeiteffctive in a democratic society in this new life.

الكلمات المفتاحية: العولمة، الديمقراطية، المجتمع الديمقراطي، تربية المعرفة، تربية العمل.


المرة بين الأسرة والعمل (مقال معدل)

زينب دليوح, 

الملخص: ملخص: نهدف في هذا الإطار إلى الحديث عن المرأة العاملة بين الأسرة والعمل ، هذه الازدواجية في الدور التي أرقت الكثير من النساء في الوقت الراهن، والبحث عن الآثار الايجابية والسلبية، وهي تقوم بهذه الوظيفتين في آن واحد، وذلك من خلال التطرق إلى العناصر التالية: أولا: المرأة في الأسرة، ثانيا: دوافع خروج المرأة للعمل ، ثالثا: أثر عمل المرأة الكلمات المفتاحية: المرأة ، الأسرة، العمل Abstract: In this context we aim to talk about working women between family and work, this duplication of role that has left many women at the present time, and the search for the positive and negative effects, and it performs these functions at the same time, by addressing the following elements: Women in the family, second: the motives of women's exit to work, and third: the impact of women's work Keywords: women, family, work

الكلمات المفتاحية: المرأة الأسرة العمل


Perspective historique du traumatisme psychique

Benamsili Lamia, 

Résumé: La violence est devenue un thème majeur de préoccupation et de débat, non seulement dans les champs légal et social, mais aussi dans celui de la santé. Un trauma n’est pas une violence mais le produit d’une violence. Cet article a pour objectif de présenter un historique, plus au moins exhaustif, du traumatisme psychique, en revenant notamment sur les différentes appellations attribuées à cette pathologie et les perspectives étiopathogéniques et thérapeutiques ayant accompagnées ces dénominations.

Mots clés: violence ; trauma ; historique


عمالة الأطفال بين الواقع والمأمول

براك خضرة, 

الملخص: ملخص: يتخذ الأطفال نسبة تقدر بالثلث تقريباً من سكّان العالم، ويشكلون ما يقارب نصف سكان كثير من الدول حول العالم؛ لذلك فلا بدّ من أن يحدث تفاعل ملموس بين الأعمال التجارية وحياة الأطفال بشكل مباشر أو غير مباشر التأثير، هذا ويتخذ الأطفال نسبة كبيرة من الاهتمام كمستهلكين في الأعمال التجارية الكبيرة، لذلك كان لا بدّ من تركيز الاهتمام على الأطفال العاملين في الأعمال التجارية بصورة غير شرعية من خلال منع عمل الأطفال والقضاء على هذه الظاهرة تماماً بواسطة تشديد المعايير والإجراءات اللازمة للحد من ظاهرة عمالة الأطفال، وترسيخ حقوق الأطفال وتسليط الضوء عليها. حيث بدأت ظاهرة عمل الأطفال بالتزايد بشكل كبير في العالم العربي إلى حدٍ ينذر بالخطورة، مما أدى الى التسرب المدرسي والتفكك الأسري وزيادة معدل الفقر والبطالة، وتتمحور التوقعات في ذلك إلى ازدياد نسبة البطالة بين الأفراد البالغين من السكان، بالإضافة إلى تفشي الفقر بين غالبية الدول العربية، ويشار إلى أنّ مصطلح عمل الأطفال هو حرمان للأطفال من الطفولة والكرامة والإمكانيات، ويلحق ذلك ضرراً جسمياً بنموهم البدني والعقلي على حد سواء؛ بالإضافة إلى انطواء ذلك على استرقاقهم. الكلمات المفتاحية : العمل، الطفل، عمالة الأطفال، التسرب المدرسي، التفكك الأسري، الفقر، البطالة. The title of the article: Child labor between reality and hope abstract: Children make up nearly one-third of the world's population and make up nearly half of the population of many countries around the world. Thus, there is a need for tangible interaction between businesses and children's lives directly or indirectly. Children take a large share of attention as consumers in In this context, it was necessary to focus attention on children working in illegal businesses by preventing and eradicating child labor by tightening the standards and procedures necessary to reduce the phenomenon of child labor and to consolidate and highlight the rights of children. Where the phenomenon of child labor has begun to increase dramatically in the Arab world to the extent that it is dangerous, resulting in school dropout, family disintegration, and the increase in poverty and unemployment. The expectation is that the unemployment rate among the adult population will increase, , The term child labor is defined as depriving children of childhood, dignity and potential, and physically harming their physical and mental development, as well as their enslavement. Key words: Labor, child labor, school dropout, family disintegration, poverty, unemployment.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : العمل، الطفل، عمالة الأطفال، التسرب المدرسي، التفكك الأسري، الفقر، البطالة. ; Key words: Labor, child labor, school dropout, family disintegration, poverty, unemployment.


المكانة الاجتماعية للمرأة في ضوء مؤشرات النوع الاجتماعي في الجزائر

بلبلدي يوسف, 

الملخص: لقد بين الرصد التاريخي لمراحل التحول أن المجتمع الجزائري انتقل من مجتمع تقليدي إلى مجتمع اتضحت فيه معالم التغير والتحديث خاصة في مجال حقوق المرأة ومكانتها في المجتمع، فقد عانت المرأة الجزائرية من التخلف والجهل والتهميش على مر التاريخ واستمر هذا الوضع المتخلف حتى عقد الستينات والسبعينات من القرن الماضي، وقد انعكس سلبا على مكانتها ودورها الاجتماعي وتدنت مكانتها مقارنة بالرجل، ويعالج هذا المقال المكانة الاجتماعية للمرأة الجزائرية في إطار مؤشرات النوع الاجتماعي في الجزائر.

الكلمات المفتاحية: المكانة الاجتماعية، المرأة، النوع الاجتماعي، مؤشرات النوع الاجتماعي.


واقع البيئة المدرسية بولاية سكيكدة موسم 2017-2018. دراسة ميدانية على عينة من المدارس الابتدائية

قريشي إلياس,  بلعربي زبيدة, 

الملخص: تعد فترة الطفولة مرحلة هامة في حياة الإنسان إذ ينمو المتمدرس جسميا وعقليا، وفي هذه المرحلة يكون الطفل أكثر تقبلا للمعرفة والتعلم كما يقول المربي الفرنسي( جون ستيوارت ميل):'' الطفل كالإسفنجة يمتص كل شيء''، ولكي يتمكن المتمدرسون من القيام بواجباتهم المدرسية على أكمل وجه يجب أن يكون المتمدرس صحيح الجسم خاليا من الأمراض. وتعتبر البيئة المدرسية بقسميها الحسية والمعنوية أحد المكونات الرئيسية للصحة المدرسية، ولها تأثير مباشر على صحة التلميذ وبالتالي على مردوده العلمي. لهذا سنحاول في هذه الدراسة تسليط الضوء على واقع البيئة المدرسية في المدارس الابتدائية بولاية سكيكدة للموسم الدراسي 2017-2018 من خلال استقصاء موجه للمدراء ويضم أسئلة خاصة بالمؤشرات العالمية للصحة المدرسية التي نصها مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أطلانطا عام 2014.

الكلمات المفتاحية: المدرسة الابتدائية ; الصحة المدرسية ; البيئة المدرسية


الصورة الإعلامية

علال عبدالقادر, 

الملخص: تتطلع جميع المؤسسات والجهات المرسلة لمضامين نحو جماهيرها إلى ترسيخ ما يعرف بالصورة الذهنية التي هي عملية عقلية تبنى على تكرار المضامين وتترسخ بفعل تراكمات معينة، وتتداخل في صياغتها وبلورتها عدة معطيات من حيث الصناعة أو التعديل أو التثبيت في ذهن المتلقي تعتبر هدفا يصبو إليه القائمون على الاتصال وعلى إعداد الرسالة الإعلامية في مختلف الوسائل ومن خلالهم من يملك تلك الوسائل، سواء كانت أنظمة أو أشخاصا في مجالات السياسة والاقتصاد والفكر وغيرها، الأمر الذي يجعل من معرفة ماهية وآليات توظيف الصورة والتحكم في تفاصيل تكوينها أكثر من ضروري على جميع الأصعدة. وتهدف هذه الورقة البحثية إلى معرفة كيفيات إيجاد وصناعة صورة ذهنية في أوساط الجماهير عن طريق وسائل الإعلام، بطرح التساؤل التالي : كيف تصاغ الصورة الذهنية في الإعلام ؟ The mental image is a mental process based on the repetition of contents and is entrenched by certain accumulations. The formulation and crystallization of the data in terms of industry, modification or installation in the mind of the recipient is also a goal of the communicators and the preparation of the media message in various means. , Whether systems or people in the areas of politics, economy, thought and so on, which makes the knowledge of what? and mechanisms of image and controling the details of composition more than necessary at all levels. The purpose of this paper is to find out how to create and creating a mental image among the masses through the media by asking the following question: How do the media create mental images? Keywords: image, mental, media.

الكلمات المفتاحية: الصورة؛ الذهن؛ الإعلام


دور الصحافة المكتوبة في التوعية بجرائم الألعاب الالكترونية- دراسة في إطار مقاربة البنائية الوظيفية The role of Press in raising awareness of video games crimes- A study within the structuralism Functionalism approach

قدة حمزة,  كحيط ايمان,  قدة حنان, 

الملخص: ملخص: إن اللعب نشاطٌ ذهني أو بدني يقوم به الفرد صغيراً كان أم كبيراً، بهدف تلبية رغباته وحاجاته المختلفة، وهو عند الأطفال ضرورةٌ من ضرورات الحياة، كالأكل، والنوم، والأمن، لذلك انتشرت الألعاب الإلكترونية في كثير من المجتمعات العربية والأجنبية، لما تتضمنه من رسوم و ألوان و خيال و مغامرة تجذب الأطفال، حتى استحوذت على عقولهم واهتماماتهم، وقد كشفت عديد الدراسات خلال الخمسة والثلاثين عاماً الأخيرة، أن هذه الألعاب التي يتم تقديمها للأطفال والمراهقين بصفتها نوعاً من أنواع التسلية والمتعة، ارتبطت بازدياد السلوك العنيف، وارتفاع معدل جرائم القتل، الاغتصاب والاعتداءات، لذا يجب على الصحافة المكتوبة، بوصفها أداة لتنوير وإصلاح المجتمع، القيام بدورها في التوعية بمخاطر الألعاب الإلكترونية، وذلك للمحافظة على استقرار المجتمع. Abstract: Playing is a mental or physical activity carried out by young and old individuals in order to meet their different wishes and needs. For children, playing is a basic necessity of life such as eating, sleeping and security. As a result, the video games have spread in many Arab and foreign societies for its drawings, colors, imagination and adventure which attract children, so that they possessed their minds and interests. During the last thirty five years, many studies have revealed that these games, which are presented to children and adolescents as a kind of entertainment, have been linked to the increase of violent behavior, higher homicide rates, rape and assaults. Therefore, the press, as a tool for enlightening and reforming the society, must play its role in raising awareness of the dangers of videogames in order to maintain the stability of society.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الصحافة. المكتوبة، الجريمة، الألعاب، الإلكترونية، البنائية، الوظيفية. ; key words: Press; Crime; Video-games; Structuralism; Functionalism.


التصورات الاجتماعية: مقاربة نظرية

بن شوفي بشرى, 

الملخص: احتل مفهوم التصورات الاجتماعية مكانة كبيرة في البحوث و الدراسات في شتى مجالات العلوم الإنسانية كعلم الاجتماع و الأنثروبولوجيا و التاريخ و علم النفس الاجتماعي ، فهو أحد مفاتيح الأنشطة الذهنية و الفكرية ، فلكل فرد تصورات خاصة و هي "التصورات الفردية"، و لكنها غير معزولة عن بقية تصورات أفراد المجتمع و التي تسمى "التصورات الاجتماعية " التي تساعد الفرد على مواجهة العالم المحيط به من خلال معالجته و تعديل المواقف وحل المشكلات التي يواجهها الفرد ، لهذا تأتي أهمية هذا المقال الذي سنعرض من خلاله مفهوم التصورات الاجتماعية و الخلفية التاريخية ، الخصائص ، الوظائف و كذلك سيرورتها . The concept of social representation him an important place in research and studies in various areas of the human sciences. It is one of the activities mental and intellectual keys, everyone has a private representations and called “individual representations”, and are not isolated from the rest of the representations of members of the community, which is called “social representations “and it is helping the individual to cope with the world around him through handing and modifying attitudes and solve problems faced by individual. Through this article, we’ll show the definition of social representations and historical background, and their characteristics, functions, and as well as process.

الكلمات المفتاحية: التصورات الاجتماعية ; النواة المركزية ; العناصر المحيطية ; بنية التصورات


واقع إدارة الموارد البشرية في المؤسسة الجزائرية - دراسة نظرية تحليلية -

بوطي محمود, 

الملخص: المورد البشري لا يمكن أن يصل إلى تحقيق نتائج ذات قيمة بمجرد أن يتوافر، بل لابد من إعداده وتوجيهه وتنميته بصورة مستمرة في إطار نظام متطور لإدارة الموارد البشرية بالتنسيق مع استراتيجيات المؤسسة، فأبرز ما أحدثته المتغيرات والتوجهات الحالية من تأثيرات جذرية في مفاهيم الإدارة الجديدة هو ذلك الانشغال التام والعناية الفائقة بالموارد البشرية باعتبارها حجر الأساس والمورد الأهم الذي تعتمد عليه الإدارة في تحقيق أهدافها، فالموارد البشرية هي الثروة الحقيقية لأي مؤسسة، باعتبارها تساهم بشكل مباشر في تحقيق رسالة المؤسسة وضمان البقاء والاستمرار والنمو و تحقيق الميزة التنافسية .ومن هذا المنطلق سنركز في هذا المقال على واقع إدارة الموارد البشرية في المؤسسة الجزائرية. The human resource cannot achieve valuable results as soon as it is available, but must be prepared, directed and continuously developed within the framework of an evolving human resources management system in coordination with the strategies of the Organization, highlighting the fundamental implications of the current variables and trends in the concepts The new administration is that full preoccupation and great care of human resources as the cornerstone and the most important resource on which the administration relies to achieve its goals, human resources are the real wealth of any institution, as it contributes directly to the realization of the mission of the institution and to ensure the survival Continue, grow and achieve competitive advantage. In this context, we will focus on the reality of human resources management in the Algerian institution.

الكلمات المفتاحية: المورد البشري، إدارة الموارد البشرية ، المؤسسة الجزائرية. ; Human Resources, Human Resource Management, Algerian Enterprise.


المناخ التنظيمي وعلاقته بالتوافق المهني في المؤسسات التربوية

عطاالله محمد, 

الملخص: تلعب المؤسسات التربوية بمختلف أطوارها دورا جوهريا في تطوير حركة المجتمع وذلك لتركيزها بشكل رئيسي على تطوير العامل البشري والذي يعد أساس كل تطور ونهضة,وما يشهده عالمنا من تقدم وتطور حضاري وتكنولوجي فرض على المؤسسات التربوية أن تلعب دورا أكبر كونها أداة حيوية وفاعلة في المجتمعات الإنسانية . يتوقف نجاح المؤسسات التربوية في تحقيق أهدافها وغاياتها على عدد من المتغيرات ويعد المناخ التنظيمي أحد أهم هذه المتغيرات كما أن الأساتذ في المؤسسة التربوية من أكثر العاملين تأثرا بالمناخ السائد إذ يشكل المناخ الذي يعيشونه فيها عاملا هاما في درجة نجاحها وتحقيق أهدافها وفي شعورهم بالرضا والرغبة في بذل أقصى جهودهم لانجاز متطلبات أدوارهم وكذا شعورهم بالتوافق المهني في بيئة عملهم . يهدف هذه البحث إلى معرفة علاقة المناخ التنظيمي بالتوافق المهني في المؤسسات التربوية Educational institutions play a major role in the development of the movement of society, focusing mainly on the development of the human factor, which is the basis of every development and progress in our world and the development of civilization and technology, which requires educational institutions to play a greater role as a vital tool in human societies. The success of educational institutions depends on a number of variables. The organizational climate is one of the most important of these variables, and the teachers are among the most affected by the climate in all its dimensions. The climate in which they live is an important factor in their success, And the desire to make the utmost efforts to fulfill the requirements of their roles as well as their sense of professional compatibility in the work environment The aim of this study is to know the relation between the organizational climate and its different dimensions by professional compatibility in educational institutions

الكلمات المفتاحية: المناخ التنظيمي ، التوافق المهني ، المؤسسات التربوية