مجلة المعارف للبحوث والدراسات التاريخية
Volume 7, Numéro 2, Pages 119-137

التوزيع السكاني والأنشطة الاقتصادية للصابئة المندائيين في العراق خلال العهد العثماني الفترة (1517-1917م).

الكاتب : الأرقط عبد الحميد .

الملخص

تعتبر الأقليات الدينية في العراق من المكونات الأساسية للمجتمع العراقي الى جانب الأغلبية المسلمة بمختلف مذاهبها، لذلك لفيت اهتماما كبيرا من الباجثين خصوصا في القرنين الأخيرين (19و20م)، ومن بين هذه الأقليات أقلية الصابئة المندائية التي تعد الأقل حجما مقارنة بباقي الأقليات اذ لم يتجاوز عدد أتباعها حاجز ال 20.000 نسمة رغم أنها من أقدم الديانات في بلاد العراق، لها خصائصها ومعتقداتها، وكتبها وتنظيمها الاجتماعي، وتأتي هذه الدراسة التي نسلط الضوء من خلالها على عدة جوانب من حياتهم بداية بالتعريف بهذه الديانة، والأوضاع العامة لأتباعها خلال العهد العثماني، وكذا توزيعهم السكاني في العراق وحركنهم وهجراتهم، كما نتطرف لأهم أنشطتهم الاقتصادية خلال فترة الدراسة . Religious minorities in Iraq are considered one of the basic components of Iraqi society, along with the Muslim majority in their various sects. Therefore, great attention has been paid to the Baghein, especially in the last two centuries (19 and 20 CE), and among these minorities is the Sabean-Mandaean minority, which is the least in size compared to the rest of the minorities. The number of its followers is 20,000, although it is one of the oldest religions in the country of Iraq. It has its own characteristics, beliefs, books and social organization. This study, through which we highlight several aspects of their lives, begins with introducing this religion, and the general conditions of its followers during the Ottoman era, as well as their distribution. The population movement in Iraq, their movement and their migrations, as well as their most important economic activities during the study period.

الكلمات المفتاحية

الصايئة-المندائية-الأقليات-الأديان-العراق. ; Sabeans - Mandaeans - minorities - religions - Iraq