المجلة الجزائرية للأمن والتنمية
Volume 10, Numéro 2, Pages 93-103

تأثير «الأخبار الكاذبة» المتداولة في منصات التواصل الإجتماعي في زمن وباء الفيروس التاجي المستجد كورونا (covid-19) على الرأي العام العالمي والأفريقي

الكاتب : غنيات إيدير . ضفافلية محمد الأمين .

الملخص

ملخص رغم الجهود الكبيرة التى تبذلها شركات المنصات الاجتماعية لمكافحة الأخبار الزائفة المتعلقة بفيروس كورونا، إلا أن المزيد والمزيد من هذه الأخبار ينتشر كالنار فى الهشيم وبسرعة تواكب انتشار الفيروس نفسه. ووسط العديد من مراكز نشر الأخبار الزائفة تبرز بشكل كبير بعض منصات «فيس بوك» سواء تطبيق «واتساب» أو المجموعات الخاص التى تمتلىء بنظريات المؤامرة، والأخبار الكاذبة، والمعلومات العلمية المضللة، في أفريقيا والعالم كله على حد سواء. غالبية هذه الأكاذيب يتم مشاركتها على نطاق واسع فيما يعرف باسم «المجموعات الخاصة» داخل «فيس بوك» ومثلها مجموعات واتساب، أو المجموعات التى يتم الانضمام إليها من خلال دعوات مؤسسيها، والتى تمكن الكثير منها من إضافة عشرات الآلاف من المشاركين بشكل جماعى وأصبح يطلق عليها مصطلح " وباء المعلومات" الذي يتزايد انتشارا مع انتشار أزمة كورونا. أصبح اليوم ضروريا التصدي لهذه "الأخبار الكاذبة" على المنصات الإلكترونية التي يمكن أن تؤثر سلبا على الرأي العام وتسرع بذلك وتيرة انتشار الجائحة، وذلك في إطار تنسيق رسمي ودولي في ظل احترام حرية التعبير الخاصة بالصحة العامة. الكلمات المفتاحية: كوفيد-19، الأخبار الكاذبة، وباء المعلومات. Abstract Despite the great efforts made by social platform companies to combat false news related to the Corona virus, more and more of this news is spreading like wildfire and quickly keeping pace with the spread of the virus itself. Amidst much false news publishing centers, some Facebook platforms stand out, whether the WhatsApp application or the private groups those are full of conspiracy theories, false news, and misleading scientific information, in Africa and the world alike. Most of these lies are widely shared in what are known as "special groups" within "Facebook" and similarly to WhatsApp groups, or groups that are joined through the calls of their founders, which many of them were able to add tens of thousands of participants collectively and became called The term "information epidemic" is getting more and more widespread with the spread of the Corona crisis. KEY WORDS: COVID-19, FAKE NEWS, INFODEMIC.

الكلمات المفتاحية

KEY WORDS: COVID-19, FAKE NEWS, INFODEMIC.