مجلة الآداب واللغات والعلوم الإنسانية
Volume 4, Numéro 1, Pages 93-107

المناهج اللغوية الحديثة في مفهوم الدس العربي

الكاتب : مومني بوزيد .

الملخص

إن المناهج اللغوية الحديثة ليست بالغريبة عن علماء اللغة العرب قديما، لكنها كانت متداخلة، فلم تبرز مبادئ كل منهج على حدة، ولهذا جاءت دراساتهم متقطّعة وغامضة، فهم على دراية بأن الحروف تنتظم في كلمات، والكلمات تنتظم في تراكيب، وأن كل وحدة على علاقة مع غيرها من الوحدات الأخرى دون إهمال المعنى أو السياق، لذلك لم يظهر لهم النقص كما ظهر في المناهج الغربية، فقد اهتم المنهج البنيوي بالشكل دون المعنى، ليأتي بعده المنهج التوليدي التحويلي ليتدارك ذلك فيهتم بالمعنى والتركيب، ثم يأتي المنهج التداولي فيجمل ما تضمّنه المنهجان، فيهتم بالمعنى وبسياق الكلام، ولأجل ذلك، سنتطرق في هذا المقال إلى هذه المناهج، وهل هي مناهج جديدة ودخيلة على الدرس اللغوي العربي، أم أنها قديمة، موجودة في دراسات العرب منذ القديم وماذا يجب على الباحثين المحدثين العرب فعله، معتمدين على المنهج الوصفي لوصف الظاهرة وتحليلها.

الكلمات المفتاحية

الترجمة، الدراسات اللغوية، المصطلح اللساني، المنهج البنيوي، المنهج التداولي المنهج التوليدي التحويلي.