مجلة حقائق للدراسات النفسية والاجتماعية
Volume 3, Numéro 9, Pages 355-369

(في الفقه السياسي الاسلامي :"خوف الفتنة" أو الاختيار الصعب بين الظلم واللااستقرار )

الكاتب : أحمد زبير .

الملخص

ملخص: عرف المسلمون في صدر الاسلام أنموذجا للدولة تفيأ الناس فيه ظلال العدل اقترب من المثال أو كأنه هو. كان ذلك عندما كان المسلمون حكاما ومحكومين وقافين عند حدود الشرع . ولكن ذلك لم يدم طويلا, اذ بدأ بعض من حكموا المسلمين يتسورون حدود الشرع ويخلون بالشروط التي حددها الفقهاء في من يحكم. ليجد المسلمون أنفسهم وخاصة الفقهاء في وضع بدا للجميع أنه محرج: وصورة الاحراج اختيار صعب بين امرين احلاهما مر: اما الدعوة إلى تغيير الحاكم والخروج عليه مع ما يجره ذلك من فتنة مؤذنة بالفوضى واللا استقرار او اسباغ شرعية تبقي على الظلم....وقد آثر كثير منهم الظلم على الفتنة لتقديره أن الظلم أهون الشرين وأخف الضررين. لنجد أنفسنا أخيرا أمام هذا السؤال الذي يبدو في غاية الوجاهة:أليس من سبيل الى خيار ثالث أفضل من ذينك الاختيارين؟

الكلمات المفتاحية

كلمات مفتاحية: الحاكم ــ الفتنةــ خوف ــ فقهاءــ الظلم