مجلة القيمة المضافة لاقتصاديات الاعمال
Volume 1, Numéro 2, Pages 36-66

النظرة الفقهيّة والاقتصادية لصيّغة التمويل بيع المرابحة للآمر بالشراء في البنوك الإسلامية

الكاتب : فؤاد بن حدو .

الملخص

أثبت هذا البحث أن صيغة بيع المرابحة للآمر بالشراء والتي أسالت الكثير من الحبر بين المجزين والقائلين بحرمتها، ما هي إلا صيغة من بين البيوع الفقهية المشروعة التي عرفها المسلمون قديماً. ولقد قام البنك الإسلامي باعتباره مؤسسة مالية ومصرفية عن طريق هيئة الرقابة الشرعية وهندسة مالية محكمة بحصر وضبط كل الحيل المفضيّة في هذه المعاملة إلى الربا خشية تحولها في النهاية إلى عملية محرمة. كما قام باستغلالها و توظيفها نظراً لكونها تغطي جانباً لا يمكن تحقيقه عن طريق الصيغ المعروفة في المعاملات كالمضاربة و المشاركة من جهة، ومن جهة أخرى فعاليتها كأداة تمويلية استثمارية ربحية قصيرة الأجل المخاطرة فيها تكاد تنعدم وهو ما يشكل ضمان كبير للمستثمرين إلى جانب مساهمتها المباشرة في تنشيط الدورة الاقتصادية و تحقيق التنمية المستدامة. This research proved that the formula of selling Murabaha for the purchase order, which removed a lot of ink between the people and those who say that it is haraam, is only one of the legitimate jurisprudential sales that Muslims have known in ancient times. The Islamic Bank, as a financial and banking institution through the Shariah Supervisory Board and the Financial Engineering Department, has carefully controlled and controlled all the tricks leading to this transaction to usury for fear that it would eventually become a prohibited transaction. As it covers an aspect that can not be achieved by the formulas known in transactions such as speculation and participation on the one hand, and on the other hand, its effectiveness as a short-term, short-term, investment financing instrument, which is a great guarantee for investors as well as its direct contribution to revitalization. Economic cycle and sustainable development

الكلمات المفتاحية

المعاملات المالية؛ بيع المرابحة؛ التحوط؛ هامش الجدية.