دراسات معاصرة
Volume 1, Numéro 1, Pages 53-58

ممارسات في النقد اللساني عند عبد السلام المسدي

الكاتب : جيلالي بن فريحة .

الملخص

كان لظهور اللسانيات بوصفها الدراسة العلمية للغة الأثر الأكبر في شيوع منهج النقد اللساني الذي يتناول الأثر اللغوي والأدبي من داخله ، ذلك أن اللغة هي الموضوع الأساس الذي ينطلق منه المحلل لكشف ماهية وطبيعة ووظيفة النص، انطلاقة من هذه الرؤية الخاصة للغة ، وعلى إثر ذلك يعدّ النقد اللساني منهجا نقديا عرفته اللغة العربية في عصورها القديمة ، وماتزال تعرفه في عصرها الحديث، وهو يعالج جزءا من قضايا اللغة أي يعالج مستوى أو أكثر من مستويات اللغة المعروفة عند المتخصصين فهو إما صوتا أو صرفا أو نحوا أو دلالة أو معجما. وقد تناول عبد السلام المسدي من خلال مؤلفاته (التفكير اللساني في الحضارة العربية، النقد والحداثة، اللسانيات وأسسها المعرفية، الأسلوبية والأسلوب) قضايا لغوية مختلفة وفق منهج نقدي حديث ،باعتباره قطبا من اقطاب الدارسين اللسانيين في العصر الحديث الذين تأثروا بالدراسات اللسانية الغربية. ومن خلال هذه المداخلة أريد تناول النقاط التالية: - ماهية النقد اللساني. - أسس النقد اللساني عند عبد السلام المسدي. ولدراسة هذه النقاط علينا أن نتناول مؤلفاته الضخمة في الدرس اللساني المختلفة في مضامينها التي يلاحظ فيها قوة التركيز على التفكير اللساني، وقد يعود اهتمامه بهذا الجانب ومدى علاقته بالأسلوبية أو بالأدب أو بالنقد لما لهذه العلوم والفنون من أهمية جليلة في المعارف الإنسانية عامة.

الكلمات المفتاحية

اللسانيات-اللغة-النقد اللساني