آفاق سينمائية
Volume 7, Numéro 1, Pages 114-131

تأثير الممثل على المتفرج في السينما التركية

الكاتب : لطرش حفصة . .

الملخص

ظهرت السينما في تركيا كغيرها من دول الغرب وأوروبا في ظل أوضاع اقتصادية واجتماعية متغيرة ومتأثرة بها ، منعكسة تلك الأوضاع على حجم الإنتاج السينمائي لكن ذلك لم يمنعها من التطور لتصبح منافسة لسينما هوليود وبوليود ،فعرفت بسينما ايشلجام وسرعان ما انتشرت في أوساط المشاهدين لتؤثر على سلوكهم وهذا بتقديمها لنماذج من السلوك التي قد يتبناها المشاهد والتي تمثل عملية من عمليات التعلم الاجتماعي والتي تبدأ بعملية الإدراك للنمط السلوكي ثم ينظر الفرد إلى هذا النمط باعتباره مفيدا في بعض المواقف التي تعترضه ويقوم فعلا بتقليده في المواقف المشابهة ،ولفهم الكيفية التي تتم بها هذه العلاقة بين المشاهد والفيلم تحاول نظرية الفيلموسوفي أن تطرح فكرة تفسير الأفلام انطلاقا من اقتراح فكرة وجود تفكير ينشأ بين السينما والمتفرج لتشرح شعوره وهذا بالنظر إلى ردود أفعاله أثناء المشاهدة وهذا بتفسير مضامين الأفلام معتبرة أن المتفرج يصيغ حقيقة واقعه الخاصة انطلاقا من الفيلم in turkey ,like other countries in the west and europe , cinema appeared in a changing and influenced economic and social situation ,which reflected on the volume of cinema production ,but this did not prevent it from evolving to become a rival to hollywood and bollywood cinema .this presents models of behavior that may be adopted by the viewer , which begins with the process of perception of the behavioral pattern and then the individual looks at this pattern as useful in some situations that may be opposed and then actually imitate it in similar situation in order to understand how this relationship between the viewer and the film has been attempted,the theory of the filmosophy will try to put forward the idea of interpreting films based on the idea of a thought that arises between the cinema and the spectator to explain the feeling of the spectator in view of his reactions while watching

الكلمات المفتاحية

turkish cinema ; actor ; spectator ; filmosophy. . the influence