مجلة الدراسات الإسلامية
Volume 4, Numéro 7, Pages 161-198

مراتب الإدراك في القرآن والسنة وأثرها في لمّ شمل الأمّة

الكاتب : أ. محمد ساردي . أ. قويدر غراف .

الملخص

يختلف العلماء المجتهدون، فتختلف باختلافهم الأمة، وما دام الخلاف لا يفسد للود قضية، فالظاهرة صحية والأمر مقبول، لكن إذا تطور الخلاف إلى صراع ينتج عنه تبديع وتضليل، هنا يجب أن ننظر إلى المسائل المختلف فيها فإذا كانت اجتهادية، مرتبة الإدراك فيها تصل إلى الظن لا اليقين، وأغلب الشريعة من هذا القبيل، ساغ فيها الاختلاف، وعليه ما كان ينبغي للمسلمين أن يشنعوا على بعضهم البعض، وما تراه من صراع في الأمة -وأغلبه مفتعل- ناتج عن جهل بمثل هذه الأمور، أما المسائل القطعية فإنك تجد العلماء المخلصين لا يختلفون فيها، ولن ترى عالما أعمل الشك في النصوص ناهيك عن الوهم أبدا، فالشك والوهم لا عبرة بهما في الشريعة الإسلامية. It is noticeable that hardworking scientists differ, and as well as the nation, and as long as the dispute does not spoil the intimacy, then it is an acceptable phenomenon, but if this dispute develops into a conflict; thus misleading will appear, here one should look into the different issues where the degree of perception can lead to uncertainty; and this is the case of chariaa where disagreement spread. Muslims should not denigrate each other; and the conflict spread in the nation is a result of the ignorance of such issues, whereas the absolute matters are not to be discussed and there is no doubt or uncertainty in its texts because this latter has no status in the Islamic chariaa.

الكلمات المفتاحية

القرآن - السنة - مراتب الإدراك - لمّ شمل الأمّة.