التراث
Volume 1, Numéro 2, Pages 103-127

أصول التربية والتعليم في الأندلس من عصر الإمارة إلى عصر ملوك الطوائف (138-479ه756-1086 م)

الكاتب : میلود بن حاج .

الملخص

لقد حث الإسلام على طلب العلم وضرورة الصبر في قلبه , وتحمل الصعاب لتحصيله كيف لا وقد نزل الأول من الوحي عليه أفضل صلاة و أزكى تسليم محمد صلى الله عليه وسلم بقوله تعالى : (اقرأ باسم ربك الذي خلق * خلق الإنسان من علق * اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم* علم الإنسان ما لم يعلم , وفي فضل العالم على الجاهل يقول تعالى : ( قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون) , وفي هذه الآية منع الله عزوجل المساواة بين العالم والجاهل لما خص به العالم من فضيلة العلم , وقال في موضع آخر ( وما يعقلها إلا العالمون ) , وقال عليه الصلاة والسلام وهو يبين مكانة ورفعة العلماء عن غيرهم من العامة إذ قال صلى الله عليه وسلم : (العلماء ورثة الأنبياء لأن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما , وإنما ورثوا العلم ).بن حاج میلود جامعة ابن خلدون ، تيارت

الكلمات المفتاحية

التربية و التعليم-الاندلس-المناهج-الامارة-ملوك الطوائف